حذف الأغنياء.. اعرف موقف مالكي سيارات “أوبر وكريم” من الدعم

سيارات أوبر وكريم
التموين تحدد موقف أصحاب السيارات الملاكي من الدعم - أرشيف

قال عمرو مدكور، مستشار وزير التموين والتجارة الداخلية لنظم المعلومات والتوثيق: إن وزارته لم تحدد بعد موقف سائقي السيارات الملاكي، التي تعمل ضمن شركتي أوبر وكريم من الدعم.

وأضاف مدكور في تصريحات صحفية اليوم الخميس: أن الوزارة تستهدف المواطن متوسط الدخل والفقير، أما طبقة الأغنياء فسيجرى حذفهم من منظومة الدعم التمويني، على أربع مراحل، مشيرا إلى أن كل من أنذرتهم الوزارة حتى الآن يمثلون 1% من المصريين الذين يصرفون التموين.

وتابع: قريبا جدا ستختفي عبارة السيستم واقع، مؤكدا أن صرف الخبز مستمر للفئات غير مستحقة الدعم.

أوبر وكريم

المرحلة الثالثة

وحددت وزارة التموين، أمس الأربعاء، معايير المرحلة الثالثة لاستبعاد غير مستحقي الدعم، التي شملت:

  • من يملك أكثر من سيارة موديل 2011 فأعلى.
  • من يملك سيارة موديل 2015 فأعلى، لن تطبق على مالكي السيارات الأجرة، بل السيارات الملاكي فقط .
  • من تقدر المصروفات المدرسية لأحد أبنائه بـ 30 ألف جنيه أو أكثر.
  • من يبلغ متوسط المصروفات المدرسية لأكثر من طفل لديه 20 ألف جنيه.
  • مالكي الحيازات الزراعية التي تقدر بعشرة أفدنة فأكثر.
  • من يسدد ضرائب 100 ألف جنيه فأكثر.
  • أصحاب شركات رأس مالها عشرة ملايين جنيه فأكثر .

وقالت الوزارة: إن باب التظلمات مفتوح لمن يجرى استبعاده بناء على المحددات الجديدة.

المرحلة الأولى

أما المرحلة الأولى لاستبعاد غير مستحقي الدعم، فبدأت خلال شهر فبراير وضمت خمسة محددات:

  • من يزيد استهلاكه 1000 كيلو وات.
  • من يستهلك فاتورة موبايل تتعدى 1000 جنيه.
  • من يلتحق أولاده بمدارس تتعدى مصروفاتها 30 ألف جنيه.
  • ومن لديه سيارة فارهة موديل 2010.

وأشارت الوزارة إلى قبول 240 تظلما خلال المرحلة الأولى من أصل ثمانية آلاف تظلم.

المرحلة الثانية

أما المرحلة الثانية، فبدأت في مارس، وضمت المحددات التالية:

  • من يستهلك كهرباء تتعدى 650 كيلو وات.
  • من تتعدى فاتورة موبايله 800 جنيها.
  • من يلتحق أولاده بمدارس تتعدى مصروفاتها 30 ألف جنيه.
  • شاغلي الوظائف العليا.
  • من لديهم سيارات موديل 2014.

وأكدت الوزارة وجود 250 ألف حالة تظلم خلال المرحلة الثانية، أكثرها من الكهرباء، من ضمن 400 ألف حالة جرى استبعادها.

وقال مدكور: إن نسبة الأغنياء التي تستهدفهم وزارة التضامن لا تتعدى 10% من حجم سكان مصر، مشيرا إلى أنها تتزاحم على متاجر بيع الآي فون والبلاك بيري.

وأضاف: أن الوزارة قبل أن تقوم بتنقية البطاقات، كان هناك 82 مليون مواطن يصرفون حصة تموينية، بالإضافة إلى إضافة ستة ملايين مولود، أي أن التموين يذهب لنحو 88 مليون، وإذا جرى إضافة عشرة ملايين مصري في الخارج، فهذا يعني أن الدولة تعطي الدعم لكل الشعب.

عمر الطيب

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.