رئيس الوزراء: مصر ستدخل عصر ناطحات السحاب

ناطحات السحاب بمصر
مصطفى مدبولي، رئيس الوزراء، يزور حي المال والأعمال في العاصمة الإدارية الجديدة - أرشيف

قال الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء ووزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية: “إن مصر ستدخل عصر الأبراج الشاهقة وناطحات السحاب”.

جاء ذلك في سياق الإشادة بأعمال تنفيذ الأبراج بمشروع حي المال والأعمال في العاصمة الإدارية الجديدة.

وأضاف مدبولي: “أن المشروع الذي تنفذه وزارة الإسكان بالتعاون مع عدد من الشركات يتضمن تشييد 20 برجا باستخدامات متنوعة، من بينها البرج الأيقوني، وهو أعلى برج في إفريقيا بارتفاع 385 مترا”.

التدريب والتطوير

وقال مدبولي: “إنه سيتم تخصيص قطعة أرض لشركة CSCEC الصينية بمدينة بدر لتنفيذ معسكر تدريب للعمالة، في ضوء توجه الشركة نحو تدريب عشرة آلاف عامل مصري على أعمال البناء والتشييد من خلال دورات تدريبية مجانية على أعلى مستوى”.

وكلف الشركة الصينية بدفع العمل بمشروع حي المال والأعمال في العاصمة الإدارية الجديدة، والالتزام بالبرنامج الزمني، بالإضافة لمتابعة التقدم المحرز من جانب الشركات المصرية في تنفيذ أعمال الحي الحكومي، ومتابعة معدلات تنفيذ المشروع.

ووصف مدبولي مشروع حي المال والأعمال بأنه نقلة حضارية ضخمة في قلب العاصمة الإدارية الجديدة.

وأشار إلى أن المشروع مشترك بين مصر والصين، مؤكدا الحرص على تزويده بجميع الخدمات، بجانب توفير أسس المدن الذكية والمستدامة، وإتاحته لآلاف فرص العمل، وإسهامه في إدخال مصر في العاصمة الإدارية الجديدة عصر المدن العالمية التي تنافس بقوة المدن الكبرى.

مساحة المشروع

وأضاف مدبولي: “أن إجمالي مساحة المرحلة الأولى من مشروع حي المال والأعمال في العاصمة الإدارية الجديدة التي يتم تنفيذها حاليا تبلغ نحو مليون و710 آلاف م2، أي: ما يقدر بنحو مساحة 195 فدانا” مشيرا إلى أنه سيكون هناك اهتمام بالمسطحات الخضراء داخل المشروع، وتوفير أكبر قدر من الجراجات تحت الأرض.

العشوائيات في مصر

وفي مقابل محاولات وزارة الإسكان دخول عصر ناطحات السحاب، تواجه مشكلة أخرى على الأرض تتمثل في العشوائيات التي تصل مساحتها إلى 160.8 ألف فدان، وفقا لإحصائية صادرة عن الجهاز المركزي للإحصاء في فبراير الماضي، تصل نسبتها من إجمالي الكتلة العمرانية 39% وتنتشر في 226 مدينة.

وأفادت الإحصائية بأن عدد المناطق العشوائية غير الآمنة حتى عام 2016 بلغت 351 منطقة، بمساحة بلغت 4.5 آلف فدان، كان نصيب القاهرة والإسماعيلية من تلك النسبة 40.7% بينما بلغ عدد المناطق العشوائية غير الآمنة ذات درجة الخطورة الثانية في المرتبة الأولى 251 منطقة.

جاء بعد ذلك المناطق ذات درجة الخطورة الثالثة بنسبة 16.8%، وتمثل مناطق درجتي الخطورة الأولى والرابعة 11.7% من إجمالي المناطق العشوائية غير الآمنة.

وقال خالد صديق، مدير الصندوق التنفيذي لصندوق تطوير العشوائيات، في تصريح تلفزيوني يناير الماضي: “إن نحو 850 ألف إلى مليون مواطن، يقطنون الآن في العشوائيات غير الآمنة بإجمالي 215 ألف أسرة”.

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.