سقوط أمطار وشبورة.. توقعات الأرصاد لطقس الاثنين

طقس مائل للبرودة على السواحل الشمالية والوجه البحري والقاهرة
توقعات من الأرصاد غدا بسقوط الأمطار على السواحل الشمالية الشرقية - أرشيف

توقع خبراء الأرصاد الجوية أن يسود غدا الاثنين، طقس “مائل للبرودة” على السواحل الشمالية والوجه البحري والقاهرة حتى شمال الصعيد، “مائل للدفء” على جنوب الصعيد نهارا، “شديد البرودة” ليلا.

وقالت هيئة الأرصاد الجوية: إن “الرؤية ستنخفض بسبب الشبورة المائية صباحا على الوجه البحري والقاهرة حتى شمال الصعيد، وتتكاثر السحب المنخفضة والمتوسطة، يصاحبها سقوط الأمطار على السواحل الشمالية الشرقية”.

ولفتت الهيئة إلى أن الرياح أغلبها شمالية غربية معتدلة، تنشط على جنوب سيناء والبحر الأحمر وخليج السويس، ما يؤدي إلى اضطراب حركة الملاحة البحرية هناك.

درجات الحرارة

وفيما يتعلق بحالة البحر المتوسط، تكون معتدلة، وارتفاع الموج فيه من متر ونصف إلى مترين، والرياح السطحية شمالية غربية، وحالة البحر الأحمر تكون معتدلة إلى مضطربة، وارتفاع الموج فيه من مترين إلى مترين ونصف، والرياح شمالية غربية.

وعن درجات الحرارة العظمى والصغرى:

  • السواحل الشمالية الغربية: 18 – 9.
  • السواحل الشمالية الشرقية وشمال سيناء: 18 – 11.
  • الوجه البحري والقاهرة: 18 – 12.
  • جنوب سيناء والغردقة: 20 – 14.
  • شمال الصعيد: 18 – 8.
  • جنوب الصعيد وحلايب وشلاتين: 22 – 11.

طقس اليوم

وشهد طقس اليوم الأحد موجة من البرودة، صاحبها سقوط أمطار على السواحل الشمالية والوجه البحري، خفيفة على القاهرة.

وقالت هيئة الأرصاد: إن “اليوم شهد طقسا مائلا للبرودة على السواحل الشمالية والوجه البحري والقاهرة، معتدلا على شمال الصعيد، مائلا للدفء على جنوب الصعيد نهارا، شديد البرودة ليلا، وتقل الرؤية في الشبورة المائية صباحا، على الوجه البحري والقاهرة حتى شمال الصعيد”.

وفي سياق متصل، توقع أحمد عبد العال، رئيس هيئة الأرصاد الجوية، في تصريحات تلفزيونية، بدء تحسن الأحوال الجوية، وانحصار فرص سقوط الأمطار الأحد، مشيرا إلى أن درجات الحرارة أصبحت حول المعدل الطبيعي في مثل هذا الوقت من العام، ومن المتوقع أن تسجل 18 إلى 19 درجة.

تقلبات مناخية

وشهدت البلاد، طقسا سيئا، وتقلبات جوية حادة خلال الأسبوع الماضي، تخلله سقوط الأمطار في مختلف أنحاء الجمهورية، ووصلت إلى حد السيول في بعض المناطق.

وبحسب بيانات هيئة الأرصاد، فإن حالة عدم الاستقرار في الأحوال الجوية التي تشهدها مصر خلال هذه الفترة، تعود إلى التغيرات المناخية التي أثّرت على أغلب أنحاء العالم.

رقية كمال

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.