أزمة بسبب نقص بنزين 80.. و”هيئة البترول”: الإمداد حسب الطلب

أزمة بسبب نقص بنزين 80: أعباء على البسطاء
البترول توضح أنها بصدد إنشاء محطات جديدة ستركز على ضخ بنزين 80- أرشيف

تقدم النائب سعيد طعيمة، عضو لجنة الطاقة والبيئة بمجلس النواب، بطلب إحاطة موجه إلى رئيس الوزراء ووزير البترول، بشأن أزمة نقص بنزين 80 بمحطات الوقود، واستعرضت اللجنة الأزمة خلال الجلسة المنعقدة اليوم الثلاثاء.

وقال طعيمة، في طلب إحاطته: إن النقص الشديد في توفير بنزين 80 بمحطات البنزين بمختلف المناطق على مستوى الجمهورية، يلقي بأعباء على بسطاء المواطنين، الذين يستخدمونه لارتفاع أسعار الشرائح الأخرى عليهم.

طوابير بنزين 80

وقال عضو مجلس النواب، موجها حديثة إلى مسئولي وزارة البترول: “الناس بتقف في طوابير أمام محطات البنزين للحصول علي خدمة لكنهم لا يجدونها، وهذا يحمل في طياته إذلالا لهم، في حين أنهم يدفعون مقابل هذه الخدمة”.

بدوره، أوضح محمد حسن رضوان، نائب الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للبترول، أن إمداد المحطات ببنزين 80 يأتي حسب الطلب في ضوء استهلاك المواطنين، وأنهم بصدد إنشاء محطات جديدة ستركز على ضخ بنزين 80 على مستوى الجمهورية.

وقدم رضوان تعهدا بإرسال قائمة بمحطات البنزين الجديدة المزمع إنشاؤها إلى لجنة الطاقة والبيئة بمجلس النواب، مع بحث المناطق التي تناولها النواب في طلبات الإحاطة وتزويدها ببنزين 80.

وخلال السنة الماضية، نفت وزارة البترول أكثر من مرة صدور قرار منها بإلغاء بنزين 80، إلا أن وزير البترول أكد أخيرا، في 25 أكتوبر الماضي، أنه سيجرى رفع كفاءته وتغيير اسمه لبنزين 87، مما يعني تنفيذ قرار الإلغاء عقب شهور من النفي دون أن يحدد موعد الإلغاء.

وترجع الوزارة قرارها برفع كفاءة البنزين للحفاظ على البيئة، وإطالة عمر السيارات، بينما يثير القرار مخاوف من ارتفاع سعر الوقود، بعد رفع جودته، لتعادل بنزين 90 تقريبا، ليلحق بزيادات متكررة خلال العامين الماضيين.

إحلال أم إلغاء

وقال طارق الملا، وزير البترول والثروة المعدنية، خلال كلمته أمام مؤتمر مجلس الأعمال المصري الكندي، في أكتوبر عام 2018، برئاسة المهندس معتز رسلان: “إن تعديل بنزين 80 يأتي بهدف مواكبة التطور الذي تشهده عمليات إنتاج السيارات الحديثة وقطع الغيار الخاصة بها الذي يتواكب مع رفع كفاءة المحركات”.

ولفت الملا إلى أن البنزين يباع حاليا بـ5.5 جنيهات بعد زيادة أسعار الوقود، بينما تتخطى تكلفة إنتاجه 6.65 جنيهات للتر، مشيرا إلى أن الحكومة تعمل على تنقية البنزين 80 ليصل إلى 87، وأشار إلى أنه لم يعد مستخدما في العالم كله.

من جانبه، قال طارق الحديدي، الرئيس السابق للهيئة العامة للبترول: “إن تكلفة إنتاج بنزين 87 أعلى من تكلفة 80 بكثير” مضيفا: “أن إلغاء البنزين القديم من المفترض أن يزيد سعر البنزين الجديد بنسبة بسيطة”.

وأضاف الحديدي في تصريحات صحفية له: “أن الدولة تدعم المواد البترولية بـ89 مليار جنيه في الموازنة الجديدة” لافتا إلى أن البيع للمستهلك أقل من سعر التكلفة.

وقررت لجنة التسعير التلقائي للمنتجات البترولية، في اجتماعها الأخير المنعقد عقب انتهاء شهر ديسمبر الماضي، تثبيت أسعار البنزين بأنواعه الثلاثة في السوق المحلية، لمدة ثلاثة أشهر وحتى نهاية مارس المقبل.

وأوضحت اللجنة المعنية بمراجعة وتحديد أسعار بيع بعض المنتجات البترولية بشكل ربع سنوي، تثبيت أسعار البنزين عند 6.5 جنيهات للتر بنزين 80، وعند 7.75 جنيهات للتر بنزين 92، وعند 8.75 جنيهات للتر بنزين 95.

عبد الله محمد

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.