إحالة رئيس لجنة امتحانات للمحاكمة: محادثات هاتفية وتزوير

إحالة رئيس لجنة امتحانات للمحاكمة بتهمة التزوير
إحالة رئيس لجنة امتحانات للمحاكمة التأديبية بتهمة التزوير - أرشيف

أمر عصام المنشاوي، رئيس هيئة النيابة الإدارية، بإحالة رئيس لجنة امتحانات للمحاكمة التأديبية، وكذلك عضو كنترول، لتلاعبهما في ورق الإجابة.

وبحسب قرار النيابة، فأنه جرى إحالة كل من عضو كنترول ورئيس إحدى لجان سير الامتحانات بقطاع الزقازيق، للمحاكمة التأديبية، لاتهامهما بالتلاعب في أوراق إجابات مادة الرسم الفني لامتحانات دبلوم المدارس الصناعية بقطاع الزقازيق.

إحالة رئيس لجنة امتحانات للمحاكمة

وبحسب التحقيقات، فإن تفاصيل الواقعة التي جرى على إثرها إحالة رئيس لجنة امتحانات للمحاكمة التأديبية تتلخص في التزوير، بإضافة ورقة إجابة معدة مسبقا لأحد الطلبة بدلا من ورقته الأصلية، وكان في نيتهما تمزيق ورقة الطالب الأصلية، واستبدالها بالورقة المعدة مسبقا، إلا أنهما وبطريق الخطأ مزّقا ورقة تخص طالب آخر.

وكشفت لجنة النظام والمراقبة ما حدث خلال فرز كراسات الإجابة لتلك المادة، إذ وجدت أن هناك ورقتيْ إجابة باسم الطالب الذي قام المذكوران بمحاولة مساعدته على النجاح دون وجه حق.

وفي محاولة من المتهمين لستر تلك الواقعة، استُدعيَ الطالب الآخر، الذي جرى تمزيق ورقته بطريق الخطأ، وجعلوه يُجري الامتحان ذاته في اليوم التالي، بحجة أن ورقته كان بها مشكلة في رقم الجلوس الخاص به.

محادثات هاتفية

وورد إلى النيابة أسطوانة مدمجة، عليها تسجيلات لمحادثات هاتفية بين المتهمين، تضمنت الاعتراف بالواقعة.

فيما تضمنت المكالمة قيام المتهم الأول بسحب ورقة إجابة بالخطأ تخص الطالب الآخر، وتسليمها إلى المتهم الثاني، ومزق الأخير هذه الورقة دون علمه بأن المتهم الأول سحب ورقة أخرى بطريق الخطأ.

وجاءت إحالة رئيس لجنة امتحانات للمحاكمة بعد تلقي النيابة الإدارية بلاغا من وزارة التربية والتعليم بشأن المخالفات التي شابت أعمال امتحانات الدور الثاني لامتحان دبلوم المدارس الصناعية نظام الثلاث سنوات، بقطاع الزقازيق، بإحدى لجان سير الامتحانات، ومقرها إحدى المدارس الصناعية المعمارية بنين في مادة الرسم الفني لتخصص تشغيل معادن.

وذكر البلاغ وجود كراستي إجابة لأحد الطلبة في المادة سالفة الذكر، وعدم وجود كراسة إجابة لطالب آخر في المادة ذاتها رغم حضوره الامتحان.

وبخلاف واقعة إحالة رئيس لجنة امتحانات للمحاكمة، تشهد الامتحانات أزمات وصعوبات عديدة، فلا يكاد يمر يوم تقريبا إلا بشكاوى من الطلاب وأولياء الأمور، سواء من صعوبة الامتحان أو من ظلم الدرجات والنتائج.

رهف عادل

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.