الاقتصادي عبد الخالق فاروق أمام النيابة بسبب كتابه

عبد الخالق فاروق
القبض على الباحث الاقتصادي عبد الخالق فاروق- أرشيفية

قامت قوات الأمن الوطني، أمس الأحد، بالقبض على الباحث الاقتصادي عبد الخالق فاروق على خلفية كتابه “هل مصر دولة فقيرة ؟ ” وفقا لتصريحات هيئة الدفاع عنه، فمن هو عبد الخالق فاروق الذي سجنه كتابه؟ وما هي قصة مصادرة الكتاب؟

هذا ما نتعرف عليه في الأسطر القليلة القادمة.

النيابة تحقق

كانت هيئة الدفاع عن الباحث الاقتصادي قد أعلنت أن نيابة حوادث جنوب القاهرة، المنعقدة بمجمع محاكم زينهم، باشرت اليوم الاثنين، التحقيق مع الباحث الاقتصادي، عبد الخالق فاروق، مؤلف كتاب “هل مصر بلد فقير حقا؟” وإبراهيم الخطيب، ناشر الكتاب بعد إلقاء القبض عليهما.

وقامت النيابة بفض الأحراز التي جرى تحريزها مع المهتمين، وهي وفقا لعلي طه، عضو هيئة الدفاع، عدد 200 نسخة لكتاب “هل مصر دولة فقيرة؟” لمؤلفه عبد الخالق فاروق.

وقال طه في تصريحات له: “إن القضية عبارة عن قضية نشر ورأي، والمنصوص عليها في المادة 71 من قانون الإجراءات الجنائية” موضحا أن الكتاب يتضمن دراسات في حب مصر من أجل النهوض بالاقتصاد المصري.

سجن ومصادرة

وأعلنت نجلاء سلامة، زوجة الباحث والخبير الاقتصادي عبد الخالق فاروق، مساء الأحد، أن قوة أمنية ألقت القبض على الدكتور فاروق، واقتادته لقسم الشروق.

وسبق وأعلن فاروق في يوم 14 من أكتوبر الجاري، أن الأمن الوطني صادر كتابه “هل مصر بلد فقير حقا” من المطبعة في دار السلام، وألقت القبض على صاحب المطبعة إبراهيم الخطيب.

وأشار فاروق آنذاك أن المصادرة تمت رغم حصول الكتاب على التصاريح الرسمية اللازمة، ورغم أنه لا يسب أي جهة، وإنما يناقش الوضع الاقتصادي في مصر بالأرقام والحقائق.

عبد الخالق فاروق

  • يعد عبد الخالق فاروق حسن توفيق واحدا من أبرز الباحثين الاقتصاديين في مصر، نشر المجلس الأعلى للثقافة على موقعه نبذة عنه، وعن أبرز المناصب والجوائز التي حصل عليها.
  • حصل على بكالوريوس الاقتصاد والعلوم السياسية، من جامعة القاهرة عام 1979، وحصل على ليسانس حقوق من جامعة القاهرة عام 1992، ودبلوم القانون العام عام 1997، ودبلوم في إدارة الجهاز الحكومي القومي من معهد الإدارة العامة باليابان 1989.
  • عمل كباحث اقتصادي بمركز الدراسات السياسية والإستراتيجية بالأهرام 1980-2002 فترات متقطعة، وعمل باحثا اقتصاديا بمكتب رئيس الوزراء المصري، دكتور فؤاد محيي الدين عام 1982.
  • انضم للهيئة المصرية للرقابة على التأمين التابعة لوزارة الاقتصاد، إذ عمل كباحث اقتصادي بها عامي 1983 و1984، وعمل أيضا كخبير اقتصادي بالجهاز المركزي للتنظيم والإدارة.
  • نال عضوية كل من المجلس القومي للأجور عام 2011، والمجلس القومي لحقوق الإنسان عام 2012، كما تولى منصب مستشار لوزير القوى العاملة والهجرة عام 2013.
  • يرأس حاليا مركز النيل للدراسات الاقتصادية والإستراتيجية، بالإضافة إلى عمله ككاتب صحفي، وخبير في الشئون الاقتصادية والإستراتيجية، وخبير في شئون الموازنات العامة الحكومية في المنتديات الدولية.
  • حصل على عدة جوائز، أبرزها جائزة الدولة التشجيعية في العلوم الاقتصادية والقانونية عام 2003، عن كتابه “النفط والأموال العربية في الخارج”، وجائزة أفضل كتاب اقتصادي لعام 2002 من أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا عن نفس الكتاب، وجائزة الدولة التشجيعية في العلوم الاقتصادية والقانونية لعام 2010، عن كتابه “كم ينفق المصريون على التعليم”.
  • وحصل على جائزة أفضل كتاب في العلوم الاجتماعية، صدر في مصر عام 2015، وهو كتاب “اقتصاديات جماعة الإخوان المسلمين في مصر والعالم” الصادر عن هيئة الكتاب المصرية عام 2015.

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.