كلمة السيسي في “استدامة السلام”.. بناء الكنائس والخطاب الديني

كلمة السيسي في "استدامة السلام"..قانون بناء الكنائس وتجديد الخطاب الديني
صورة من كلمة السيسي في جلسة دور القادة بمنتدى الشباب-وكالات

ألقى الرئيس عبد الفتاح السيسي كلمة اليوم، في افتتاح “دور قادة العالم في بناء واستدامة السلام” بمنتدى شباب العالم المنعقد بشرم الشيخ،  أكد من خلالها أن بناء السلام الاجتماعي داخل الوطن قد يجنّب الدولة الدخول في الصراعات.

وتناول السيسي في كلمته عدة موضوعات، أبرزها:

قانون بناء الكنائس

أشار السيسي إلى إقرار قانون بناء الكنائس في مصر، بهدف تحقيق الاستقرار، وقال: “عندنا هنا قوانين قعدت 150 سنة بتنظم البناء الموحد، ولم تخرج للنور.. وكان من ضمنها بناء الكنائس في مصر”.

وأكد أن “الدولة معنية بإنها تبني في كل مجتمع جديد الكنائس لمواطنيها، لأنهم لهم الحق في العبادة”.

وتابع: “حرية العبادة مبندخلش فيها، ولو عندنا يهود هنبني لهم دور عبادة”.

تجديد الخطاب الديني

كما طالب بالعمل على تطوير الخطاب الديني، واصفا بعض مفردات الخطاب الديني بأنها لم تعد صالحة لهذا العصر بقوله:

“مش ممكن يكون مفردات وآليات وأفكار تم التعامل بها من 1000 سنة وكانت صالحة في عصرها، ونقول إنها تبقى صالحة في عصرنا، إحنا مش بنتكلم في تغيير دين، ولكن ده أمر مهم جدا، إزاي انت تقنع أصحاب العقول والرأي والمعنيين بهذا الأمر، إنه فيه عنده مشكلة حقيقية في خطابه وفهمه للدين اللي بيتعامل بيه في هذا العصر، إحنا بنتكلم في إيجاد مفردات لخطاب ديني تتناسب مع عصرنا، وبعد 50 سنة هنبقى محتاجين كمان إننا نطورها بتطور المجتمعات”.

البطالة والهجرة

لفت إلى أن مشكلة ارتفاع معدلات البطالة أحد أهم أسباب عدم الاستقرار الداخلي في بعض الدول، وهو ما يدفع كثير من الشباب للهجرة غير النظامية التي تؤرق الدول الكبرى.

وتابع السيسي: “أن هناك ما يقرب من 65 مليون شخص دون سن الأربعين، وهناك مليون شاب وفتاة يخرجون لسوق العمل سنويا، يصعب إيجاد فرص عمل لهم”.

وطالب السيسي الدول المتقدمة بمساعدة الدول التي ليست لديها الفرصة والقدرة مثل مصر، و كثير من دول إفريقيا، وتساءل السيسي موجها حديثه للدول “المتقدمة”: “هل مستعدين إنهم يعطونا نصيب في السوق العالمي علشان نقدر نوفر لشبابنا وبناتنا فرصة عمل؟”.

وأضاف: “منقدرش نقول لشباب مصر اصبر معايا شوية على طول.. ممكن أصبر معاك شوية بس مش هصبر معاك للنهاية”.

السادات

وذكر السيسي في كلمته: “أن قرارات القادة تكون نابعة من قناعاتهم ورؤيتهم وتجاربهم، وربما تبدو غير مقبولة في وقتها، لكن بمرور الوقت يختلف الأمر”.

وتابع: “مكنش حد ممكن يتصور إن رؤية وفكرة السادات للسلام من 50 عاما تبقى مقبولة من الرأي العام في المنطقة”.

وأضاف: “السادات تحرك بإيجابية، ودفع الثمن، مش الثمن كان اغتياله، الثمن كان الجهد الذي ثابر عليه عدة سنوات، حتى وصل لاتفاق السلام”.

وافتتح السيسي، مساء أمس السبت، المنتدى الثاني لشباب العالم، الذي يُعقد بمدينة شرم الشيخ، وسط تساؤلات عن تكلفة انعقاده، وفاتورة إقامته في فترة اقتصادية صعبة تمر بها البلاد، ودعوات للتقشف، والحد من المصروفات، وضرائب إضافية على السلع والدخل للمواطنين.

رهف عادل

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.