الاتصالات عن اختراق موقع وزارة الصحة: مصر مستهدفة “سيبرانيا”

اختراق موقع وزارة الصحة
وزارة الاتصالات تعلى على اختراق موقع وزارة الصحة من قبل هاكرز إيراني - أرشيف

قال عمرو طلعت، وزير الاتصالات، في أول تعليق له على اختراق موقع وزارة الصحة: “إن مصر دولة مستهدفة سيبرانيا،  وكلما زادت التكنولوجيا أصبحنا أكثر عرضة للأمن السيبراني”.

وأضاف وزير الاتصالات، خلال ورشة العمل الثامنة التي عقدها حزب مستقبل وطن مساء أمس، لمناقشة دور وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في بناء مصر الرقمية: “نسعى لإيقاف أي محاولات واختراقات سيبرانية يتعاظم أسلوبها وتقنياتها”.

اختراق موقع وزارة الصحة

وتابع طلعت: “أنه فيما يخص اختراق موقع وزارة الصحة، فجرى التعامل مع الأمر، ووقف الهجمة، وجارٍ التواصل مع وزارة الصحة من أجل الوقوف على بعض الثغرات والجوانب الفنية والتقنية، لمنع تكرار هذا الأمر مرة أخرى”، لافتا إلى أن هناك محاولات عديدة تُجرى لمواجهة مثل هذه المحاولات.

وتعرض الموقع الرسمي لوزارة الصحة والسكان في مصر للاختراق، أمس السبت، من قِبَل هاكر إيراني، ما تسبّب في تعطلّه عن العمل، وعرّف المخترقون أنفسهم بأنهم “هاكرز إيرانيون”، ووضعوا رسالة قالوا فيها: “دائما قريبين لك، نعرف هويتك، ومعلوماتك خاصة بنا.. احذر”.

وظهر موقع وزارة الصحة المصرية بعد اختراقه، من قِبل هاكر إيراني، بخلفية سوداء تماما، مع وجه يرتدي قناعا بجانب العلم الإيراني.

ولم تعلّق وزارة الصحة بشكل رسمي على اختراق موقعها، رغم مرور ساعات على اختراقه من قِبل هاكر إيراني.

ضعف التأمين

وفي سياق اختراق موقع وزارة الصحية المصرية من قِبَل هاكر إيراني، فقد تعرضت مواقع إلكترونية مصرية إلى الاختراق، في السنوات الماضية، ففي يوليو 2018 تعرضت أربعة مواقع تابعة لشركة “سرمدي”، إحدى شركات فودافون وهي: “في الجول – في الفن – كونتكت كارز – أخبارك”.

وقال مصدر من داخل الشركة حينذاك: “إن المخترقين لديهم إمكانيات عالية جدا، كما تعرض الموقعين الإلكترونيين: “المصري اليوم، واليوم السابع”، للاختراق.

وبحسب خبراء تكنولوجيا المعلومات، فإنه يصعب تأمين المواقع الإلكترونية بنسبة 100%، مشيرين إلى أن مسألة اختراق المواقع الإلكترونية واردة.

لكن وليد حجاج، خبير تكنولوجيا المعلومات، المُلقب بصائد الهاكر، قال: “إن اختراق المواقع الإلكترونية يحدث في الغالب نتيجة ضعف في عملية التأمين، وعدم تحديثه لفترات طويلة”، موضحا أنه يُجرى استغلال نقاط ضعف في لغة وبرنامج التصميم الذي يُجرى اختراقه.

وأضاف حجاج في تصريحات صحفية: “أنه بإمكان الهاكر حذف مواد صحفية أو إضافة أخبار أو تدمير الموقع بالكامل، لأنه يُعد صاحب الموقع في هذه اللحظة، وله كل الصلاحيات.

رهف عادل

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.