الأرصاد: برودة شديدة تضرب البلاد وأمطار على هذه المناطق

طقس غير مستقر في مصر
الأرصاد تحذر من موجة طقس غير مستقرة - أرشيف

تشهد مصر خلال هذه الأيام طقسا غير مستقر، تتكاثر فيه السحب على أغلب الأنحاء التي يصاحبها سقوط أمطار، فضلا انخفاض في درجات الحرارة، وبرودة شديدة أثناء الليل.

وقال محمود شاهين، مدير إدارة التحاليل في الهيئة العامة للأرصاد الجوية: “إن جميع أنحاء الجمهورة تشهد في مثل هذه الأيام من كل عام مع نهاية العام الميلادي، وبداية عام ميلادي جديد، حالة من التقلبات الجوية، والعديد من النوات”.

وأضاف شاهين خلال مداخلة هاتفية مع برنامج “8 الصبح” المذاع عبر فضائية “dmc”: أن هذه النوات يصاحبها:

  • انخفاض ملحوظ في درجات الحرارة، وطقس شديد البرودة على مدار اليوم.
  • سقوط أمطار على شمال البلاد، تكون كثيفة على السواحل الشمالية، وتقلّ حدتها على محافظات الوجه البحري، وخفيفة على القاهرة، وغير مؤثرة على جميع الأنشطة اليومية.

وتابع شاهين: “أن هيئة الأرصاد الجوية تُجري تنسيقا بشكل كامل مع الإدارات والهيئات الحكومية، وغرفة عمليات مجلس الوزراء وهيئة الأزمات، تحسبا لهذه الموجة من الطقس المتقلب”.

وأوضح أن الشبورة تكون كثيفة في الصباح الباكر على الطرق، خصوصا القريبة من المسطحات المائية والمزروعات، ولكن تسمح بالسفر والسير على الطرق السريعة، مناشدا السائقين باتباع تعليمات الإدارة العامة للمرور، وتوخّي الحذر.

طقس غير مستقر

ويضرب البلاد منذ الأربعاء الماضي طقس غير مستقر على جميع أنحاء البلاد التي شهدت هطول بعض الأمطار على مناطق متفرقة، ومنها: القاهرة، وحذرت هيئة الأرصاد من التهاون في التعامل مع الطقس في تلك الفترة.

ورصد مركز البحوث التطبيقية، التابع لمركز التنمية المستدامة لموارد مطروح، معدل سقوط الأمطار على مناطق تنمية الوديان من قرية فوكه شرقا وحتى السلوم غربا، حصاد أكبر قدر من المياه، للاستخدام في الشرب والزراعة.

وأوضح الدكتور أشرف نور، مدير مركز البحوث التطبيقية التابع لمركز التنمية المستدامة لموارد مطروح، أن معدل سقوط الأمطار على محافظة مطروح، هذا العام، يصل إلى 100 مليمتر خلال نوفمبر الماضي وديسمبر الجاري، وهي النسبة التي رُصدت خلال وحدة الأرصاد الجوية بمركز البحوث التطبيقية.

وأضاف نور، في تصريحات صحفية: “أن هذا العام يعد من الأعوام التي زاد فيه معدل سقوط الأمطار عن الأعوام السابقة، إذ يقدر المعدل الطبيعي على مدار ستة أشهر 140 مليمترا”.

ويعد هذا العام من الأعوام المطيرة، ومتوقع سقوط كميات أمطار كبيرة خلال الفترة المقبلة، وبخاصة خلال شهري يناير وفبراير، وقد تزيد عن 200 مليمتر، سيّما في التجمعات الصحراوية، التي تحتاج إلى هذه المياه، التي تستخدم في الشرب والزراعة وتربية الحيوانات.

رقية كمال

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.