وفاة الأنبا بيشوي.. والكنيسة: أزمة قلبية

الأنبا بيشوي

أعلنت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية وفاة الأنبا بيشوي مطران دمياط والبراري وبلقاس، رئيس دير الشهيدة دميانة، فيما ستقام صلوات الجنازة، ظهر غد الخميس، بدير الشهيدة دميانة ببلقاس.

وقال القس بولس حليم، المتحدث باسم الكنيسة القبطية الأرثوذكسية،: “إن الأنبا بيشوي مطران دمياط والبراري وبلقاس توفي إثر أزمة قلبية”.

وأضاف حليم: “أن صلوات الجنازة غدا الخميس، بحضور أساقفة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، والأباء الكهنة، والشمامسة، والشعب القبطي بدير القديسة دميانة”.

الرجل الحديدي

ولقّب الراحل الأنبا بيشوي بالرجل الحديدي، وذلك خلال مهامه مع الكنيسة، إذ عمل لمدة 27 عاما سكرتيرا للمجمع المقدس، كانت أغلبها فترة تواجد البابا الأسبق شنودة الثالث.

ومثّل الراحل الكنيسة في مؤتمرات عديدة بالخارج، إذ كان مسؤولا عن لجنة الحوار اللاهوتي، ومثّل الكنيسة في كثير من اللقاءات والحوارات اللاهوتية، كما مثّل الكنيسة القبطية في كثير من اللقاءات والحوارات اللاهوتية مع كنائس الروم الأرثوذكس، والكنائس البروتستانتية، والكنيسة الكاثوليكية، والكنيسة الإنجليكانية.

وأعلنت كنائس كفرالشيخ حالة الحداد على وفاة الأنبا بيشوي، ونشرت وسائل إعلام أنباء عن تولي القمص بطرس بسطوروس، وكيل مطرانية كفرالشيخ ودمياط بأعمالهم، لحين سيامة مطران جديد، فيما لم يصدر تأكيدا من الكنيسة.

نشأة الأنبا بيشوي

وولد الأنبا بيشوي أو مكرم إسكندر نقولا، في مدينة المنصورة عام 1942، فيما تعود أصوله لمدينة دمياط، وتولى عمه ألفونس نقولا تربيته ورعايته بدمياط وهو في سن الرابعة، بعد وفاة والده، وهو ينتسب لعائلة القديس سيدهم بشاي.

حصل الراحل على بكالوريوس هندسة من جامعة الإسكندرية بتقدير امتياز عام 1963، وعيّن معيدا بالجامعة، وحصل على الماجستير عام 1968، وترهبن يوم أحد الرفاع سنة 1969، وسيّم قسّا يوم أحد الشعانين في أبريل 1970، ورسّم قمصا في سبتمبر 1972.

رشحه البابا شنودة أسقفا على مدينتين دفعة واحدة، وهما دمياط وكفرالشيخ، وذلك قبل أن يكمل عامه الثلاثين، وفي عام 1985 تولى الأنبا بيشوي منصب سكرتير المجمع المقدس، ومن ثَم أصبح مطرانا في سبتمبر عام 1990.

وكان الأنبا بيشوي الأسقف الوحيد في تاريخ الكنيسة الذي ترأس دير للسيدات، وهو دير القديسة دميانة، وهو رئيس لجنة المحاكمات الكنسية، التي تتم دون قانون مكتوب.

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.