بعد زيادة إنتاج “ظهر”.. هل تنخفض أسعار الغاز للمنازل؟

زيادة إنتاج ظهر

أعلنت وزارة البترول عن زيادة إنتاج حقل ظهر البحري من الغاز الطبيعي إلى ملياري قدم مكعبة يوميا، وأن استثماراته بلغت إلى الآن 7.7 مليارات دولار.

ونقلت وكالات أنباء عن مصدر رسمي في وزارة البترول قال: “إن إنتاج بلاده من الغاز الطبيعي ارتفع بنحو 10 % و6.6 مليار قدم مكعبة يوميا بعد زيادة الإنتاج من حقل ظهر البحري”.

وبلغ إنتاج مصر من الغاز الطبيعي ستة مليارات قدم مكعبة يوميا في يوليو تموز الماضي، واكتشفت شركة إيني الإيطالية الحقل في عام 2015، وتشير تقديرات إلى أنه يحوي 30 تريليون قدم مكعبة من الغاز.

ويأتي الإعلان الحكومي في الوقت الذي تعتزم فيه وزارة البترول توقيع اتفاقية جديدة مع حكومة عَمان لتصدير الغاز المصري لمحطات الكهرباء بالأردن بنهاية العام الحالي، ومن المتوقع أن يتم توقيع اتفاقية لتصدير نحو 250 مليون قدم مكعبة من الغاز يوميا للأردن قبل نهاية العام الحالي، على أن يبدأ التصدير العام المقبل، وفقا لصحيفة المصدر المصرية.

استيراد الغاز

وستبدأ شركة دولفينوس المصرية الخاصة باستيراد الغاز الطبيعي من إسرائيل خلال الربع الأول من عام 2019، وستكون عمليات الاستيراد في البداية بكميات قليلة، تزداد تدريجيا حتى تصل إلى ذروتها في سبتمبر عام 2019، وذلك من أجل إعادة تصديره خلال الربع الأول من عام 2019، وفق ما أعلنته مصادر بصناعة البترول في مصر.

ويأتي هذا الإعلان بموجب اتفاق وقعته دولفينوس مع حقلي تمار ولوثيان الإسرائيليين في فبراير الماضي، في صفقة أثارت جدلا في الأوساط المصرية.

وكانت شركة ديليك دريلينغ الإسرائيلية وقّعت عقدا مع شركة دولفينوس الخاصة المصرية في فبراير عام 2018 لمدة عشر سنوات، بقيمة 15 مليار دولار، لتصدير الغاز الطبيعي لمصر.

وينص الاتفاق على توريد كمية إجمالية قدرها 64 مليار متر مكعب من الغاز على مدى العشر سنوات.

وتقودا المجموعتان ديليك الإسرائيلية ونوبل إنرجي التي مقرها تكساس مشروعي الغاز الإسرائيليين.

وجاءت هذه الصفقة رغم إعلان وزارة البترول عن تحقيق مصر الاكتفاء الذاتي من الغاز الطبيعي بنهاية العام الحالي، وتحقيق فائض في عام 2019، وذلك مع استكمال مراحل تشغيل حقل ظهر، الذي بدأ الإنتاج الفعلي في منتصف ديسمبر الماضي.

ارتفاع غاز المنازل

و رغم الاكتشافات التي تعلن عنها الحكومة، إلا إن المواطن المصري يعاني من زيادة أسعار الغاز المستخدم للمنازل، وهذه الزيادة التي أقرّتها الحكومة بداية من أغسطس عام 2018 تصل إلى 75%.

وحُدّدت الأسعار الجديدة وفقا لشرائح الاستهلاك الثلاث كالآتي:

  • الشريحة الأولى: من صفر استهلاك حتى 30 مترا، فسيدفع  المُستهلك 175 قرشا مقابل المتر المكعب الواحد.
  • الشريحة الثانية: ما يزيد عن 30 مترا مكعبا وحتى 60 مترا، فسيدفع المُستهلك 250 قرشا للمتر المكعب.
  • الشريحة الثالثة: ما يزيد عن 60 مترا مكعبا، وسيدفع المُستهلك 300 قرش مقابل المتر المكعب.

رقية كمال

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.