الداخلية: زيارة استثنائية للسجون بمناسبة عيد الميلاد

زيارة استثنائية للسجون
وزارة الداخلية تسمح بزيارة استثنائية للسجون بمناسبة أعياد الميلاد - أرشيف

قرر محمود توفيق، وزير الداخلية، منح زيارة استثنائية للسجون بمناسبة عيد الميلاد، وذلك بداية من يوم الأربعاء المقبل، 8 يناير، حتى يوم الخميس، الموافق 23 من الشهر نفسه.

وبحسب قرار الوزير، فإن الزيارة لا تُحتسب ضمن الزيارات المقررة لنزلاء السجون، لكنها تأتي بمناسبة الاحتفال بعيد الميلاد لعام 2020.

زيارة استثنائية للسجون

وقال بيان وزارة الداخلية: “إن قرار منح زيارة استثنائية للسجون يأتي لإتاحة الفرصة لنزلاء السجون مشاركة ذويهم الاحتفال بهذه المناسبة، وتطبيق السياسة العقابية بمنهجها الحديث، وتوفير أوجه الرعاية المختلفة للنزلاء”.

ويأتي قرار منح زيارة استثنائية للسجون في الوقت الذي تواجه فيه مصر انتقادات حقوقية بشأن أوضاع السجون، إذ شكا سجناء من أن الزيارة العادية لم تعد تتجاوز 10 دقائق، بعد أن كانت تبلغ نحو الساعة.

وكان المجلس القومي لحقوق الإنسان قد أصدر تقريرا، في أكتوبر من العام الماضي، بعد زيارته لعدد من السجون، وأفاد بالآتي:

  • تكدّس أقسام الشرطة بأعداد كبيرة من المحتجزين، تفوق طاقتها الاستيعابية بنحو ثلاثة أضعاف، بسبب التوسع الشديد في الحبس الاحتياطي، وتمديده المتكرر.
  • بطء الفصل في القضايا المختلفة التي تتعلّق بنظاميْ الرئيس السابق والأسبق.
  • وزارة الداخلية شرعت في بناء سجون جديدة، لكن لا تزال المشكلة قائمة.

أوضاع السجون

وبخلاف قرار منح زيارة استثنائية للسجون، ففي مارس الماضي، انتقد التقرير السنوي لوزارة الخارجية الأمريكية للعام الثاني على التوالي، أوضاع حقوق الإنسان في كل من “السعودية، والإمارات، والبحرين، ومصر”، وكان عنوان حديثه عن مصر “القتل العشوائي” بحسب وصفه.

وفي ديسمبر، تداول عدد من القنوات الفضائية أنباء عن إضراب سجينات القناطر عن الطعام، احتجاجا على اعتقالهن لأسباب تعسفية، وحرمانهن من رعاية أطفالهن، وهو ما نفاه مصدر أمني بوزارة الداخلية، واعتبره عاريا عن الصحة.

في المقابل، زار وفد المنظمة العربية لحقوق الإنسان مقر سجن المرج العمومي، شمالي القاهرة، في 16 ديسمبر الماضي، وذلك بداية لتنفيذ برنامج طويل الأجل لزيارة السجون ومراكز الاحتجاز في جمهورية مصر العربية، وتشمل مرحلته الأولى خمسة سجون متنوعة.

وتضمن برنامج الزيارة تفقّد الوفد لمنشآت سجن المرج العمومي، وعقد لقاءات مع نزلاء السجن، والاطلاع على الحالة المعيشية والخدمات وبرامج التأهيل.

وقال علاء شلبي، رئيس المنظمة العربية لحقوق الإنسان: “إن منظمته كانت قد تقدمت بطلب رسمي إلى وزارة الداخلية في منتصف أكتوبر الماضي، لتنفيذ عدد من الزيارات إلى بعض السجون، ورشحت خمسة من السجون في المرحلة الأولى، من بينها سجن المرج العمومي، وقد تلقت المنظمة موافقة رسمية على الزيارة”.

عمر الطيب

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.