النقل: 500 عربة مكيفة تدخل الدرجة الثالثة بالسكة الحديد

سكك حديد مصر
صفقة العربات البالغ عددها 1300 عربة، مقسمة إلى: 800 عربة مكيفة، منها 500 عربة درجة ثالثة- أرشيف

أعلنت وزارة النقل عن استلام أول نموذج للعربات الـ1300 الجديدة، المتعاقد على تصنيعها مع التحالف الروسي المجري الذي تقوده شركة ترانس ماش هولندج الروسية، خلال خمسة أشهر، بحيث يجرى اختباره على سكك حديد مصر ليبدأ توريد العربات بعد اعتماد النموذج نهاية العام الجاري.

وقال محمد عز، المتحدث الإعلامي باسم وزارة النقل، إن الصفقة التي أبرمتها مصر لاستيراد 1300 عربة مع التحالف الروسي المجري، تعتبر الصفقة الأضخم في تاريخ السكة الحديد المصرية.

وحول تكلفة الصفقة، أشار عز خلال مداخلة هاتفية لبرنامج “صالة التحرير”، المذاع عبر فضائية “صدى البلد”، مساء اليوم الاثنين، إلى أن التكلفة تبلغ حوالي 22 مليار جنيه، معقبًا: “هناك بدء في الخطوات التنفيذية لإتمام هذه الصفقة”.

الصفقة الروسية

ووفقا لمتحدث وزارة النقل، فإن أول دفعة من هذه العربات، وعددها 30 عربة، من المتوقع أن تصل في شهر ديسمبر المقبل، لافتًا إلى أنه سيتم اختبار أول عربة في شهر سبتمبر، قبل وصول الدفعة الأولى.

وتابع “صفقة العربات البالغ عددها 1300 عربة، مقسمة إلى: 800 عربة مكيفة، منها 500 عربة درجة ثالثة، و180 درجة ثانية، و30 عربة بوفيه مكيفة، والباقي درجة أولى”، متابعا: “باقي العربات البالغ عددها 500 تدخل خدمة الدرجة الثالثة”، لافتا إلى أن قرابة الـ350 مليون راكب يستقلون القطارات سنويًا.

وأوضح أن وزارة النقل تعمل في هذا الإطار على جانبين متوازيين، الأول يتمثل في تحسين وإعادة تأهيل الأسطول الحالي من العربات، والثاني تدعيم الأسطول بعربات جديدة في إطار صفقات ضخمة، من المتوقع أن تحدث نقلة نوعية في السكة الحديد.

تطوير الورش

وفي السياق ذاته أكد وزير النقل، الفريق كامل الوزير، في بيان له، اليوم الاثنين، أنه سيتم التطوير الشامل لكل ورش هيئة السكك الحديدية، وتعظيم الاستفادة من الإمكانات المتاحة بها، وتوفير قطع الغيار اللازمة لأعمال الصيانة والتي سيجرى شراؤها عن طريق لجان متخصصة تضم ممثلين عن الورش المختلفة.

وأضاف الوزير أنه سيجرى التعاون مع الشركات الأصلية المصنعة للجرارات، للإشراف على عمل العمرات في ورش السكة الحديد بقطع الغيار الأصلية وبأيدي العمالة المصرية، لتدريب العاملين المصريين ونقل الخبرات إليهم، وتوفير العملة الصعبة والوقت.

وكانت محطة مصر برمسيس، شهدت كارثة بعد اصطدم أحد جرارات القطارات، في 27 فبراير الماضي، بجدار خراساني، أدى إلى انفجار الجرار، واندلاع حريق هائل بالمحطة، أسفر عن وفاة 23 مواطنا، وإصابة 43 آخرين.

رقية كمال

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.