تطوير عزبة الهجانة.. ما مصير الأهالي بعد زيارة السيسي؟

تطوير عزبة الهجانة.. ما مصير الأهالي بعد زيارة السيسي؟
تضارب تصريحات المسئولين بشأن مصير سكان عزبة الهجانة بعد تطوير المنطقة - مصر في يوم

حظيت عزبة الهجانة بنصيب كبير من تصريحات المسئولين، وتصدرت اهتمامات وسائل الإعلام المختلفة على مدار الأيام القليلة الماضية، وخاصة بعد زيارة الرئس عبد الفتاح السيسي لها، ومتابعة أعمال التطوير التي تُجرى بها.

وتقع هذه المنطقة العشوائية عند الكيلو 4.5 بطريق السويس، وتبلغ مساحتها 400 فدان، ويعيش بها ما يقرب من ثلاثة ملايين نسمة، لا يعلمون مصيرهم في ظل عمليات التطوير التي تُجريها الشركة الوطنية للطرق.

تطوير عزبة الهجانة

وفي السابع من الشهر الجاري، أجرى الرئيس السيسي جولة تفقدية، لمتابعة الموقف التنفيذي الخاص بتطوير منطقة عزبة الهجانة، واستغلال المناطق المتاحة أسفل كوبري الجيش.

وقال الرئيس السيسي عبر صفحته بموقع “فيسبوك”: “إنه يتابع عملية التطوير التي تُجرى في مناطق عزبة الهجانة والمحاور الممتدة من مصر الجديدة إلى أحياء الزيتون وحدائق القبة بنفسه”.

وأضاف الرئيس: “أسعدني رؤية سير العمل وإتمامه وفقا لأعلى المعايير العالمية بأيادٍ مصرية مخلصة”.

تفقدت اليوم جانبا من أعمال التطوير بمنطقة عزبة الهجانة والمحاور الممتدة من مصر الجديدة إلى أحياء الزيتون وحدائق القبة…

Geplaatst door ‎AbdelFattah Elsisi – عبد الفتاح السيسي‎ op Vrijdag 7 februari 2020

 

وتتضارب تصريحات المسئولين بشأن مصير سكان عزبة الهجانة، وما إذا كان سيُجرى إزالة المنازل والمحلات وتعويض المتضررين ونقلهم إلى أماكن أخرى، فبينما يؤكد بعضهم عدم المساس بملكية الأهالي للمنازل والمحلات تتخذ جهات مسئولة إجراءات عكس ذلك.

ومؤخرا شنّ حي شرق مدينة نصر بالقاهرة، عددا من الحملات بالمنطقة، أسفرت عن إزالة بعض الأكشاك، ووقف نشاط مجموعة محال تجارية.

ومن جهته، قال إبراهيم صابر، نائب محافظ القاهرة للمنطقة الشرقية: “إنه جرى إزالة الكثير من المحلات العشوائية، ونقلها إلى أسفل كوبري الكيلو 4.5”.

وأضاف صابر، خلال تصريحات صحفية: “أنه جرى عمل حديقة عامة في المنطقة، وذلك بعد إزالة المحلات في المنطقة”.

فيما صرح مجدي الوصيف، رئيس حي شرق مدينة نصر، بأن أعمال التطوير في عزبة الهجانة، تهدف إلى تحويل المنطقة أسفل الكوبري ومحيطه من عشوائية إلى حضارية مكتملة الخدمات، من حيث إنشاء باكيات (محلات) وموقف (ميكروباص – أتوبيس – سرفيس – ملعب خماسي) لخدمة المواطنين القاطنين بعزبة الهجانة.

نزع الملكية

وفي ديسمبر الماضي، أعلنت سيلفيا نبيل، رئيس اللجنة الفرعية المشكلة من لجنة الخطة والموازنة، لمتابعة تنفيذ إستراتيجية 2030، وموازنة البرامج والأداء، تلقيها شكاوى من أهالي عزبة الهجانة لتنفيذ المحافظة إجراءات نزع ملكية البيوت، ومطالبة السكان بالإخلاء خلال عشرة أيام.

