السيسي يستقبل حفتر ويطلع على الأوضاع في ليبيا

السيسي يستقبل حفتر ويطلع على الأوضاع في ليبيا
السيسي يستقبل حفتر للمرة الثانية منذ اندلاع الاشتباكات بين قوات حفتر وقوات المجلس الرئاسي الليبي- أرشيف

استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي، اليوم، بقصر الاتحادية خليفة حفتر القائد العام للقوات المسلحة الليبية الموجودة ببني غازي، للاطلاع على مستجدات الأوضاع في ليبيا، وذلك بحضور عباس كامل، رئيس المخابرات العامة.

استقبال السيسي اليوم لحفتر، هو اللقاء الثاني بينهما منذ اندلاع الاشتباكات الشهر الماضي بين قوات حفتر وقوات المجلس الرئاسي الليبي.

السيسي يستقبل حفتر

ووفقا لتصريحات السفير بسام راضي، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، فإن “حفتر” أطلع السيسي على مستجدات الأوضاع في ليبيا.

كما استعرض حفتر الجهود الليبية للتصدي للتدخلات الخارجية في الشأن الداخلي الليبي، والتي تهدف إلى تهريب السلاح والمقاتلين والإرهابيين الأجانب إلى داخل ليبيا.

ولفت راضي إلى أن الرئيس عبد الفتاح السيسي أكد خلال اللقاء على دعم مصر لجهود مكافحة الإرهاب والجماعات والميليشيات المتطرفة لتحقيق الأمن والاستقرار في ليبيا، وكذلك دور المؤسسة العسكرية الليبية لاستعادة مقومات الشرعية، وتهيئة المناخ للتوصل إلى حلول سياسية وتنفيذ الاستحقاقات الدستورية، على نحو يلبي تطلعات الشعب الليبي الشقيق نحو الحياة الآمنة الكريمة وبناء المستقبل الأفضل. بحسب قوله.

وأشار السيسي إلى أهمية دور المؤسسة العسكرية في القضاء على أشكال الإرهاب كافة والميليشيات والجماعات المتطرفة.

إشادة حفتر

وبعد عرض الأوضاع في ليبيا، سلط المتحدث الرسمي للرئاسة الضوء على إشادة حفتر بدور مصر في دعم الشعب الليبي على المستويات كافة، وكذلك جهود مصر في مكافحة الإرهاب ودعم الحلول السلمية للأزمات العربية وترسيخ مؤسسات الدولة الوطنية، ودعم الاستقرار والأمن للشعوب العربية.

كما لفت راضي إلى تأكيد حفتر على قوة العلاقات التاريخية التي تربط بين دولتي مصر وليبيا والشعبين الشقيقين.

الاشتباكات

وبحسب مصادر في ليبيا، فإن اشتباكات مسلحة اندلعت بين قوات الجيش الليبي وقوات أخرى تتمركز في مدينة الأصابعة غرب البلاد في الرابع من أبريل الماضي.

واستنكر المجلس الرئاسي الليبي ما أسماه بالتصعيد العسكري من قِبَل قوات حفتر، وإعلانها التوجه نحو طرابلس، وأعلن النفير العام ضد أي تهديدات تستهدف زعزعة أمن المنطقة.

وأصدرت وزارة الخارجية المصرية بيانا وقتها، أعربت خلاله عن قلق مصر البالغ من الاشتباكات الليبية التي اندلعت في عدد من المناطق الليبية، وناشدت جميع الأطراف ضبط النفس ووقف التصعيد.

وأكد البيان على موقف مصر الثابت والقائم على دعم جهود الأمم المتحدة، والتمسك بالحل السياسي كخيار وحيد للحفاظ على ليبيا، وضمان سلامة ووحدة أراضيها، وحماية مقدرات شعبها وثرواته من أي سوء، مع التأكيد على ضرورة مواصلة مكافحة الإرهاب، واجتثاثه من الأراضي الليبية كافة.

قمة باليرمو

وفي الثالث عشر من نوفمبر الماضي، شارك السيسي في القمة المصغرة للقادة المعنيين بالملف الليبي بمدينة باليرمو الإيطالية.

وأكد الرئيس خلال مشاركته بالقمة أن أية مقترحات لحل الأزمة الليبية لابد وأن تشمل الجوانب السياسية والأمنية والاقتصادية كافة، نظرا لطبيعة الوضع المتشعب والمركب للأزمة.

رهف عادل

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.