المسح القومي للصحة النفسية ومعدل انتشار الاضطرابات النفسية لعام 2018 كشف عن إصابة 24.7% من المصريين بأعراض نفسية، وبحسب دراسات مسحية، فإن 95% من المرضى محرومون من العلاج من المرض النفسي بسبب الوصمة الاجتماعية.

ويرى متخصصون أن مشكلة تلك “الوصمة” تكمن في أنها تجعل المريض نفسيا ينكر أنه مريض أساسا، ويلجأ إلى الانعزال اجتماعيا، خشية انكشاف أمر مرضه، وبالتالي فإنه يتأخر في السعي إلى طلب العلاج، الأمر الذي قد يجعل حالته تتدهور أكثر.

وأسهمت الدراما على مدار عقود في ترويج صورة غير واقعية وسلبية عن الأمراض النفسية بشكل عام، إذ دأبت بعض الأعمال على تصوير المريض النفسي في صورة “المختل والمضطرب” المثير للضحك، الأمر الذي غرس أفكارا نمطية مغلوطة في أذهان ووعي المشاهدين.

وتسبب ارتفاع تكلفة العلاج الذي وصل لنحو 1000 جنيه (55.5 دولارا) للجلسة الواحدة، بسبب قلة عدد المستشفيات النفسية، ونظرة المجتمع السلبية التي تصاحب المرض النفسي في هذا المجتمع المحافظ إلى لجوء الآلاف إلى وسائل التواصل الاجتماعي، للتعبير عن معاناتهم، والبحث عن الدعم النفسي.

عبد الرحيم التهامي

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.