النائب العام يشكل فريق تحقيق جديدا في “قضية جوليو ريجيني”.. تفاصيل

النائب العام يشكل فريق تحقيق جديدا في "قضية جوليو ريجيني".. تفاصيل
تشكيل فريق تحقيق جديد لدراسة قضية وفاة المواطن الإيطالي "جوليو ريجيني"- أرشيف

أمر النائب العام، المستشار حمادة الصاوي، بتشكيل فريق تحقيق جديد لدراسة وترتيب أوراق قضية جوليو ريجيني، وهو الطالب الإيطالي الذي عثر عليه مقتولا في القاهرة.

جاء ذلك خلال لقاء النائب العام، وفريق التحقيق المصري، مع عدد من المحققين الإيطاليين، لتطوير التعاون في القضية، ورحب النائب العام والفريق المصري في قضية جوليو ريجيني بالمحققين الإيطاليين.

النائب العام يشكل فريق تحقيق جديد في "قضية جوليو ريجيني".. تفاصيل

واستمع فريق التحقيق المصري خلال الاجتماعات المشتركة التي دارت خلال يومي 14 و15 يناير الجاري، إلى رؤى المحققين الإيطاليين، وتبادلا المعلومات ووجهات النظر.

واتفق الطرفان على استمرار التعاون القضائي المثمر بين النيابتين، وأكدا على تنفيذ جميع إجراءات التحقيق المطلوبة من الجانب الآخر، مع احترام قوانين الدولتين.

قضية جوليو ريجيني

وبحسب النائب العام، يعمل فريق التحقيق الجديد في قضية وفاة المواطن الإيطالي “جوليو ريجيني”، على اتخاذ جميع إجراءات التحقيق اللازمة لاستجلاء الحقيقة في حيادية واستقلالية تامة.

وأوضح الصاوي استمرار وتطوير التعاون القضائي بين النيابة العامة المصرية والنيابة العامة بروما، من أجل الوصول إلى الحقيقة بموضوعية وشفافية تامة، بعيدا عما يجرى تداوله إعلاميا من معلومات مغلوطة عن القضية، بحسب تصريحاته.

وكان ريجيني، وهو باحث دكتوراه إيطالي، قد قُتِل بمصر، في يناير 2016، وعُثِرَ على جثته على مشارف القاهرة، وماتزال قضية قتله غامضة حتى الآن.

وفي 29 من يونيو الماضي، أعلن الرئيس عبد الفتاح السيسي، خلال حضوره قمة العشرين في اليابان، دعمه للجهود المشتركة بين القاهرة وإيطاليا، للكشف عن ملابسات مقتل الطالب الإيطالي جوليو ريجيني، والوصول إلى الجناة، وتقديمهم للعدالة، جاء ذلك خلال لقائه برئيس وزراء إيطاليا جوزيبي كونتي.

وقال السفير بسام راضي، المتحدث باسم رئاسة الجمهورية: “إن لقاء الرئيس في قمة العشرين تناول عددا من الموضوعات الثنائية، وبخاصة آخر التطورات المتعلقة بالتحقيقات الجارية في قضية الطالب الإيطالي ريجيني”.

وجدد الرئيس تأكيده سعي مصر للتوصل إلى الحقيقة، مؤكدا الدعم الكامل للتعاون الحالي المشترك الحثيث وغير المسبوق بين السلطات المختصة في كل من مصر وإيطاليا للكشف عن ملابسات القضية.

ومن جهته، أعرب رئيس الوزراء الإيطالي حينئذ، عن التطلع للتوصل للعدالة والحقيقة، والتوصل إلى الجناة وتقديمهم للعدالة، موضحا أن اللقاء شهد مباحثات عن آخر تطورات عدد من الملفات ذات الصلة بالأوضاع الإقليمية، وبخاصة القضية الليبية.

رهف عادل

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.