تنطلق الأحد.. 10 توجيهات من السيسي بشأن قمة الاتحاد الإفريقي

تنطلق الأحد.. 10 توجيهات للسيسي في قمة الاتحاد الأفريقي
السيسي يتسلم رئاسة الاتحاد الإفريقي الأحد المقبل - أرشيف

قال السفير بسام راضي، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية: إن “الدورة الثانية والثلاثين لقمة رؤساء دول وحكومات الاتحاد الإفريقي التي تستضيفها العاصمة الأثيوبية الأحد المقبل، ستشهد تغييرات ملحوظة في العمل الإفريقي المشترك لصالح القارة الإفريقية”.

ولفت راضي، في تصريحات مساء الخميس، إلى أن العمل الإفريقي المشترك طوال العقود الماضية كان موجها بنسبة كبيرة للغاية على قضايا الأمن، وحل النزاعات الحدودية، والحروب والنزاعات بين الدول، وكذلك الحروب الداخلية ما أدى إلى:

  • إهمال بحث موضوعات التعليم والصحة والابتكار وخلق فرص عمل جديدة.
  • غياب مساحة التفكير في القضايا التنموية والتباحث والتدارس على مناطق اقتصادية حرة.
  • عدم السعي نحو زيادة نسبة التجارة البينية ما بين دول القارة الإفريقية.

جدول الأعمال

وبحسب راضي، ينطلق جدول أعمال القمة الحالية، التي ستشهد تولي مصر رئاسة الاتحاد الإفريقي لعام 2019، من محورين هما:

  • تخصيص نسبة كبيرة للغاية للقضايا الاقتصادية والتنموية والتجارية، واتفاقية التجارة الحرة.
  • بحث إصلاح الاتحاد الإفريقي إصلاحا هيكليّا وماليّا.

وفيما يتعلق بدور مصر الإقليمي والمحوري في هذا الإطار، قال متحدث الرئاسة: إن لمصر دورا محوريا في القارة للأسباب التالية:

  • امتداد دورها التاريخي في القارة الإفريقية.
  • خبراتها الكبيرة في التنمية والإصلاح الاقتصادي، وخلق فرص عمل للشباب.
  • اهتمامها بالقضايا الخدمية التي تمس الشعوب من الدرجة الأولى، كالنقل والطرق والصحة والتعليم والإسكان والزراعة والري.

توجيهات الرئيس

وأشار السفير راضي إلى أن الرئيس عبد الفتاح السيسي أصدر عدة توجيهات متعلقة بالقمة، منها:

  • استخدام المنشآت التابعة للحكومة المصرية في المدن الإفريقية، بما فيها السفارات بالعواصم، في تفعيل وتنفيذ المبادرات والأنشطة المصرية بكل الربوع الإفريقية.
  • تنظيم الأنشطة الثقافية داخل السفارات، وما إلى ذلك من أنشطة ومبادرات، بهدف مد جسور التواصل الثقافي والحضاري بين الشعوب الإفريقية بعضها البعض.
  • دفع جهود التكامل والاندماج الاقتصادي بين الأشقاء الأفارقة، سعيا لتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية، والسلم والأمن.
  • مد جسور التواصل الثقافي والحضاري بين الشعوب الإفريقية.
  • وضع خطة مصرية طموحة لدفع جهود التنمية في القارة الإفريقية.
  • إيجاد حلول وتحركات عملية على أرض الواقع للمشكلات المشتركة، من خلال خبرة مصر في مجالات كثيرة كالرعاية الصحية للقضاء على الأمراض المنتشرة في القارة الإفريقية.
  • تفعيل أجندة عمل الاتحاد الحالية.
  • الانطلاق من خلال أجندة التنمية في إفريقيا 2063.
  • تعزيز التجارة البينية بالقارة، وآليات منع وتسوية النزاعات الإفريقية.
  • الإصلاح المؤسسي للاتحاد الإفريقي.

رئاسة مصر

وتتسلم مصر رئاسة الاتحاد الإفريقي، في الدورة الحالية، بعد أن جمدت الدول الإفريقية عضوية مصر بالاتحاد في أعقاب أحداث 2013.

وتولي مصر اهتماما خاصا بالقارة السمراء والقضايا الشائكة التي تعاني منها إفريقيا، في أجندة السياسة الخارجية المصرية.

والاتحاد الإفريقي هو منظمة دولية تتألف من 55 دولة إفريقية، تأسس في 9 يوليو 2002، خلفا لمنظمة الوحدة الإفريقية، يقع مقر الأمانة العامة، ولجنة الاتحاد الإفريقي في أديس أبابا، بأثيوبيا.

رهف عادل

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.