بكتيريا معوية.. النائب العام يحسم سبب وفاة السائحين البريطانيين بالغردقة

السائحين البريطانيين

في تطوّر جديد فيما يتعلّق بوفاة السائحين البريطانيين: جيمس كوبر، وسوزان ألين كوبر، بفندق شتيجنبرجر أكوا ماجيك في الغردقة، أعلن النائب العام، أن سبب وفاة الزوجين نتيجة نزلة معوية حادة وشديدة، سببها الإصابة ببكتيريا الأشريكية المعوية، أدّت إلى إسهال، وقيء، واختلال في مستوى الأملاح بالدم، وساهم في زيادة شدة النزلة المعوية وتأثيرها الحالة المرضية الشديدة في القلب المتمثّلة في ضيق الشرايين التاجية الثلاثة، ما نتج عنه نقص في الإمداد الوعائي في القلب، مع تأثيرات العدوى المرضية ما أدّى إلى الوفاة في النهاية.

بداية الواقعة

وقال النائب العام في بيان مساء أمس الأربعاء: “إن السائحين البريطانيين وصلا يوم 13 أغسطس الماضي إلى أحد الفنادق بمدينة الغردقة، برفقتيهما نجلتهما وأحفادهما ضمن فوج سياحي قادم من إنجلترا، للإقامة بالفندق بفترة تنتهي في 27 أغسطس، وبتاريخ 21 أغسطس في الساعة الحادية عشرة والنصف صباحا استدعت نجلتهما طبيبي الفندق، لتوقيع الكشف الطبي على والدها جون كوبر”.

وأضاف: “إن الطبيبين تبيّنا وفق ما تمّ ضمّه للتقرير أنه كان يعاني من قيء وإسهال منذ الساعة الثانية فجر ذلك اليوم، وأن الطبيبين قدّما له العلاج اللازم لحالته، وهو عبارة عن محلول “رينجر” وحقنة “ديكساميثازون” لمدة ساعة تقريبا، إلا أن حالته استمرت في التدهور، إلى أن توفّي بغرفته”.

وأفاد الطبيبان المعالجان أن سبب الوفاة هو توقّف عضلة القلب والتنفس، وفي أثناء ذلك أبلغت الزوجة “سوزان كوبر” ابنتها بإحساسها بالإعياء، وتم نقلها إلى عيادة الفندق للعلاج، ولاحظ الطبيبين عدم استجابتها للعلاج، وتمّ استدعاء سيارة الإسعاف، ونقلها إلى أحد المستشفيات التي أفادت بأنها وصلت إلى المستشفى في حالة توقّف للدورة الدموية والتنفسية، ولم تستجب لإجراء الإنعاش القلبي الرئوي الذي استمر لمدة 30 دقيقة، وتم إعلان وفاتها في الساعة الخامسة و12 دقيقة مساء.

تشريح الجثمانين

وأشار البيان إلى أنه عقب إبلاغ النيابة العامة، انتقل فريق من محققيها إلى الفندق الذي كان يقيم به المتوفيان، حيث تمّ التحفظ على الغرفة رقم 5107 التي كانا يقيمان فيها، وكذلك جميع متعلقاتهما، بما في ذلك العقاقير الطبية الخاصة بهما، كما انتقل فريق آخر من أعضاء النيابة العامة إلى مستشفى الغردقة العام لمناظرة جثماني المتوفيين، حيث تبيّن عدم وجود أي علامات تشير إلى وجود عنف جنائي أو مقاومة.

وذُكر أن النيابة العامة قرّرت تكليف الطب الشرعي بتشريح الجثمانين، وإجراء الفحوص المعملية لبيان سبب الوفاة، وندب لجنة من أساتذة كلية الهندسة المختصّين من جامعة جنوب الوادي، لفحص الأجهزة الموجودة بالغرفة التي أقام بها المتوفيان، لما ذكرته ابنتهما وحفيدتهما من وجود رائحة غريبة بالغرفة.

