تراجع صادرات الذهب 42% خلال 11 شهرا.. أسباب

تراجع صادرات الذهب 42 % خلال أول 11 شهر من العام.. أسباب
دولة الإمارات أكبر المستوردين للحلي والذهب والأحجار الكريمة المصرية - أرشيف

أوضحت بيانات هيئة الرقابة على الصادرات والواردات، تراجع صادرات الحُلي من الذهب والأحجار الكريمة بنسبة 42.7% خلال الفترة من “يناير – نوفمبر 2018”، لتسجل نحو 1.33 مليار دولار أول 11 شهرا من العام الجاري، مقابل 1.91 مليار دولار خلال نفس الفترة من العام الماضي.

ويعزي الخبراء انخفاض صادرات مصر من الذهب إلى:

  • التراجع الملحوظ في الطلب العالمي على الذهب خلال 2018.
  • تهاوي سعر أوقية الذهب من 1350 دولارا في يناير 2018، لتبدأ رحلة انخفاض حاد وصلت إلى 1192 دولارا.
  • ارتفاع  الفائدة نسبيا في أمريكا.

وتعد دولة الإمارات أكبر المستوردين للحلي والذهب والأحجار الكريمة المصرية، تليها المملكة العربية السعودية، ثم سويسرا وتركيا.

وصدّرت مصر ذهبا وحليا إلى 51 دولة حول العالم خلال هذا العام.

استهلاك المصريين

وبحسب إيهاب واصف، عضو مجلس إدارة شعبة الذهب في الغرفة التجارية، أن معدلات استهلاك الأسر المصرية بدأت تتعافى مؤخرا بعد التراجع الذي شهدته على مدار العامين الماضيين.

ويضيف واصف، حجم استهلاك الذهب في مصر عام 2016 كان 30 طنا، ثم تراجع إلى 22 طنا خلال عام 2017، بانخفاض حاد جدا 26%، متوقعا أن يتخطى حجم استهلاك الذهب 30 طنا بنهاية عام 2018.

إنتاج مصر

وتُعد الصحراء الشرقية، المنطقة الرئيسية لاستخراج الذهب في مصر، وتتمثل في جبل السكري ومنطقة حمش ووادي العلاقي، وبحسب تصريحات مسئولين، يبلغ عدد المناجم التي تمتلكها مصر 120 منجما.

ويعتبر منجم السكري من أشهر المناجم المتواجدة في الوقت الحالي، الذي جرى اكتشافه عام 1995، فيما بدأ العمل فيه عام 2009، وتديره شركة مشتركة بين هيئة الثروة المعدنية وسنتامين مصر، ومركزها أستراليا، ويملكها الجيولوجي المصري سامي الراجحي، العضو المنتدب لشركة السكري لمناجم الذهب.

ووفقا لتصريحات الراجحي، أنه على الرغم من ارتفاع الإنتاج في الربع الثالث، إلا أن الشركة خفّضت حجم  الإنتاج المستهدف من المنجم خلال العام الحالي إلى نحو 480 ألف أوقية من الحجم المستهدف في السابق، الذي كان يتراوح بين 505 آلاف و580 ألف أوقية، وذلك بفعل تأخر تحسين عمليات التشغيل عما كان مخططا له.

شركات الذهب

وبحسب البيانات الصادرة عن شركة سنتامين، فإن الإنتاج خلال الربع الثالث من 2018 منخفض بنسبة كبيرة تصل لنحو 25%، بالمقارنة مع الفترة نفسها من عام 2017، إذ بلغ الإنتاج نحو 117.720 ألف أوقية للربع الثالث من 2018، و156.533 أوقية في الفترة نفسها من 2017.

وتمثل صادرات منجم السكري نحو 2% من ميزان الصادرات المصرية.

وتعمل شركتان لإنتاج الذهب في مصر حاليا، هما: الشركة الفرعونية الأسترالية بمنجم السكري، وشركة “ماتزهولدنج” القبرصية، التي تعمل في منجم “حمش”، إضافة إلى شركتين للبحث والتنقيب عن الذهب، هما: “آتون ميننج” الكندية، و”ثاني دبي” الإماراتية

اقرأ أيضا:

رهف عادل

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.