أزمة في البرلمان بسبب غياب الوزراء عن الجلسات

رئيس مجلس النواب
رئيس مجلس النواب يهدد الوزراء بعدم إقرار مشروعات القوانين المتعلقة بوزاراتهم-أرشيف

أدى غياب الوزراء عن الجلسات إلى أزمة في البرلمان، إذ دعا علي عبد العال، رئيس المجلس، اليوم الاثنين، الحكومة بصفة عامة، وبعض الوزراء بصفة خاصة إلى التوقف عما وصفه بالمهاترات، بسبب عدم رد بعض الوزارات على طلبات مجلس النواب.

وقال عبد العال، خلال كلمته بالجلسة العامة، بمجلس النواب: “إن الحكومة تضع النواب في موضع حرج في دوائرهم، ولأول مرة في التاريخ النيابي النقد كله يوجه لمجلس النواب، حتى الجلسات الخاصة بين الوزراء يتناولوا فيها المجلس بالنقد، وأتمنى أن يتوقف كل ذلك”.

وأضاف رئيس البرلمان: “أن النواب تحملوا كثيرا خلال السنوات الثلاث الماضية، وجاء الدور الآن على الحكومة” مطالبا الحكومة بالتعاون مع المجلس.

تهديد رئيس المجلس

كما أكد رئيس البرلمان، أنه أرسل بشكل شخصي الكثير من الطلبات للوزراء، مضيفا: ”في طلبات، ولم نتلق ردا، وهذه المهاترات يجب أن تتوقف“.

واتهم الحكومة وبعض الوزراء بعدم التعاون، موضحا أن الوزراء اكتفوا بإرسال بعض معاونيهم ومساعديهم إلى المجلس، مشددا على ضرورة توقف هذه الظاهرة.

وشدد على أن البرلمان يمد يده للتعاون مع الحكومة، مضيفا: “أنه قدم بالفعل نموذجا قويا في التعاون المُثمر” متابعا: “نقدر محدودية الإمكانيات، ولكن لا تصل إلى عدم الرد على البرلمان، فكلنا مسئولون ونقدر ذلك، ولكن عدم الرد مرفوض”.

وهدد بعدم تمرير مشاريع القوانين حال عدم حضور الوزراء قائلا: ”أي وزير له مشروع قانون بالمجلس يجب أن يحضر بنفسه، وإلا سيتوقف المجلس واللجان عن مناقشة هذا القانون“. 

غياب الوزراء

وكانت حالة من الغضب قد سيطرت على عدد من اللجان النوعية بالبرلمان، أثناء انعقاد اجتماعاتها الصباحية أمس الأحد، بسبب غياب أكثر من وزير، رغم إدراج مشاركتهم ضمن جدول الاجتماعات، واعتذارهم عن المشاركة. 

وكان من المفترض أن يشارك عمرو نصار، وزير التجارة والصناعة، في اجتماع لجنة الصناعة، لعرض رؤية الوزارة في تطوير الصناعة المصرية والصناعات المساهمة، إلا أنه اعتذر.

ومثله وزير القوى العاملة محمد سعفان، الذي اعتذر عن عدم المشاركة في اجتماع لجنة القوى العاملة، إذ كان من المفترض أن يعرض خطة وإستراتيجية الوزراة في عدد من الملفات الهامة.

وزير القوى العاملة

وبرر الوزير غيابه عن الاجتماع لارتباطه بحضور ملتقى السلامة المهنية بحقل ظهر ببور سعيد، وحضر نيابة عنه بعض ممثلي الوزارة.

وكان من المفترض أن يشارك وزير القوى العاملة في برامج الوزارة لخلق فرص العمل، والتشغيل، والحد من البطالة، والتدريب، وإعادة التأهيل، بخلاف فتح مناقشة مع النواب حول اللائحة التنفيذية لقانون التنظيمات النقابية.

كما كان من المقرر أن يقوم وزير القوى العاملة بتوضيح  المشكلات والثغرات التي واجهت العمال أثناء إجراء الانتخابات النقابية، ومناقشة اللائحة الداخلية للقانون رقم 213 لسنة 2017، بإصدار قانون “المنظمات النقابية العمالية وحماية حق التنظيم النقابي”.

الحكومة ممثلة 

وأثار غياب الوزراء عن الجلسات أزمات متعددة خلال الفترات الماضية مع البرلمان، وهو ما رد عليه المستشار عمر مروان، وزير شئون مجلس النواب، في وقت سابق قائلا: “إن العلاقة بين الحكومة ومجلس النواب قائمة على التفاهم والتواصل وليس المشاحنات”.

ونفى الوزير وجود استعلاء من الوزراء تجاه النواب، مضيفا: ”وبالرغم من ذلك يتناقل البعض تلك المعلومات المغلوطة، سواء من داخل النواب أو من خارجه“.

ودافع مروان عن غياب الوزراء قائلا: ”الحكومة ممثلة في جميع جلسات مجلس النواب بحضوره، إذ أنه ممثل الحكومة بالبرلمان” مضيفا “أن لائحة البرلمان لم تشترط حضور الوزير في كل جلسة من اللجان النوعية، ممكن يجي بنفسه أو يبعت من يمثله في تلك الجلسات”.

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.