قراءة موحدة لعداد الكهرباء.. هل تحل أزمة الفواتير الخيالية؟

شرائح الكهرباء
من المنتظر فرض زيادة سنوية على الشرائح الأكثر استهلاكا، والتي تباع بالسعر غير المدعم- أرشيف

أعلنت وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة الانتهاء من برنامج القراءة الموحد خلال ثلاثة أشهر، لتسجيل قراءة عداد الكهرباء، لضمان إصدار فاتورة سليمة، تعبر عن الاستهلاك الفعلي للمواطن، مؤكدة اتخاذ خطوات إيجابية، لمواجهة شكاوى المواطنين من أخطاء الفواتير وزيادتها عبر إطلاق برنامج موحد جديد.

وقال الدكتور أيمن حمزة، متحدث وزارة الكهرباء: إن “برنامج القراءة الموحدة للعدادات يهدف إلى توفير أعلى معدلات الدقة”، مشيرا إلى أن التدخل البشري لن يكون موجودا.

وأضاف خلال مداخلة هاتفية في برنامج “صالة التحرير”، على قناة صدى البلد: أن أقصى مدة يُجرى تسجيل القراءة فيها هي دقيقة واحدة فقط”، لافتا إلى أن تسجيل قراءة العدادات قد يُرفض إذا كانت غير دقيقة.

ولفت إلى أنهم يعملون على التخلص من طريقة متوسط الاستهلاك، حتى يحاسب المواطن على ما يستخدمه من الكهرباء فقط، وتعاقدنا مع شركة متخصصة في قراءة العدادات، حتى تكون القراءة المنتظمة، ونعمل أيضا على التوسع في العدادات مسبوقة الدفع، ونعمل أيضا على توفير العدادات الذكية.

تصميم البرنامج

وبحسب تصريحات مسئولي وزارة الكهرباء، فإن البرنامج جرى تصميمه على الجهاز الخاص بتسجيل القراءة من خلال وجود خاصية عدم عمله إلا أمام العداد الخاص بالمشترك، لتسجيل أول قراءة من خلال التقاط صور لعداد المشترك، وتسجيلها من خلال الصورة، التي يسجلها البرنامج مباشرة.

ومن المرتقب تدريب كشافي “شعاع” المتعاقدة مع الكهرباء على قراءة العدادات بمختلف الشركات، ليُجرى محاسبتهم على أي خطأ في القراءة.

خيال علمي

وكان عدد من النواب تقدموا خلال الأيام الماضية بعدد كبير من طلبات الإحاطة، بسبب “أخطاء” احتساب فواتير الكهرباء للمواطنين، والتقديرات الجزافية التي تصل إلى درجة “الخيال العلمي” في الأرقام المقدرة، حسب تعبيرهم.

وأكد النواب، أن هذه الأزمة المستمرة يجب التدخل لحلها في ظل الشكاوى التي يتلقونها من المواطنين، بسبب الأرقام الفلكية التي تتضمنها فواتير الكهرباء.

وأرجع النائب بكر أبو غريب، أسباب التقديرات الجزافية لفواتير الكهرباء، لعدم وجود العدد الكافي من قراء العدادات في ظل وقف التعيينات بوزارة الكهرباء، وبالتالي عدد القراء منخفض مقابل زيادة أعداد الوحدات السكنية بالمدن الجديدة “القارئ بيغيب فترة طويلة، وبعد ذلك يقدم تقديرا جزافيا، وهذه كارثة كبيرة”.

وأضاف غريب قائلا: تأتي إلينا شكاوى كثيرة من المواطنين، بسبب ارتفاع فواتير الكهرباء، بشكل مبالغ فيه، من بينهم سيدة غلبانة قالت لي “عندي تلاجة وغسالة عادية و3 لمبات والفاتورة 400 جنيه في الشهر”، كذلك “سيدة بتربي أيتام عندها كشك مرخص، تأتي الفاتورة لها بسبعمائة جنيه”، طبعا ده خيال علمي، وفي بلاوي تانية كتير” على حد قوله.

رقية كمال

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.