اكتشاف مقبرة ضخمة للأسرة الخامسة بسقارة

كشف اثري
اكتشاف اثري بسقارة وسوهاج

أعلنت البعثة التشيكية العاملة في أبوصير شمال سقارة، برئاسة ميروسلاف بارتا، عن اكتشاف مقبرة ضخمة من الحجر الجيري والطوب اللبن، تعود إلى شخص يدعى “كا اير اس” وتنتمي المقبرة إلى منتصف الأسرة الخامسة، لعهد الملك “ني وسر رع” والملك “نفر اير كا رع”.

وقال عادل عكاشة، رئيس الإدارة المركزية للقاهرة والجيزة: “إن البعثة عثرت على تمثال من الجرانيت الوردي مكسور لجزأين، داخل البئر الرئيسي للمقبرة أثناء عملية الحفر”.

وأوضح في تصريح له، أن التمثال يمثل أصحاب المقبرة، جالسا على مقعد صغير بدون مسند، يرتدي النقبة القصيرة، وباروكة الشعر المحبب، مضيفا أنه نقش على المقعد اسم صاحب المقبرة وألقابه، ومنها السمير الأوحد، وكاتم أسرار بيت الصباح، ومحبوب سيده.

وقالت الدكتورة بارتا: “إن البعثة ستواصل استكشافها وتنقيبها عن باقي أجزاء المقبرة، وستعمل على إنهاء أعمال التوثيق الأثري”.

وأشار دكتور مصطفى وزيري، الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، إلى أن صاحب المقبرة “كا اير اس” حمل عدة ألقاب في عصر الأسرة الخامسة، أبرزها المشرف على أعمال الملك، كما وجد منقوشا في جدران المقبرة.

كشف أثري بسوهاج

وفي السياق ذاته، قادت جهود الأمن العام بالتنسيق مع شرطة السياحة والآثار ومديرية أمن سوهاج إلى اكتشاف أثري جديد.

وتعود الأحداث إلى قيام الأمن العام بالتنسيق مع وحدة مباحث قسم سياحة وآثار سوهاج، بالاشتراك مع مباحث قسم شرطة الكوثر عقب تحريات مسبقة من ضبط ثلاثة عاطلين حال تواجدهم بأحد المدقات المؤدية إلى التل الأثري الكائن بدائرة قسم شرطة الكوثر.

وكشفت التحقيقات اتفاق المتهمين بالحفر والتنقيب عن الآثار بمنطقة التل الأثري، وقاموا بإرشاد الأمن لمكان الحفر، إذ عثر على حفرة مستطيلة الشكل بأبعاد 1,5 متر × 3 أمتار، وعمق ثلاثة أمتار، تنتهي بسرداب نافذ على مقبرتين يشتبه في أثريتهما، وبداخلها غرفتين دفن، منقوش على جدرانها رسومات ملونة، وبحالة جيدة.

وقامت لجنة من مفتشي الآثار بمعاينة الحفر، ومن ثم التأكيد بأن الحفر يمثل كشفا أثريا، وأنه كان بقصد البحث والتنقيب عن الآثار، ويرجح عودته إلى العصر الفرعوني المتأخر.

وشهدت مصر خلال الفترة الأخيرة عدد من الاكتشافات الأثرية البارزة عن طريق بعثات مصرية واجنبيه تعود أغلبها لعهد المصريين القدماء.

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.