وأشار بيان النائب العام إلى ندب لجنة من أساتذة السموم بالجامعات المصرية، وخبراء المعامل المركزية بوزارة الصحة، لإجراء التحاليل المعملية اللازمة، كما تمّ ندب لجنة من مديرية الصحة بالغردقة لسحب عينات من مياه الشرب بالفندق، وكذا عينات من الأغذية والمشروبات التي تُقدّم للنزلاء، فضلا عن إجراء فحص طبي للعاملين بالأغذية والمشروبات بالفندق، وتكليف لجنة من خبراء هيئة الطاقة الذرية لفحص غرفة المتوفين ومتعلقاتهما.

تقرير الطب الشرعي

ووفقا للبيان أفاد تقرير الطب الشرعي بخلو جثماني المتوفيين من أي إصابات أو علامات تفيد بحدوث عنف جنائي أو مقاومة، وإنه بفحص جثمان المتوفي “جون جيمس كوبر” (69 عاما)، تبيّن أنه كان يعاني من تضخم في عضلة القلب، وضيق يقدّر بحوالي 80% بالشريان التاجي الأمامي النازل وفرعه المائل، وضيق متوسط بحوالي 70% بالشريان التاجي الأيمن، وضيق متوسط بالشريان المحيطي الأوسط يُقدّر بحوالي 50%.

كما أظهر الفحص المعملي لدم المتوفي وجود مادة الكحول الإيثيلي مقدارها أربعة من عشرة في الألف، فضلا عن أن الفحص أسفر عن وجود آثار لأيض الحشيش، وأن الوفاة كانت نتيجة توقّف عضلة القلب والتنفس. وأثبت التحليل المعملي للعينات المأخوذة من جثمان المتوفي “جون جيمس كوبر” إيجابيتها للبكتريا الإشريكية المعوية “E-COLI” والتي تسبّب الإسهال الشديد، والغثيان المؤدّي للقيء، وهو أمر يعدّ من عوامل الخطورة، نظرا لكبر سن المتوفى، وحالته الصحية.

وفي السياق ذاته، أصدرت رانيا المشاط، وزيرة السياحة بيانا، أشارت فيه إلى أن تقرير الطب الشرعي الخاص بتشريح جثماني السائحين البريطانيين، چون وسوزان كوبر، الذي أصدره النائب العام المستشار نبيل صادق، يشير إلى أن أسباب الوفاة هي بكتيريا الإشريكية المعوية.

وأوضحت المشاط أن صحة وسلامة جميع السائحين أمر بالغ الأهمية، مشدّدة على أن تطبيق أعلى معايير السلامة والجودة في الخدمات المقدّمة للسائحين على رأس أولويات الحكومة، وأنها ستتخذ الخطوات والإجراءات اللازمة من أجل ضمان سلامة السائحين.

بكتيريا “إيكولاي”

وكان موقع “بي بي سي” عربي، نشر في 25 من أغسطس الماضي، أن اختبارات صحية مستقلة أجرتها شركة توماس كوك للسياحة، كشفت عن وجود مستويات عالية من بكتريا تسمى “إيكولاي” في فندق بالغردقة، الذي توفّي فيه سائحان بريطانيان الشهر الماضي.

وأشار الموقع إلى أن “توماس كوك” أمرت بإجراء اختبارات مستقلّة تتعلّق بسلامة الغذاء والنظافة في أحد فنادق مجموعة شتيجنبرجر في منتجع الغردقة.

وقالت شركة السياحة: “إن نتائج الاختبارات رصدت مستويات عالية لبكتريا إيكولاي، وبكتريا المكورات العنقودية”.

وخضعت هذه النتائج لمراجعة طبية من مجلس هيئة الخدمات الصحية البريطانية لمستشفيات جامعة كوليدج لندن.

رقية كمال

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.