أحكام بالإعدام والسجن على 46 متهما في “تفجير الكنائس”

الإعدام وأحكام بالسجن على متهمين في قضية كتائب أنصار الشريعة
أحكام بالإعدام والسجن على متهمين في قضية كتائب أنصار الشريعة

أصدرت المحكمة العسكرية بالإسكندرية، اليوم، الخميس، في القضية رقم (165 / 2017) جنايات عسكرية كلي الإسكندرية، حكما بإعدام 17 متهما، والسجن المؤبد لـ19 متهما، والسجن المشدد 15 سنة لـ8 متهمين، والسجن 15 سنة لفرد متهم، والسجن المشدد 10 سنوات لفرد متهم، وانقضاء الدعوة بالوفاة على متهمين اثنين، إثر إدانتهم في تفجير الكنائس:

  • منها الكنيسة البطرسية بالعباسية، الذي أسفر عن قتل 29 فردا، والشروع في قتل 34 آخرين أثناء أدائهم الصلاة.
  • وأدين المتهمون باستهداف كنيسة ماري جرجس بطنطا، ما أسفر عن مقتل 27 فردا، وشروعهم في قتل 75 آخرين.
  • استهداف الكنيسة المرقسية بالإسكندرية، ما أسفر عن قتلهم 18 فردا، وشروعهم في قتل 43 آخرين.
  • استهداف كمين النقف ما أسفر عن قتلهم 8، وشرعوا في قتل 14 من رجال الشرطة.

وتنوعت الأدوات التي استخدموها في ارتكاب جرائمهم، من “البنادق الآلية – ذخائر – مفرقعات”، ليكون إجمالي ما أسفرت عنه جرائمهم قتل 82 فردا، والشروع في قتل 166 فردا، وتخريب الممتلكات العامة.

اتهامات النيابة

وكان المستشار نبيل أحمد صادق، النائب العام، أمر بإحالة 48 شخصا إلى القضاء العسكري، بتهمة تولي الانضمام لتنظيم الدولة، المعروف باسم داعش، وتأسيس خليتين لها بمحافظتي القاهرة وقنا، والانضمام إليها، والمشاركة فيها، وارتكابهم وقائع تفجير الكنائس الثلاث: “البطرسية بالعباسية، والمرقسية بالإسكندرية، ومارجرجس بالغربية”، وقتل والشروع في قتل مرتاديها، وقوات تأمينها.

كما وجهت النيابة تهما لهم بالهجوم على كمين النقب، وقتل عدد من القائمين عليه من قوات الشرطة، والشروع في قتل الباقين، والاستيلاء على أسلحتهم، وتصنيعهم وحيازتهم سترات وعبوات مفرقعة، وأسلحة نارية، وذخائر، والالتحاق بتنظيم الدولة خارج البلاد، وتلقيهم تدريبات عسكرية بمعسكرات تابعة للتنظيم بدولتي ليبيا وسوريا.

تحقيقات “أمن الدولة”

وكانت تحقيقات نيابة أمن الدولة العليا في تفجير الكنائس، كشفت من خلال اعترافات المتهمين والمعاينات لمواقع الأحداث والأماكن المحيطة بها، والتقارير الفنية وتقارير مطابقة البصمات الوراثية، أن “محمود شفيق محمد مصطفى” هو مرتكب واقعة تفجير الكنيسة البطرسية بالعباسية، بتكليف من مهاب مصطفى السيد قاسم، إذ حضر من محافظة شمال سيناء، بعد أن نقله محمود حسن مبارك بسيارته ماركة هيونداي فيرنا ذهبية اللون، وأقام بمسكن المتهم رامي محمد عبدالحميد عبدالغني، بمنطقة الزيتون بمحافظة القاهرة.

كما أسفرت تحقيقات النيابة في حادث الاعتداء على كمين النقب بطريقة الخارجة – أسيوط، بمحافظة الوادي الجديد، الذي جرى بتاريخ 16 يناير الماضي، بتكليف من عزت محمد حسن وعمرو عباس، بعد أن رصدا الكمين، ووقفا على طرق الوصول إليه، والخروج منه والمناطق المحيطة به وأوجه تأمينه والقائمين عليه من القوات، فتوجه 13 عنصرا من المسلحين صوب الكمين بواسطة أربع سيارات دفع رباعي، مقسمين إلى أربع مجموعات، ثلاث للاقتحام، والرابعة للدعم ونقل المصابين، محرزين بنادق ومدافع رشاشة ثقيلة محمولة على السيارات، وكذلك عبوات مفرقعات وقذائف صاروخية “آر بي جي”.

محمد محمود

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.