الزراعة تعلن اكتشاف نوع جديد من إنفلونزا الطيور

الزراعة تعلن اكتشاف نوع جديد من إنفلونزا الطيور
مصر تخسر سنويا ما يقرب من 200 مليون طائر بسبب مرض إنفلونزا الطيور، وأحيانا أكثر - أرشيف

أعلنت وزارة الزراعة اليوم الأحد، اكتشاف نوع جديد من إنفلونزا الطيور “h5n2” في إحدى مزارع البط، مؤكدة اتخاذ جميع الإجراءات الوقائية، والتعامل مع نوع العترة الجديدة.

وقالت الدكتورة منى محرز، نائب وزير الزراعة لشئون الثروة الحيوانية والسمكية والداجنة، اليوم الأحد: إن “اكتشاف نوع جديد من مرض إنفلونزا الطيور، نتيجة اختلاط فيروسين، نتج عنه فيروس ثالث، وجرى اكتشافه في إحدى مزارع البط، التي لا تطبّق الأمان الحيوي”.

وأوضحت في تقرير رفعته محرز، إلى عز الدين أبو ستيت، وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، حول اكتشاف النوع الجديد من المرض، وإجراءات التصدي له، أن النوع الجديد من الفيروس “h5n1” لم يتحوّر، بل ظهرت عترة من إنفلونزا الطيور “h5n2″، وأن الحالات التي ظهرت في إحدى مزارع البط، وليست في مزارع الدواجن.

توافر الأمصال

وأكدت محرز، أن جميع اللقاحات متوفرة للنوع الجديد من إنفلونزا الطيور، مشددة على التزام أصحاب مزارع الدواجن بسحب عينات لفحصها والاطمئنان على عدم وجود أي أمراض، وخاصة إنفلونزا الطيور قبل البيع، حفاظا على الصحة العامة للمواطنين.

وحذرت من عدم التزام أصحاب المزارع، وقيامهم ببيع الطيور الحية دون سحب عينات قبل البيع، واتخاذ جميع الإجراءات القانونية.

وأشارت نائب وزير الزراعة، إلى أن الدراسات الأوّلية أثبتت أن اللقاحات الحالية لها قدرة على صد الفيروس، وأن اكتشاف العترة الجديدة من إنفلونزا الطيور جاء نتيجة جهود الإدارة المركزية للطب الوقائي بالهيئة العامة للخدمات البيطرية.

إجراءات وقائية

وحول الخطوات الاحترازية السريعة لمحاصرة المرض، كشف تقرير الخدمات البيطرية عن إجراءات تتمثل في الآتي:

  • الحجر البيطري على المزرعة المصابة.
  • التخلص الآمن من الطيور المصابة والنافقة.
  • تطهير وتنظيف أعشاش الطيور المصابة والمزارع.
  • التواصل مع الجمهور وأصحاب المزارع، وإرشادهم عن المرض.
  • التقصِّي حول البؤرة في القرية المصابة لمدة 21 يوما، للمزارع من ثلاثة إلى خمسة كيلو مترات.
  • التحصين مجانا للطيور بالتربية المنزلية، وللقرى حول البؤرة المصابة حتى تسعة كيلو مترات.

إنفلونزا الطيور

وكان تقرير صادر عن الإدارة المركزية للطب الوقائي بهيئة الخدمات البيطرية، قال: إن “حملة التحصينات ضد مرض إنفلونزا الطيور والأمراض الوبائية الأخرى، التي قام بها أطباء الطب الوقائي بالهيئة والمحافظات، قد أسفرت عن تحصين مليون و307 آلاف و710 طائرا للمزارع، وتحصين مليون و872 ألفا و767 طائرا لدى الأهالي خلال شهر يناير الماضي.

وظهرت إنفلونزا الطيور في مصر 17 فبراير 2006، ووصل إجمالي حالات الإصابة بمرض إنفلونزا الطيور بين البشر حتى عام 2015 إلى 126 حالة.

ومنذ ذلك الوقت أصبح مرض إنفلونزا الطيور من الأمراض المتوطنة، الذي ينشط مع فصل الشتاء من كل عام، إذ تخسر مصر سنويا ما يقرب من 200 مليون طائر، بسبب هذا المرض، وأحيانا أكثر.

رقية كمال

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.