أسعار الأسمنت ترتفع 50 جنيها للطن.. ومطالبات بالزيادة

أسعار الأسمنت
ارتفاع أسعار الأسمنت 50 جنيها للطن، والشركات تؤكد استمرار الخسارة - أرشيف

ارتفعت أسعار الأسمنت في بعض الشركات منذ بداية العام الجديد 50 جنيها للطن الواحد، ليتراوح متوسط سعره بين 920 إلى 950 جنيها، رغم ركود القطاع العقاري.

وأرجع أحمد الزيني، رئيس شعبة مواد البناء بغرفة القاهرة، الارتفاعات الأخيرة إلى تلاعب الشركات في السوق من أجل زيادة أرباحها، موضحا “أن الأسعار ستنخفض إذا ألزمت الدولة الشركات بالعمل بكامل طاقتها”.

وأضاف الزيني، في تصريحات صحفية: “أن شركة السويدي للأسمنت أعلنت عن ارتفاع أسعار الأسمنت إلى 950 جنيها للطن العادي، و990 جنيها للطن المقاوم”.

أما مجموعة شركة السويس للأسمنت، فأعلنت أن الطن قيمته 940 جنيها للعادي، و970 جنيها للمقاوم، و850 جنيها الواحة، وذلك في محافظات الدلتا والقناة.

أما في مدن القاهرة فقيمته 900 جنيه للعادي، 970 جنيها للمقاوم، و850 جنيها الواحة.

مصنعا الجيش

وأوضح الزيني، في منتصف ديسمبر الماضي، أن إنشاء مصنع بني سويف للأسمنت، وإعادة مصنع العريش للعمل مرة أخرى، هما السبب الرئيس في انخفاض أسعار الأسمنت من 1600 جنيه إلى 850 جنيها حاليا.

وأشار إلى أن مصنع بني سويف، يعد أحد أكبر مصانع الأسمنت في العالم، وأُنشئ في عام ونصف فقط، وينتج 40 ألف طن يوميا.

وعن الشركات العاملة في مجال إنتاج الأسمنت، قال الزيني: “إن هناك شركات أجنبية إلى جانب الشركات الوطنية، إلا أنها لا تعمل بكامل طاقتها، وتنتج كميات محدودة حتى لا تنخفض الأسعار”.

ونوّه بأن رفع الدعم عن الوقود لن يؤثر على أسعار الأسمنت، نظرا لاستخدام الشركات الفحم بدلا من البترول كطاقة، وذلك انخفاض تكلفته.

مطالبات بزيادة السعر

من جانبه، قال مدحت إسطفانوس، رئيس شعبة الأسمنت بغرفة مواد البناء باتحاد الصناعات المصرية: “إن أسعار الأسمنت رغم الارتفاعات الأخيرة أقل مما يجب، بل وتكبد الشركات خسائر فادحة”.

وأوضح إسطفانوس، أن زيادة أسعار النقل الناتجة عن رفع الدعم عن الوقود ستؤدي إلى ارتفاع جميع المنتجات، ومن ضمنها الأسمنت.

وقال بنك الاستثمار فاروس: “إن هوامش منتجي الأسمنت في مصر انخفضت بوجه عام، نتيجة عدة أسباب، منها: زيادة التكلفة النقدية بواقع 50 – 70 جنيها لكل طن خلال الربع الثالث من 2018، بعد خطوة رفع الدعم الأخيرة.

ورغم أن مصر تصدر الأسمنت إلى دول، أبرزها: السعودية، والمكسيك، والفلبين، وبريطانيا، وكندا، فإن هناك فجوة سعرية بين التكلفة المحلية والخارجية تصل إلى 14 دولارا للطن، ما يؤدي إلى مشكلات في عمليات التصدير.

وبحسب إسطفانوس، تنتج مصر من الأسمنت نحو 80 مليون طن سنويا، فيما يبلغ حجم الاستهلاك 55 مليون طن سنويا، ويتبقى نحو 25 – 30 مليون طن فائضا.

عبد الله محمد

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.