جوجل يحتفل بـ”يوم الأرض” ويحذر من مخاطر البشر

يوم الأرض
جوجل يحتفل بيوم الأرض ويحذر من مخاطر البشر - وكالات

احتفل محرك البحث “جوجل” اليوم الاثنين 22 أبريل بـ”يوم الأرض” وذلك بفيديو تعبيري على صفحته الرئيسية، كما غيرت الشركة الصورة الخاصة بمحرك البحث التابع لها، لزيادة الوعي بالمخاطر التي أصبحت تهدد كوكب الأرض بفعل البشر.

وجرى الاحتفال بيوم الأرض لاول مرة في 22 أبريل 1970، وأسسه السيناتور الأمريكي غايلورد نيلسون كيوم بيئي تثقيفي لمشكلات البيئة.

ويُحتفل باليوم في أكثر من 175 دولة، ببعض الفعاليات التثقيفية والندوات وأعمال تحسين البيئة، وغيرها من الفعاليات التي تهدف إلى الحد من التلوث البيئي على الكوكب، كما تطلق بعض البلاد عليه أسبوع الأرض وتحتفل به على مدار أسبوع كامل.

ويأتي تسمية “يوم الأرض” استجابة لتسرب النفط الذي حدث عام 1969 قبالة ساحل كاليفورنيا، إذ تسبب انسكاب أكثر من ثلاثة ملايين جالون من النفط في قتل أكثر من 10.000 من الطيور البحرية والدلافين والفقمات وأُسُود البحر.

حيوانات مهددة بالانقراض

ونشر جوجل صورة متحركة، تكشف عن أنواع مختلفة من الكائنات المهددة بالانقراض من ارتفاعات أرضية مختلفة، بعضها لم يكتشفه البشر إلا في الآونة الأخيرة.

وتشمل الكائنات الحية التي ظهرت في الفيديو التعبيري، وحذر جوجل من انقراضها: طائر “القطرس الجوال”، وأطول شجرة في العالم، وأصغر ضفدع في العالم، وزنبقة مياه الأمازون، وسمكة نادرة عمرها 107 ملايين سنة، والحشرة العمياء التي هي من بين أعمق المخلوقات الأرضية في العالم.

وعمد جوجل للاحتفال هذا العام إلى لفت الانتباه نحو التدمير العالمي السريع، الذي أسفر عن تناقص حاد في أعداد النباتات والحياة البرية في العالم.

وتربط منظمة EarthDay.org هذا التناقص بالظواهر التي سببها الإنسان، مثل: تغير المناخ، وإزالة الغابات، وفقدان الموائل، والصيد الجائر، والزراعة غير المستدامة، والتلوث، والمبيدات.

يُشار إلى أن رسومات Doodles تأتي كتغييرات وزخارف يُجرى إدخالها على شعار جوجل احتفاء بشخصيات مختلفة أو أحداث متنوعة أو مناسبات خاصة، مثل: الأعياد، والذكرى السنوية، وحياة مشاهير الفنانين والعلماء.

تغيّر المناخ

وتزامنا مع الاحتفال بيوم الأرض، حذرت الأمم المتحدة من المخاطر التي تواجه كوكب الأرض، ويأتي على رأسها تغيّر المناخ.

ونشرت المنظمة عبر صفحتها تصريحا للأمين العام للأمم المتحدة “أنطونيو جوتيريش” يقول فيه: “كل يوم نخفق فيه في العمل المناخي هو يوم نخطو فيه بعض الشيء نحو مصير لا يريده أحد منا.. مصير سيتردد صداه عبر الأجيال في الأضرار التي لحقت بالبشرية والحياة على الأرض.. مصيرنا في أيدينا، والعالم يعتمد علينا جميعا للارتقاء إلى مستوى التحدى قبل فوات الأوان”.

رقية كمال

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.