وفاة مصرييْن في الأردن وحجز آخرين بإيران.. والخارجية تتابع

احتجاز مصريين بالخارج
الخارجية تتابع احتجاز صيادين مصريين في إيران - أرشيفية

ما بين القتل والإعدام والاحتجاز يواجه المصريون العاملون في الخارج مصيرا مجهولا وانتهاكات لا تتوقف، يأتي آخرها وفاة مواطنين مصريين في الأردن داخل مسكنهما، واحتجاز عدد من الصيادين من قِبَل السلطات الإيرانية.

وقال السفير ياسر محمود هاشم، مساعد وزير الخارجية للشئون القنصلية والمصريين في الخارج: “إن وزارة الخارجية تتابع واقعة وفاة المواطن (فتحي عبد الكريم عبد المنعم سعد الله) والمواطن (محمد شعبان عبد الرشيد محمد) بمسكنهما بمنطقة أبو علندا بالأردن، نتيجة استنشاقهما لعادم الحطب المستخدم في تدفئة مسكنهما، ما أدى إلى اختناقهما، وفقا لإفادة الدفاع المدني الأردني.

وأكد مساعد وزير الخارجية، في بيان صحفي، أن سفارة جمهورية مصر العربية في عمّان تستكمل الإجراءات اللازمة لنقل جثماني الفقيدين، لدفنهما في أرض الوطن.

وتقدمت وزارة الخارجية بخالص التعازي لأسرتي المواطنين، داعيةً المولى عز وجل أن يتغمدهما برحمته.

حجز صيادين بإيران

وأعلنت وزارة الخارجية، أمس الاثنين، أنها تتابع عن كثب موقف الصيادين المصريين المحتجزين من قِبَل السلطات الإيرانية، بتهمة دخول المياه الإقليمية الإيرانية بشكل غير رسمي، بعد جنوح مركب الصيد العاملين عليها، والمسجلة في المملكة العربية السعودية، وذلك بالقرب من جزيرة فارس.

وقال مساعد وزير الخارجية للشئون القنصلية والمصريين في الخارج: “إنه جارٍ عرض هؤلاء الصيادين المحتجزين على المحكمة المختصة للنظر في أمرهم”.

وأكد مساعد وزير الخارجية استمرار جهود وزارة الخارجية للتأكد من سلامة الصيادين، وأنهم بحالة جيدة، فضلا عن متابعة الأمر مع السلطات الإيرانية المعنية، ومواصلة بذل الجهد بُغية الإفراج عنهم.

انتهاكات مستمرة

ويعاني المصريون في الخارج من انتهاكات، زادت وتيرتها خلال عام 2018، أبرزها ما جاء في نوفمبر الماضي، إذ قُتل ثلاثة مصريين على أيدي سعوديين في المملكة، وكذلك ضرب المواطنة المصرية (فاطمة عزيز)، وطفلها من قِبل سيدات كويتيات.

ومن بين الوقائع الشهيرة اعتداء صاحب عمل كويتي (كفيل)، على الشاب المصري “أشرف”، الذي كان يعمل في محل هواتف تابع للكفيل بمنطقة العزيزية، بعد تجريده من ملابسه، وضربه وسبه.

كما لقي مصري آخر مصرعه في الكويت، وأصيب آخرون، بعد دهسهم بسيارة مواطن، خلال مشاجرة، في مدينة حولي الكويتية، بين عدد من المصريين ومواطني الدولة.

رقية كمال

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.