إخلاء سبيل رئيسة جمعية نهر الحياة في واقعة تعذيب فتاة يتيمة

إخلاء سبيل رئيسة جمعية نهر الحياة في واقعة تعذيب فتاة يتيمة
واقعة التعذيب أثارت ضجة واستياء عقب تداول مقطع فيديو يظهر تعدي سيدة بقسوة على إحدى الفتيات- أرشيف

قررت نيابة العاشر من رمضان، إخلاء سبيل رئيسة جمعية نهر الحياة الخيرية للأيتام، في واقعة تعديها بالضرب المبرح على فتاة بدار الأيتام التابعة للجمعية، بكفالة قدرها 10 آلاف جنيه.

وصدر اليوم قرار نيابة العاشر من رمضان بإخلاء سبيل ” أمانى .ع”، أستاذ دكتور بقسم الطفولة كلية التربية جامعة المنوفية، في اتهامها بالتعدي بالضرب المبرح على فتاة يتيمة، بناء على بلاغ رسمي مرفق به مقطع فيديو للواقعة.

رئيسة جمعية نهر الحياة

وألقت الأجهزة الأمنية، بقسم أول العاشر من رمضان، التابعة لمديرية أمن الشرقية، القبض أمس على رئيسة جمعية نهر الحياة للأيتام، والمتهمة بالتعدي بقسوة على إحدى الفتيات داخل الدار.

وأثارت الواقعة ضجة واستياء عقب تداول مقطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي، يظهر تعدي سيدة بقسوة على إحدى الفتيات داخل دار أيتام باستخدام عصا خشبية، وسط حالة من الصراخ لباقي النزيلات واستعطافها لتترك الفتاة.

ومن جهتها، قررت نيفين القباج، وزيرة التضامن الاجتماعي، تغيير مجلس إدارة جمعية نهر الحياة، الخاصة برعاية الأيتام في العاشر من رمضان، وتعيين مجلس جديد لإدارة الجمعية والإشراف على أنشطته.

وذكر بيان لوزارة التضامن الاجتماعي، أنه فور العلم بالواقعة تحرر محضر بالواقعة برقم 1161 لسنة 2020 جنح أول العاشر، وقامت النيابة بتحرير محضر ضبط وإحضار للسيدة التي قامت بالاعتداء، وجرى التحقيق معها في سراي النيابة.

وبحسب محمد كمال الدين حجاجي، وكيل وزارة التضامن الاجتماعي بالشرقية، أنه جرى اتخاذ الآتي حيال إحالة واقعة تعدي إحدى مشرفات دار أيتام بمدينة العاشر من رمضان، بالضرب المبرح على فتاة يتيمة من نزيلات المكان:

  • إحالة رئيسة جمعية نهر الحياة للنيابة العامة، بناء على فيديو متداول على موقع التواصل الاجتماعي الفيس بوك.
  • إيفاد لجنة من مديرية التضامن الاجتماعي، للتحقيق العاجل في الواقعة.

أقوال المتهمة

وخلال التحقيقات، قالت رئيسة جمعية نهر الحياة: إن الفتاة التي ظهرت بالفيديو تدعى “أمنية” طالبة بالصف الثاني الثانوي.

واتهمت مديرة الدار الفتاة أن لها سلوكيات غير لائقة، وأنه جرى تحرير محاضر بالشرطة ضدها قبل ذلك، وأبلغنا التضامن الاجتماعي عدة مرات بشأنها، لخضوعها لجلسات تقويم سلوك دون فائدة.

بينما تبين من خلال اللجنة المحققة من قبل مديرية التضامن الاجتماعي، ظهور واقعة تعذيب أخرى على يد المشرفة، لطفلة عمرها 6 سنوات، وبجسدها آثار تعذيب، واتهمت المشرفة بالتعدي عليها بالضرب المبرح، فيما تحفظت إدارة دار الأيتام عن التعليق على الواقعة لوسائل الإعلام.

رهف عادل

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.