وقالت: “إن هناك خطة لنزع ملكية بعض الأهالي لإنشاء كوبري”، موضحة أن عددا كبيرا من الأهالي لم يُجرَ تسجيلهم لتعويضهم، ومطلوب الإخلاء خلال عشرة أيام، ووفقا لقانون نزع الملكية والتعويضات يجب تعويضهم”.

وتساءلت “نبيل” عن كيفية تعويض المتضررين في هذه المدة القصيرة طبقا للقانون، إلى جانب طريقة التعامل مع المتضررين من التطوير.

ولفتت إلى أن عزبة الهجانة تعدّ من المناطق المهملة منذ عشرات السنين، ولم يُقدم لها أي نوع من الخدمات، ما تسبب في انتشار العشوائية وافتقادها للبنية التحتية.

وأضافت: “أنها تحتاج إلى تجديد البنية التحتية، وإقامة مرافق عامة، كمستشفى، ومجمع مدارس، وإحلال وتجديد شبكة الصرف الصحي، ورصف جميع الشوارع الجانبية والرئيسية، وتغطية البالوعات المكشوفة، والقضاء علي الحفر المفتوحة التي تحصد أرواح الكثيرين إلى جانب إقامة الحديقة والكباري”.

وفيما يخص نزع الملكية وإزالة المنازل وتهجير الأهالي، رد المركز الإعلامي لمجلس الوزراء بأنه تواصل مع محافظة القاهرة، التي نفت صحة تلك الأنباء تماما، مُؤكدة أنه لا صحة لما تردد حول تهجير الحكومة لأهالي عزبة الهجانة من منازلهم.

وأوضح المركز الإعلامي لمجلس الوزراء أنه جارٍ تطوير منطقة عزبة الهجانة وتحويلها من منطقة عشوائية إلى منطقة حضارية مكتملة الخدمات، دون المساس بأي حق من حقوق المواطنين المقيمين بها، وذلك في إطار سعي الدولة للقضاء على المناطق العشوائية غير الآمنة، وتوفير حياة كريمة للمواطنين.

مثلث ماسبيرو

وفي سياق الحديث عن تطوير منطقة عزبة الهجانة، اعتبرت الحكومة منطقة مثلث ماسبيرو من أعمال المنفعة العامة، والاستيلاء بطريق التنفيذ المباشر على الأراضي اللازمة لتنفيذ المشروع، بموجب قرار جرى الإعلان عنه في 12 يناير الماضي.

ونصّ القرار على نزع ملكية 915 قطعة أرض، رفض ملاكها المشاركة بمشروع تطوير المنطقة، أو لم يتقدموا بالمستندات الدالة على الملكية بواقع مسطح 67 ألفا و75 مترا مربعا.

وتبلغ قيمتها وفقا لتقدير لجنة التقييم العقاري لتكاليف نزع ملكيتها 735 مليونا و700 ألف جنيه، ونشرت الجريدة الرسمية كشفا بالملاك الظاهرين والرافضين المشاركة في التخطيط.

وبحسب خالد صديق، المدير التنفيذي لصندوق تطوير العشوائيات، فإن تطوير منطقة مثلث ماسبيرو يعتبر رمزا للصعوبات، لسببين:

  • ارتباط الأهالي الشديد بالمكان.
  • لأنها أملاك خاصة، وليست أملاكا للدولة، إذ إن الدولة لا تمتلك مترا في أرض ماسبيرو.

وعلى صعيد تطوير المناطق العشوائية بخلاف عزبة الهجانة، أعلن صندوق تطوير العشوائيات، في سبتمبر الماضي، أنه انتهى من تصنيف المناطق غير الآمنة في مصر، وهي 351 منطقة سكنية على مستوى الجمهورية، و40% من هذه المناطق في محافظة القاهرة، وفقا لتصريحات شريف الخضري، خبير التطوير الحضري وتطوير العشوائيات.

وقال الخضري في تصريحات تلفزيونية: “إن صندوق تطوير العشوائيات يسير في خططه من حيث القضاء على العشوائيات والمناطق غير الآمنة”.

رهف عادل

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *