مصر الأولى عالميا في تضاعف سرعات الإنترنت (تقرير دولي)

تضاعف سرعات الإنترنت بمصر 4 مرات خلال 2019
تقرير دولي يكشف عن تضاعف سرعات الإنترنت في مصر 4 مرات خلال 2019 - أرشيف

أفاد تقرير صادر عن مؤشر Ookla Speedtest العالمي بارتفاع متوسط سرعة تحميل الإنترنت الثابت في مصر، ليصل إلى 26.5 ميجابت/ثانية بنهاية عام 2019، مقارنة بـ6.5 ميجابت/ثانية في ديسمبر 2018.

وبحسب التقرير، فإن متوسط سرعات الإنترنت في مصر تضاعف أربع مرات خلال عام 2019، وبذلك تكون مصر في المرتبة الأولى على مستوى العالم من حيث تحسن متوسط سرعة الإنترنت الثابت بنسبة 400% خلال عام 2019.

سرعات الإنترنت

وأشار التقرير الخاص بقياس متوسط سرعات الإنترنت إلى تقدم مصر 34 مركزا مقارنة بشهر نوفمبر 2019، وكان ترتيب مصر قد تقدم 69 مركزا، لتحتل المركز الـ97 مقارنة بالمركز الـ166 عالميا في ديسمبر 2018، وتقدم ترتيبها 34 مركزا، لتحتل المركز السادس مقارنة بالمركز الأربعين على مستوى إفريقيا في ديسمبر 2018.

وفي ديسمبر الماضي، أعلنت الشركة المصرية للاتصالات تغيير سرعات الإنترنت، من خلال التحول إلى باقات جديدة “إجباريا” بدءا من يناير الجاري، وأرسلت رسائل نصية بذلك إلى كل عملائها.

وبحسب رسالة المصرية للاتصالات، فإن الشهر الجاري هو آخر شهر على الباقات التقليدية بالسرعات القديمة، لينتقل العملاء بعد ذلك إلى باقات الإنترنت الجديدة، كلٌّ حسب اشتراكه القديم.

وقال مصطفى عبد الواحد، القائم بأعمال الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات، في تصريحات صحفية: “إنه كان من حق العميل أن يبقى على باقات الإنترنت الأرضي القديمة حتى نهاية التعاقد مع الشركة، إذ يجدد هذا العقد بشكل سنوي”.

وفي يوليو الماضي، أعلنت الشركة المصرية للاتصالات أسعار باقات الإنترنت المنزلي الجديدة، بعد انتهائها من المرحلة الأولى لمشروع تطوير البنية التحتية، الذي شمل رفع الحد الأقصى لباقات الإنترنت فائق السرعة، لتبدأ من 30 ميجابايت في الثانية، بدلا من 5 ميجابايت في الثانية.

المصرية للاتصالات

وكانت شركة “WE” قد أطلقت، في وقت سابق، مشروعا لتطوير الإنترنت بمصر، وقال رئيسها: “إن الشركة أنفقت 43 مليار جنيه لتطوير البنية التحتية منذ عام 2014، موزعة بين استثمارات بقيمة 17 مليار جنيه لعاميْ 2019 و2020، بالإضافة إلى استثمارات جرى ضخها بالفعل، بقيمة 26 مليار جنيه خلال السنوات الخمس الماضية”.

بينما دشن عملاء حملة مقاطعة شركة we، بسبب ما أسموه العملاء بسياسة المحاسبة غير العادلة، ودشنوا وسما على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، بهدف الضغط على الشركة، ودفعها لتحسين خدمة الإنترنت، وتصدر الوسم وقتها قائمة التريند الأكثر تداولا في مصر.

وتضمنت شكاوى المغردين من شركة المصرية للاتصالات: سوء الخدمة، وعدم رد خدمة العملاء على الاستفسارات.

رهف عادل

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.