الأسواق التركية تفتح أبوابها أمام البطاطس المصرية

تصدير البطاطس
الزراعة تعلن فتح أسواق جديدة لصادرات البطاطس - أرشيف

أعلنت وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي فتح أسواق جديدة في تركيا لـ”صادرات البطاطس” المصرية، بداية من اليوم الخميس، بعد استيفاء جميع الإجراءات والشروط الفنية المطلوبة.

تلقى عز الدين أبو ستيت، وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، تقريرا بشأن نجاح الحجر الزراعي في فتح الأسواق التركية أمام البطاطس المصرية.

وأكد أحمد العطار، رئيس الإدارة المركزية للحجر الزراعي، في بيان له، أن تصدير البطاطس إلى تركيا سوف يبدأ فعليا اعتبارا من اليوم الخميس، وأن الوزراة تسعى إلى فتح الأسواق الجديدة في كل دول العالم أمام الصادرات الزراعية المصرية، ما يُسهم في زيادة موارد البلاد من النقد الأجنبي، ويحقق القيمة المضافة إلى الناتج القومي.

وبدأت الحكومة التركية تطبيق إعفاء مؤقت من الجمارك على واردات البطاطس، في محاولة لخفض أسعارها وسط موجة حادة من ارتفاع أسعار الخضراوات تضرب البلاد خلال الفترة الأخيرة.

ونجحت مصر قبل ثلاثة أشهر في فتح الأسواق التركية أمام البصل المصري، ومن المتوقع أن يشهد عام 2019 طفرة غير مسبوقة في زيادة الصادرات الزراعية المصرية.

ارتفاع الصادرات

وأعلن الحجر الزراعي أمس الأربعاء ارتفاع صادرات مصر من البطاطس إلى 256 ألف طن، تنطبق عليها جميع الاشتراطات الحجرية، منذ بدء تصدير موسم المنتجات الزراعية وحتى 16 من الشهر الجاري.

وبحسب تصريح رئيس الحجر الزراعي، فإنه يُجرى الشحن لجميع المنتجات الزراعية المصدرة دون عوائق، إلى جميع دول العالم، مؤكدا أن جميع الشحنات المصدرة من بطاطس المائدة إلى الاتحاد الأوروبي وفقا للمعايير الدولية لجودة الصادرات.

وأوضح أن هناك إجراءات مشددة على جميع صادرات الخضر والفاكهة وتطبيق نظم التتبع للمنتجات التصديرية خلال مراحل الزراعة والإنتاج والتعبئة والتصدير، التي تعد أحد أدوات نجاح السياسة التصديرية لمصر.

وحددت وزارة الزراعة منذ بدء الموسم التصديري اشتراطات تصدير محصول البطاطس، وأولها خلوّها من الإصابة بالعفن البني، إذ جرت زراعة البطاطس في أراضٍ خالية من الأمراض.

ارتفاع أسعار البطاطس

ورغم ارتفاعات صادرات مصر من البطاطس تشهد أسعارها داخل السوق المحلية ارتفاعا كبيرا مقارنة بأسعار في الفترة نفسها من العام الماضي، كما حذر عدد من التجار من حدوث ارتفاعات كبيرة بأسعارها الصيف المقبل، نتيجة قلة المساحة المزروعة، وبخاصة في العروة التي يُجرى حصادها بدءا من شهر أبريل المقبل.

وقال حسين عبد الرحمن أبو صدام، نقيب عام الفلاحين: إن تصدير البطاطس في الوقت الراهن ليس مكسبا، مؤكدا أنه يجب أن يكون هناك اكتفاء للسوق المحلية في البداية، وبعد ذلك يجرى التصدير من الفائض عن الإنتاج المحلي.

وأضاف “أبو صدام”، في تصريحات صحيفة: أن سعر البطاطس في السوق المحلية ما زال مرتفعا والمواطن يشعر بذلك، مشيرا إلى أن التصدير لا يفيد إلا المصدرين والمحتكرين، ولا يعود بالنفع على المزارع أو المواطن العادي.

رقية كمال

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.