انتحار طالب إعدادي في بورسعيد: 9 حالات في 5 أيام

انتحار طالب إعدادي في بورسعيد: 9 حالات في 5 أيام
طالب في الصف الثاني الإعدادي، قام بشنق نفسه بحبل في بورسعيد- أرشيف

شهدت الساعات الأولى من صباح اليوم، انتحار طالب إعدادي شنقا في بورسعيد، بمنطقة مساكن 6 أكتوبر التابعة لحي المناخ بالمحافظة، باستخدام حبل ربطه في سقف حجرته الخاصة، ليسجل الحالة التاسعة منذ بداية الأسبوع والثانية لانتحار طالب إعدادي.

وبحسب إخطار تلقاه مدير أمن بورسعيد من مدير شرطة النجدة، أفاد بتلقيهم بلاغا من أهل طفل أقدم على الانتحار، وبعد انتقال مباحث شرطة المناخ، نقلت الجثة إلى مشرحة مستشفى السلام بورسعيد.

انتحار طالب إعدادي في بورسعيد

وبسؤال أسرة المتوفي، تبين أن نجلهم يدعى “محمد” 14 عاما، طالب في الصف الثاني الإعدادي، قام بشنق نفسه بحبل، ونقل جثمانه بسيارة الإسعاف إلى المستشفى تحت تصرف النيابة العامة، وحرر محضر بالواقعة وأخطرت النيابة لمباشرة التحقيق.

وبخلاف انتحار طالب إعدادي شنقا في بورسعيد اليوم، تقدم المحامي عمرو عبد السلام، ببلاغ للنائب العام، ضد رئيس المركز القومي للامتحانات والتقويم التربوي بوزارة التربية والتعليم، ومسئولي الامتحانات بالوزارة، بشأن امتحانات الثانوية العامة، مطالبا بالتدخل للحفاظ على أرواح الطلاب.

وقال المحامي: “الطلاب تعرضوا لضغط نفسي وعصبي، بسبب إجبارهم وإكراههم على الخضوع للاختبارات التعجيزية التي تخالف أحكام قانون التعليم رقم (139 لسنة 1981)، الذي ينص على أن يُختبر الطالب في المقررات الدراسية التي درسها خلال العام الدراسي”.

وأوضح أن ذلك نتج عنه إصابة نجلته وآلاف الطلاب بحالة من الضغط النفسي والعصبي “حتى فوجئنا بانتشار خبر انتحار أحد طلاب الصف الثاني الثانوي بمحافظة أسيوط، شنقا داخل منزله، نتيجة تعرضه لضغط نفسي وعصبي أدى لإصابته بأزمة نفسية، بسبب عدم قدرته على حل أسئلة الامتحانات”.

طلب إحاطة

وفي سياق انتحار طالب إعدادي اليوم، وتزايد حالات الانتحار مؤخرا، طالب النائب أحمد طنطاوي الحكومة، في بيان عاجل، في الخامس من ديسمبر الماضي، بضرورة بحث أسباب ظاهرة الانتحار، “وبث الأمل في روح الناس، وليس حبسه، في ظل حالة الإحباط واليأس من المستقبل”، بحسب بيانه.

وانتقد النائب البرلماني في بيانه التناول الإعلامي لحالات الانتحار، واصفا إياه بأنه يشجّع مَن لديهم أمراض نفسية وميول نحو الانتحار بالإسراع في التخلص من حياتهم.

وكانت منظمة الصحة العالمية قد أعلنت، في 9 سبتمبر الماضي، أن شخصا واحدا ينتحر كل 40 ثانية على مستوى العالم، وتصدّرت مصر قائمة البلدان العربية من حيث أعداد المنتحرين لعام 2016، إذ شهدت 3799 حالة انتحار.

وأضاف تقرير منظمة الصحة العالمية أن البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل هي التي تتحمل معظم العبء الناجم عن عمليات الانتحار على الصعيد العالمي، إذ يقع بها نحو 75% من حالات الانتحار بالعالم، بسبب اليأس والتهميش، وتردِّي الأحوال الاقتصادية، وغياب العدالة الاجتماعية، والتمييز في المجتمع.

عبد الله محمد

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.