بمشاركة صلاح.. ليفربول يتلقى الهزيمة الأولى أمام السيتي

بمشاركة صلاح.. ليفربول يتلقى الهزيمة الأولى أمام السيتي
ليفربول يتجرع مرارة الهزيمة الأولى أمام منافسه السيتي على ملعب الاتحاد بنتيجة (2- 1) - وكالات

انتهت في ساعة متأخرة من ليل أمس الخميس مباراة ليفربول ومانشستر سيتي، ضمن الجولة الحادية والعشرين من الدوري الإنجليزي، التي شهدت أول هزيمة في البريميرليج لليفربول، الذي يلعب ضمن صفوفه النجم المصري محمد صلاح.

المباراة التي أقيمت على ملعب مانشستر سيتي، شارك فيها محمد صلاح كلاعب أساسي طوال أحداثها، وغاب عنه التوفيق هو وزملاؤه في الفريق، ليتجرع ليفربول مرارة الهزيمة الأولى أمام منافسه السيتي على ملعب الاتحاد بنتيجة (2 – 1).

بهذه النتيجة رفع مانشستر سيتي رصيده إلى 50 نقطة في المركز الثاني، وظل ليفربول متصدرا برصيد 54 نقطة، واستطاع مانشستر سيتي تضييق الفارق مع ليفربول المتصدر إلى أربع نقاط بعد أن كان قد وصل إلى سبع نقاط.

أحداث المباراة

بدأت المباراة بخشونة متبادلة بين لاعبي الفريقين، وحماس زائد من لاعبي السيتي أصحاب الأرض، وأخرج الحكم البطاقة الصفراء أكثر من مرة للسيطرة على أحداث اللقاء في الشوط الأول.

اقترب ليفربول من تسجيل أول أهدافه في الدقيقة 18 من عمر المباراة، عندما تسلّم محمد صلاح الكرة في منتصف الملعب ومرر كرة بينية إلى السنغالي ساديو ماني، الذي انفرد تماما بالمرمى، ولعب الكرة من تحت يد حارس السيتي، وتهادت الكرة إلى الشباك، إلا أنها ارتطمت بالقائم.

حاول الدفاع وسط ارتباك إبعاد الكرة، وحاول صلاح متابعتها، وإدخالها الشباك، لولا مدافع مانشستر سيتي الذي أخرج الكرة من على خط المرمى، في حين أشارت تقنية خط المرمى إلى عدم تجاوز الكرة خط المرمى بفارق 1 سنتيمتر.

مباراة ليفربول ومانشستر

هدف السيتي

تعرض محمد صلاح في الدقيقة 31 لتدخل عنيف من كومباني، مدافع السيتي، الذي حصل على بطاقة صفراء.

وقبل نهاية الشوط الأول نجح الأرجنتيني أجويرو، مهاجم السيتي في تسجيل الهدف الأول لفريقه، بعد أن سدد الكرة بكل قوة في الزاوية العليا الضيقة من مرمى الحارس أليسون إلى داخل الشباك، لينتهي الشوط الأول بتقدم أصحاب الأرض بهدف مقابل لا شيء.

وبدأ الشوط الثاني بهجوم ضاغط من مانشستر سيتي، الذي بحث عن تأكيد الفوز، وتسجيل الهدف الثاني، وتنوعت هجمات أصحاب الأرض بين التسديد ومحاولات الاختراق لدفاع ليفربول، إلا أن حارس مرمى ليفربول تألّق وكان بالمرصاد.

تعادل لم يستمر

بدأ ليفربول يتماسك بعد تغييرات لمديره الفني يورجن كلوب، ونجح بالفعل في إدراك التعادل في الدقيقة 64 عن طريق مهاجمه فيرمينو، بعد أن استقبل عرضية رائعة من ناحية اليسار بلمسة واحدة أسكنها برأسه داخل الشباك.

التعادل لم يدم طويلا، حيث عاد السيتي للتقدم في الدقيقة 71 بعد تمريرة رائعة من رحيم ستيرلينج إلى ليروي ساني، ليسدد الألماني كرة رائعة في مرمى أليسون بيكر مسجلا الهدف الثاني.

بلغت الإثارة ذروتها في الدقائق الأخيرة من المباراة عندما ضغط ليفربول بكل خطوطه من أجل التعادل، وكاد صلاح أن يفعلها في الدقيقة 84 إلا أن حارس المرمى أبعد الكرة بأطراف أصابعه، وحولها إلى ركنية قبل أن تسكن الشباك، لينتهي اللقاء بفوز مانشستر سيتي بهدفين مقابل هدف لليفربول.

عبد الرحيم التهامي

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.