استقالة 3950 طبيبا خلال 2019.. ما الأسباب؟

استقالة 3950 طبيبا خلال 2019
نقابة الأطباء بالجيزة تعلن استقالة 3950 طبيبا خلال 2019 - أرشيف

أعلن خالد أمين، الأمين العام لنقابة أطباء الجيزة، عن استقالة 3950 طبيبا من عملهم خلال عام 2019، بينما استقال 3001 طبيب خلال عام 2018.

وقال أمين، في تصريحات صحفية: “إنه رغم إعلان وزيرة الصحة عام 2019 هو عام مقدمي الخدمة الصحية، فإن استقالات الأطباء في 2019 زادت بشكل ملحوظ، بحسب آخر إحصائية لنقابة الأطباء العامة”.

ولفت إلى أن الاستقالات بين الفئة العمرية من 30 الـ 35 سنة هم الأكثر عددا في الاستقالة، وهم الفئة الأكثر تدريبا وحصولا على الدراسات العليا، وتحتاج إليهم الوزارة، إلا أن الاستقالات في تلك الفئة العمرية تكون بحثا عن توفير حياة كريمة لهم ولأسرتهم وأجر عادل.

استقالة 3950 طبيبا

وأشار الأمين العام لنقابة أطباء الجيزة إلى أن عدد الأطباء المستقيلين في الفئة العمرية بين 50 و60 سنة في ازدياد، ما يعكس رغبة هؤلاء الاستشاريين والخبراء بتخصصاتهم في التخلص من العبء الوظيفي والروتين أكثر من البحث عن المال.

وقال: “إن أكثر الاستقالات من أصحاب التخصصات الملحّة والحرجة من العناية والطوارئ وغيره”، موضحا أنه ربما يكون عدد منهم قد استقال للتعيين بالجامعة أو للالتحاق بأكاديمية عسكرية، ولكنها تظل أيضا مؤشرا على هروبهم من واقع لواقع أفضل.

وفي سياق استقالة 3950 طبيبا، كانت نقابة الأطباء قد أعلنت في 20 يناير الماضي عن استقالة 3500 طبيب من وزارة الصحة عام 2019.

وأوضح محمد عبد الحميد، أمين صندوق نقابة الأطباء: “إن الظروف تبعث على الاستقالة، والأعداد في ازدياد”، مضيفا: “لو هنستنى شوية فعلا مش هنلاقي أطباء يعالجوا الشعب المصري”، بحسب قوله.

وأشار أمين صندوق نقابة الأطباء، في تصريحات تلفزيونية، إلى أن هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، أسهمت في المشكلات بجزء كبير، متابعا: “الوزيرة تخرج أمام التلفزيون لعمل شو إعلامي”.

ولفت إلى وجود مسابقة منذ عام ونصف لتحسين بيئة العمل، وجائزة بقيمة 100 ألف جنيه لتحسين سكن الأطباء والتمريض، لكن إلى هذه اللحظة سكن الأطباء غير آدمي.

أسباب الاستقالات

وفي سياق استقالة 3950 طبيبا، أوضح عبد الحميد أن سبب استقالة الأطباء، يرجع إلى ما يلي:

  • التعسف الإداري.
  • عدم توافر بيئة عمل صالحة.
  • تقديم رواتب ضعيفة وبدل عدوى هزيل.
  • معاقبة الطبيب، وفقا للقانون الجنائي، لمجرد ارتكابه خطأ بسيطا للغاية.
  • إجراء الدراسات العليا على حساب الطبيب.
  • الاعتداءات المتكررة على الأطباء.
  • تحميل الأطباء ضعف المنظومة الصحية.
  • سوء المستشفيات وعدم تجهيزها.

وتابع: “لا يجدون إلا الطبيب لتحميله المسئولية”، منوها بأن المشكلة متراكمة منذ عدة سنوات.

وفي وقت سابق، أوضح أسامة عبد الحي، وكيل نقابة الأطباء، وجود خلل كبير في توزيع تخصصات الأطباء بين المحافظات، مؤكدا أن الأزمة تكمن في زيادة عوامل هجرة الأطباء من مصر، بالإضافة لاستقالة 4 آلاف طبيب مؤخرا في فترة قصيرة، ليتحولوا إلى “طبيب حر”.

رقية كمال

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.