مصدر أمني: التعزيزات في الميادين والشوارع بمناسبة عيد الشرطة

مصدر أمني: التعزيزات في الميادين والشوارع بمناسبة عيد الشرطة
تعزيزات أمنية بالميادين والشوارع في ذكرى ثورة يناير وعيد الشرطة - أرشيف

قال مصدر أمني إن أجهزة الأمن بوزارة الداخلية، عزّزت من تواجدها في الشوارع والميادين العامة، فضلا عن تعزيز التواجد الأمني بمحيط مؤسسات الدولة والمنشآت الحيوية، وذلك في الذكرى الـ68 لـ”عيد عيد الشرطة”، والذكرى التاسعة لـ”ثورة 25 يناير“.

ونقلت عدد من المواقع، عن المصدر الأمني، اليوم السبت، أن الحركة المرورية في أغلب الطرق والكباري شهدت سيولة مرورية، بسبب إجازة عيد الشرطة و25 يناير، فضلا عن سفر عدد من المواطنين خارج القاهرة، وتفضيل البعض التواجد في المنازل، وعدم الخروج إلى الشوارع.

الشوارع والميادين العامة

وفي سياق الاستعدادات لذكرى عيد الشرطة وثورة 25 يناير، شهدت القاهرة الكبرى تعزيزات أمنية بالميادين المختلفة، وتكثيفا أمنيا وتمركزا للقوات الشرطية الثابتة والمتحركة بمحيطها، بمشاركة عناصر ومعدات من القوات المسلحة، وأهمها:

  • ميدان التحرير.
  • عبد المنعم رياض.
  • مصطفى محمود.
  • ميدان رابعة العدوية.
  • ميدان نهضة مصر.

وشهدت محافظة شمال سيناء عددا من الإجراءات، منها:

  • تكثيفا للكمائن الثابتة والمتحركة.
  • تشديد التأمين على الحدود مع قطاع غزة.
  • تأمين جميع المداخل والمخارج لسيناء، من خلال قوات الصاعقة، والتدخل السريع، والمدرعات، والمركبات الناقلة للجنود.
  • زيادة تأمين الوحدات الموجودة على أطراف رفح، والشيخ زويد، والعريش، والقرى التابعة لهم.

كما عززت أجهزة الأمن من تواجدها بمحيط المناطق الحيوية ودور العبادة والمواقع الشرطية.

عيد الشرطة

وفي سياق نشر تعزيزات أمنية بالميادين، فإن الاحتفال بمناسبة “عيد الشرطة” يرجع إلى صباح يوم الجمعة الموافق 25 يناير 1952، بعد رفض الشرطة المصرية بالإسماعيلية إنذار القائد البريطاني بمنطقة القناة “البريجادير أكسهام” بتسليم أسلحتها للقوات البريطانية، والانسحاب إلى القاهرة.

وعلى إثر ذلك، حاصرت القوات البريطانية المدينة، قبل أن تبدأ المجزرة الوحشية، في الساعة السابعة صباحا، بعد أن انطلقت مدافع الميدان من عيار ‏25‏ رطلا، ومدافع الدبابات ‏(السنتوريون‏)‏ الضخمة من عيار‏ 100‏ ملليمتر ضد مبنى المحافظة وثكنة بلوكات النظام.

وأسفرت المعركة عن سقوط ‏نحو 56‏ شهيدا و‏80‏ جريحا، ‏‏وأسر البريطانيون مَن بقى منهم على قيد الحياة، وعلى رأسهم قائدهم اللواء أحمد رائف، بينما سقط من البريطانيين ‏13‏ قتيلا، و‏12‏ جريحا.

ويأتي انتشار تعزيزات أمنية بالميادين والشوارع، بعد دعوات إلى التظاهر اليوم، أطلقها المقاول والفنان محمد علي، بعد قرابة 100 يوم من تظاهرات 20 سبتمبر الماضي.

عمر الطيب

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.