عمرو أديب: “الدنيا بتتدربك ومصر فلة شمعة منورة” (فيديو)

عمرو أديب يتحدث عن المشاكل في المنطقة
عمرو أديب يتحدث عن المشكلات في المنطقة - أرشيف

قال الإعلامي عمرو أديب: “إن صانع القرار المصري يتعامل مع كرة تريكو في ظل الأوضاع المحيطة بمصر في جميع الدول”.

وأضاف عمرو أديب، أثناء تقديمه برنامج “الحكاية”، المذاع على فضائية mbc مصر، مساء أمس السبت: “شد أي خيط يعقد الكرة كلها، يجب شد الخيط الصح، وأن تعمل ببصيرة، وتآخذ بالك من كافة التغيرات، لأن مصر تتأثر بكل شيء”.

وتابع: “مع ذلك أنت لا تظهر عندك تأثيرات، الدنيا بتدربك في ليبيا، والنظام تغيّر في السودان، ومشاكل إسرائيل مع حماس، كل ده ومصر فلة شمعة منورة”.

عمرو أديب

وقال عمرو أديب: “الناس بتروح الشغل، والعيش بيتعمل، وبيجهزوا مسلسلات رمضان، وأنت في فقاعة بعيدا عن كل ذلك، لكن من الممكن أن تتأثر، وصانع القرار يجب أن يقرأ كافة الأوضاع”.

وأضاف: “أرسلت وزير الخارجية إلى الجزائر عشان تلم، وتتحرك في موضوع سد النهضة وإثيوبيا”.

واستطرد: “لسنا في منأى ولا نستطيع، موقع مصر مشكلة، نعمة ونقمة في ذات الوقت، الدنيا بتتنطط من حوالينا، ووارد الشرر والمفرقعات تدخل، وكل الشعوب راضية بالكلام ده”.

ورأى عمرو أديب أن المصريين يشعرون بأن الأمر جيد ومطمئنون، موجها نصيحة: “لكن يجب أن ترى ماذا يحدث في الخارج”.

مفاوضات سد النهضة

وفي سياق حديث عمرو أديب عن المشكلات في المنطقة، كانت مصر قد استنكرت، في بيان شديد اللهجة، مغالطات البيان الإثيوبي الأخير بشأن الاجتماع الوزاري لمفاوضات سد النهضة، الذي عُقد اليومين الماضيين، رافضة بيان الجانب الإثيوبي جملة وتفصيلا.

وتضمّن البيان المفصل عن مفاوضات سد النهضة أهم رسائل وزارة الخارجية إلى الشعب المصري، ردا على مغالطات الخارجية الإثيوبية، وإعلانها فشل مفاوضات سد النهضة.

وتضمنت رسائل وزارة الخارجية بشأن مفاوضات سد النهضة أن الاجتماعات الوزارية الفنية الأربع لم تفضِ إلى تحقيق تقدم ملموس، بسبب تعنّت إثيوبيا، وتبنيها لمواقف مغالى فيها، تكشف عن نيتها في فرض الأمر الواقع، وبسط سيطرتها على النيل الأزرق، وملء وتشغيل سد النهضة دون أدنى مراعاة للمصالح المائية لدول المصب.

واستنكرت مصر ما ورد في بيان الخارجية الإثيوبية من مزاعم بأن مصر تسعى للاستئثار بمياه النيل، موضحة أن مثل هذه التصريحات والشعارات الجوفاء ربما تصدر للاستهلاك المحلي.

وأكدت مصر التزامها بالعمل الأمين، إذ انخرطت في هذه المفاوضات بحسن نية، وبروح إيجابية، تعكس رغبتها الصادقة في التوصل لاتفاق عادل ومتوازن، يحقق المصالح المشتركة لمصر ولإثيوبيا.

عمر الطيب

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.