“فيه سم قاتل”.. تحذيرات من أدوية مسرطنة تغزو الأسواق

«فيه سم قاتل».. تحذيرات من أدوية مسرطنة تغزو الأسواق
أدوية

تطلق وزارة الصحة والسكان، بين الحين والآخر، تحذيرات من أدوية مغشوشة أو مسرطنة، وتتبعها بإصدار نشرات لسحب ومصادرة تلك الأدوية، وبقدر ما يعكس الأمر حرص الوزارة على صحة المواطنين، فإنه يثير تساؤلات بشأن كيفية اكتشاف الأمر، والإجراءات الواجب اتباعها لمنع إنتاج مثل تلك العقاقير، وكيفية التعامل مع  المرضى من متعاطي هذه الأدوية لفترات طويلة.

ورغم تحذيرات وزارة الصحة من هذه الأدوية، إلا أن بعض الصيدليات لم تلتزم بالقرار، وتداولت أدوية من القائمة المحظورة، وعلى رأسها التي تعالج الضغط والقلب، من أجل تحقيق ربح مادي على حساب صحة المواطنين.

وتعهّد ممثّلو شركات الأدوية في اجتماع مع اللواء راضي عبد العاطي، رئيس جهاز حماية المستهلك، بسرعة سحب الأدوية التي حذّرت وزارة الصحة من تداولها، وتكليف الصيدليات بردّ قيمة الأدوية التي بِيعَت للمستهلكين وفقا لقانون حماية المستهلك.

أحدث الوقائع

أصدرت الإدارة المركزية للصيدلة أمس الأربعاء، قرارا بضبط ومصادرة أدوية servillox 500 mg – وmotilium1x 100 ml نتيجة لوجود عبوات مغشوشة من الصنف الأول بالأسواق، وسحب تشغيلتين من الثاني أرقام ige2348  وige2385 بناء على طلب الشركة المصنّعة.

وقالت إدارة الصيدلة في منشوراتها لمفتّشي إدارة الصيدلة: “نرجو تحريز وضبط جميع الكميات بالصيدليات مع ارتجاع ما قد يوجد بالمخازن، لخطورته على الصحة العامة”.

وعقار الموتيليوم يستخدم لغلاج الغثيان بينما دواء serviflox 500  مضاد حيوي واسع المجال.

أدوية مسرطنة

ولعلّ أشهر الوقائع وربّما أخطرها ما أعلنه مركز اليقظة الدوائية، التابع لوزارة الصحة والسكان، أن الإدارة المركزية للشئون الصيدلية بالوزارة في 14 يوليو، قرّر سحب بعض التشغيلات المحتوية على مادة “فالسارتان” من الأسواق، بسبب تلوّث المادة الفعالة التي تُسمى “الفالسارتان”، المورّدة من إحدى الشركات الصينية، موضحة أن الشائب غير متوقع، ولا يفترض وجوده مع المادة الفعالة.

وشددت على أن هذا الأمر لا ينطبق على كل التشغيلات الدوائية للأصناف الـ14 التي قررت الوزارة سحبها من الأسواق، ذلك بعد أن كشفت تقارير صادرة عن الوكالة الأوربية للأدوية، عن أن مادة فعالة موردة من إحدى الشركات الصينية تستخدم في أدوية لضغط الدم مُسرطنة، وتسبب أضرار صحية، حسب عدد من التقارير الصحفية.

وفي 3 أغسطس الماضي، حذّرت وزارة الصحة والسكان المرضى من استخدام بعض الأدوية التي تحتوي على مادة “الفالسارتان”، وأصدرت منشورا حمل رقم 54 لسنة 2018، بسحب 13 صنفا جديدا من الأسواق تنتجها أربع شركات، وذلك بعد مخاطبة المورد الهندي للمادة الخام لوزارة الصحة بالتحذير، وسحب جميع الأدوية، فيما تربط تقارير صحفيّة بين المواد الخام وكونها مسرطنة.

قائمة الأدوية المسرطنة

وتستخدم أدوية فالسارتان لعلاج المرضى الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم للحدّ من مضاعفات كثيرة لبعض الأمراض، مثل: النوبات القلبية، والسكتة الدماغية، كما يستخدمها المرضى الذين لديهم قصور في القلب أو نوبة قلبية حديثة.

وشملت قائمة الأدوية الواجب سحبها من الأسواق أصناف:

  1. Blokatens 5/160mg tab.
  2. Blokatens 10/160mg tab.
  3. Vasotec 80mg tab.
  4. Vasotec 160mg tab.
  5. Co-Vasotec 160/25mg tab.
  6. Co-Vasotec 160/12.5mg tab.
  7. Valsatens 40mg tab.
  8. Valsatens 80mg tab.
  9. Valsatens Plus 80/12.5mg tab.
  10. Valsatens Plus 160/12.5mg tab.
  11. Valsatens Plus 160/25mg tab.
  12. Alkapress Plus 10/160mg tab.
  13. Alkapress Plus 5/160mg tab .13.

مرضى الضغط

قال محمود فؤاد مدير المركز المصري للحق في الدواء: “إن الأمر لم يكن ليكتشف لولا تصرّف الشركة الصينية المورّدة المادة الفعالة للشركات المصرية (بيك فارم) التي احترمت سمعتها العالمية، وأبلغت أن لديها شكوكا في نقاء المادة التي تم استخدامها عام ٢٠١٨، وأبلغت هيئة الأدوية الأوروبية عن أسماء الشركات التي تستخدم المادة المشتبه بضررها”.

وطالب فؤاد وزارة الصحة التأكّد من الحالة الصحية لكل متعامل مع هذا الصنف، ومتابعة حالته، مؤكّدا أن الحالة الصحية لمرضى ضغط الدم المرتفع، واختلال عضلة القلب من متعاطي الدواء تحوم حولها الأخطار، إذ باعت كميات كبيرة جدا من المادة إلى الشركات العربية والمصرية.

ورأى فؤاد أن الخطورة تكمن في احتمال تكرار الأمر في أدوية أخرى، بسبب غياب مراكز “التكافؤ الحيوي” التي تحمل الاشتراطات الدولية، وهو نظام حاكم لتحليل كل المواد الخام التي يجري استيرادها، لافتا أن المواد الفعّالة في مصر تخضع للتحليل فقط  في مراكز محليّة غير معتمدة دوليّا، تمنح شهادات ليست موثوقة دوليّا بالاعتماد لبدء التصنيع.

إجراءات سريعة

وفي السياق ذاته، قال محمد أشرف شرف الدين، استشاري التصنيع الدوائي المعتمد وعضو الجمعية الأمريكية للمتخصصين في الإجراءات التنظيمية للتسجيل الصيدلي، أنه يجب اتخاذ إجراءات سريعة تجاه الأمر تتمثّل في سرعة توجه المرضى الذين يتناولون العقار إلى الطبيب أو الصيدلي لإعطائهم الدواء المثيل الذي لا يحتوي على شوائب.

وأضاف شرف الدين، في تصريح صحفي: أنه لابد من عمل تحديث أسبوعي من قِبل وزارة الصحة بأرقام تشغيلات المنتجات التي تحتوي على الشوائب الملوّثة، لسرعة سحبها من الأسواق.

إنشاء تطبيق على الهواتف المحمولة، لسهولة التواصل مع المرضى، وإرسال التحذيرات والتنبيهات الصحية، وكذلك تلقّي الشكاوى للمرضى من الأعراض الجانبية للأدوية كما هو متّبع عالميّا.

رهف عادل

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.