الكوميسا: السيسي أكثر زعماء إفريقيا مصداقية

دول الكوميسا
السكرتير العام لتجمع دول الكوميسا تعتبر الرئيس السيسي الأكثر مصداقية في إفريقيا - أرشيف

قالت تشيلشي مبوندو كابويبوي، السكرتير العام لمنظمة السوق المشتركة لدول شرق وجنوب إفريقيا الكوميسا: “إن الاستثمارات والتجارة بين دول الكوميسا سوف تشهد نموّا ملحوظا مع تولي الرئيس عبد الفتاح السيسي رئاسة الاتحاد الإفريقي في فبراير المقبل” واصفة الرئيس السيسي بأنه من أكثر الزعماء مصداقية في القارة الإفريقية.

وقالت كابويبوي، في تصريحات لوكالة أنباء الشرق الأوسط: “إن الرئيس السيسي بذل جهودا مضنية لدعم التكامل التجاري والتنمية المستدامة بالقارة الإفريقية” مشيدة بعودة مصر القوية إلى القارة الإفريقية مع توليه الرئاسة.

وأضافت: “أن التعاون المشترك بين دول الكوميسا والاتحاد الإفريقي سوف يزداد قوة خلال رئاسة الرئيس السيسي للاتحاد” مؤكدة أن مصر أسهمت، وما زالت تسهم، بفعالية في تدعيم التعاون الاقتصادي والتجاري بين الدول الأعضاء بالكوميسا.

معوقات الاستثمار بإفريقيا

ورصد خبراء في مجال الاقتصاد أربعة معوقات تواجه حركتي الاستثمار والتصدير بين مصر ودول إفريقيا، مؤكدين ضرورة وجود تحركات على أعلى مستوى بين رؤساء الدول الإفريقية لحل هذه المعوقات.

وقال خالد الميقاتي، رئيس جمعية المصدرين المصريين: “إن عدم الاستقرار الأمني في بعض الدول الإفريقية يسهم في معوقات الاستثمار في إفريقيا، وذلك رغم ما تمتلكه من كنوز وموارد طبيعية”.

وأضاف الميقاتي، في تصريحات صحفية: “أن الصادرات المصرية تواجه أزمات متعلقة بالنقل والمشروعات اللوجيستية، رغم البعثات الترويجية والمعارض المختلفة التي تقيمها الجمعية في السوق الإفريقي.

أما الدكتور محمد شعير، العضو المنتدب لشركة النصر للتصدير والاستيراد، إحدى شركات وزراة قطاع الأعمال العام، فقال: “إن أهم المعوقات التي تواجه المستثمرين في إفريقيا تتمثّل في توافر البنية التحتية المطلوبة، والتمويل اللازم للمشروعات.

وأضاف شعير في تصريحات صحفية: “أن هناك محاور مهمة تواجه الاستثمار وزيادة الصادرات، تتمثل في صعوبة التواصل بين الشركاء، وضعف البنية التحتية المرتبطة بحركة الاستثمار والتصدير”.

وأشار إلى وجود صعوبة في الانتقال، وعدم توافر وسائل النقل واللوجستيات، وبصفة خاصة إلى وسط إفريقيا، وارتفاع المخاطر الطبيعية والسياسية في بعض الدول، نتيجة طبيعية البلاد أو عدم الاستقرار ووجود صراعات.

وأوضح عماد الجنابي، رئيس المجلس العربي الإفريقي، أن البنية التحتية في إفريقيا ضعيفة للغاية، خصوصا في قطاع الطاقة، إذ تحتاج الدول الإفريقية إلى إنشاء مشروعات الطاقة الشمسية وطاقة الرياح والكهرومائية.

خمسة معوقات بالكوميسا

وبحسب موقع الهيئة العامة للاستعلامات، فإن المعوقات التي تحدّ من استفادة مصر من انضمامها إلى الكوميسا، هي:

  • النقص الشديد في التمويل الخاص بالمشروعات الاستثمارية المشتركة.
  • نقص وسائل المواصلات، سواء البحرية، أو الجوية، أو البرية، والافتقار إلى وسائل الاتصال.
  • عدم توافر بيانات كافية عن الظروف والموارد وغيرها، مما يساعد على التخطيط السليم.
  • المشكلات المتعلقة باختلاف الإجراءات والنظم.
  • عدم التنسيق بين البنوك في الدول الأعضاء.

محمد محمود

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.