حبس واستبعاد مدير مدرسة ومعلم بالفيوم لتحرشهما بالتلاميذ

التحرش بالتلاميذ
التحرش في المدارس دفع عددا من أولياء أمور الطلاب، للمطالبة بوضع كاميرات مراقبة داخل الفصول- أرشيف

ألقت الأجهزة الأمنية في محافظة الفيوم القبض على معلم ومدير مدرسة ابتدائية للتحقيق معهما في اتهامهما بـ”التحرش بالتلاميذ” بعد بلاغات تقدم بها أولياء الأمور في مدرسة المقراني التابعة لإدارة يوسف الصديق التعليمية.

كما قرر محمد عبد الله، وكيل مديرية التربية والتعليم بالفيوم، استبعاد المعلم ومدير المدرسة لاتهام أولياء الأمور لهما بالتحرش بأبنائهم، في بلاغ لمركز شرطة يوسف الصديق برقم 482 لسنة 2019 م، وإحالتهما للتحقيق، وعدم عودتهما للمدرسة مرة أخرى.

من جهته، أمر اللواء عصام سعد، محافظ الفيوم، بتشكيل لجنة من التعليم الابتدائي، والمتابعة والتوجيه المالي والإداري بالمديرية، لدراسة المشكلة والعرض بتقرير عاجل.

علاج الآثار

وأعلنت اللجنة المشكلة أنها تواصلت مع أولياء أمور التلاميذ، وجرى عقد اجتماع داخل المدرسة، بحضور عمدة القرية، ورئيس المباحث، وجرى إبلاغ أولياء الأمور باستبعاد المعلم ومدير المدرسة.

وأوضح وكيل مديرية التربية والتعليم بالفيوم، أنه اجتمع مع جميع العاملين بالمدرسة، من أجل محو الآثار السلبية لهذه الواقعة، والتأكيد على التعامل مع التلاميذ بإيجابية والتركيز على الأنشطة داخل المدرسة.

التحرش في المدارس

وفي تقرير له، أفاد ديوان عام وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني بأن حالات التحرش في المدارس التي جرى الإبلاغ عنها خلال العام الدراسي الماضي زادت على 300 حالة.

وأوضح التقرير أنه يوجد حالات تحرش من العمال بحق الطلاب، “والأمر ليس متوقفا فقط على المعلم، وأنه يوجد بلاغات منها كيدية، نظرا لوجود خلافات شخصية بين المعلمين وأولياء الأمور أو المعلمين وبعضهم”.

وبحسب ملفات النيابة، فإن العام الدراسي السابق (2017 – 2018) شهد اتهام أكثر من 18 معلما بالتحرش الجنسي بالطلاب، وهي وقائع معلنة، بخلاف التي تسترت عليها بعض الأسر بدافع تجنب إلحاق الفضيحة بأبنائهم.

طلبات وتوصيات

ولعل أشهرها مؤخرا، مقطع فيديو جرى تداوله على صفحات التواصل الاجتماعي، يظهر تحرش مدرس بتلميذة أثناء الدرس الخصوصي في محافظة المنيا.

انتشار التحرش في المدارس دفع عددا من أولياء أمور الطلاب، من خلال اتحاد أمهات مصر للنهوض بالتعليم، للمطالبة بوضع كاميرات مراقبة داخل الفصول، خصوصا في فصول الطالبات والأطفال.

ومن ناحيتها أوصت النيابة الإدارية بعد تعدد البلاغات بالآتي:

  • تقديم تقارير دورية بشأن المتابعة الميدانية داخل كل أرجاء المدرسة من قِبل المختصين وذوي المسئولية الإدارية.
  • وضع آليات للتواصل السريع مع أولياء الأمور.
  • التعامل الجدي مع جميع الشكاوى، واتخاذ اللازم بشأنها، والإبلاغ الفوري عند ظهور أية حالة تحرش جنسي.
  • الإيقاف الفوري لكل من تصدر بحقه شكوى بهذا الشأن لحين انتهاء التحقيقات.

عبد الرحيم التهامي

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.