البورصة تخسر 14.7 مليار جنيه في مستهل تعاملات الأسبوع

البورصة المصرية تخسر 14.7 مليار جنيه في مستهل تعاملات الأسبوع
إدارة البورصة تعلن عن تقليص زمن جلسة التداول بالسوق الرئيسية، خلال شهر رمضان بمعدل ساعة- أرشيف

تراجع جماعي في مؤشرات البورصة المصرية خلال تعاملات جلسة اليوم الأحد، حيث أغلقت المؤشرات على خسارة رأس المال السوقي للأسهم المقيدة نحو 14.7 مليار جنيه، ليغلق عند مستوى 792.31 مليار جنيه، وسط مبيعات مكثفة من المصريين.

التراجع الجماعي في البورصة جاء في مستهل تعاملات الأسبوع، بالإضافة لكونها آخر جلسة قبل بداية شهر رمضان، وبلغ إجمالي قيمة التداول 905.28 ملايين جنيه، بعد التداول على 117.78 ألف سهم من خلال 11.9 ألف عملية منفذة، وجرى التداول على 168 سهما، ارتفع منها 21 سهما، وانخفض 108 أسهم، بينما استقرت أسعار 39 سهما دون تغيير.

وخلال جلسة اليوم تراجع مؤشر البورصة الرئيسي “إي جي إكس 30” بنسبة 2.48%، ليغلق عند مستوى 14511.54 نقطة، وانخفض مؤشر “إي جي إكس 70” للأسهم الصغيرة والمتوسطة بنسبة 0.64%، ليغلق عند مستوى 644.87 نقطة، وهبط مؤشر “إي جي إكس 100” الأوسع نطاقا، بنسبة 0.91%، ليغلق عند مستوى 1642.88 نقطة.

تقليص زمن التداول

من ناحية أخرى، أعلنت إدارة البورصة المصرية عن تقليص زمن جلسة التداول بالسوق الرئيسية، وكذلك بورصة النيل خلال شهر رمضان المبارك بمعدل ساعة، لتبدأ في تمام الساعة العاشرة صباحا وتنتهي في الواحدة والنصف ظهرا، بدلا من الثانية والنصف ظهرا.

وأفادت البورصة أن مواعيد تقسيم الحسابات المجمعة بالبورصة من الساعة الواحدة ظهرا وحتى الساعة الثانية ظهرا، مواعيد تسجيل الأوامر في سوق الصفقات ذات الحجم الكبير، ستكون من الساعة التاسعة والربع صباحا إلى الساعة التاسعة والنصف صباحا وتسجيل الأوامر المقابلة من الساعة التاسعة والنصف وحتى التاسعة و45 دقيقة صباحا.

أما مواعيد جلسة التداول للأوراق المالية غير المقيدة “سوق الصفقات خارج المقصورة” ستكون من الساعة التاسعة والنصف صباحا وحتى الواحدة والنصف ظهرا، ومواعيد جلسة التداول للأوراق المالية غير المقيدة “سوق الأوامر خارج المقصورة” يومي الاثنين والأربعاء فقط من كل أسبوع سيكون من الساعة الحادية عشرة والنصف صباحًا وحتى الثانية عشرة ظهرا.

خسائر شهر أبريل

وفي نهاية الأسبوع الماضي، أعلنت البورصة المصرية خسارتها خلال تعاملات شهر أبريل المنقضي 8 مليارات جنيه، ليغلق رأس المال السوقي للأسهم المقيدة بسوق داخل المقصورة عند 808.7 مليارات جنيه، مقابل 816.5 مليار جنيه بنهاية مارس الماضي.

وسجل مؤشر “إيجي إكس 100” الأوسع نطاقا انخفاضا بنحو 4.65%، مغلقا عند 1,657.31 نقطة، وسجل مؤشر “S&P” انخفاضا بنسبة 4.49%، ليغلق عند 2.304 نقطة، بينما أغلق مؤشر البورصة الرئيسي “إي جي إكس 30” عند مستوى 14770.27 نقطة، مسجلا ارتفاعا بنسبة 1.24%.

يذكر أن البورصة في تقريرها السنوي عن حصاد 2018، قالت: “إن رأس المال السوقي شهد انخفاضا، بالإضافة إلى تراجع أحجام التداول والمؤشر الرئيس للبورصة”.

في حين أشار التقرير إلى نجاح السوق في جذب عدد كبير من المستثمرين الجدد، إلا أن هذا لم ينقذ البورصة من تكبّدها خسائر ضخمة في العام المنصرم، الأمر الذي عطّل ملف الطرح لأسهم شركات من القطاع العام.

عبد الرحيم التهامي

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.