توقعات بارتفاع أسعار اللحوم.. ما الأسباب وبدائل الحكومة؟

توقعات بارتفاع أسعار اللحوم.. ما الأسباب وبدائل الحكومة؟
قرار الحكومة بوقف استيراد الجمال من السودان سبب ارتفاع الأسعار- مصر في يوم

رغم حفاظ أسعار اللحوم على استقرارها في الأسواق المحلية ومحلات الجزارة خلال الفترة الماضية، فإن توقعات تطفو على الساحة، بارتفاع أسعار أصناف اللحوم المختلفة، خلال الفترة المقبلة.

قرار الحكومة بوقف استيراد الجمال من السودان هو المتهم الأول في زيادة أسعار اللحوم المتوقعة خلال الفترة المقبلة، لما له من تداعيات، أدت إلى ارتفاع أسعار الماشية، فضلا عن ارتفاع أسعار الأعلاف، وتراجع المعروض من المواشي، نتيجة عزوف عدد من المزارعين عن التربية.

وبدأ بالفعل ارتفاع أسعار المواشي، بنسب وصلت إلى 10% في الأسواق، وهي الزيادة التي سيشعر بها المستهلك خلال الأيام المقبلة.

ارتفاع أسعار اللحوم

وفي ظل توقعات ارتفاع أسعار اللحوم، فإن تقارير رسمية أفادت بأن واردات لحوم أبقار وجواميس حية قد تراجعت إلى حدود 85.3 مليون دولار، خلال الفترة بين شهريْ يناير وأغسطس، من عام 2019 مقابل 90.2 مليون دولار، خلال الفترة نفسها من عام 2018.

وكانت فاتورة الواردات من اللحوم في مصر قد سجلت ارتفاعا ملحوظا خلال عام 2019، إذ تخطّت الـ1.4 مليار دولار خلال أول 8 أشهر من 2019، مقارنة بنحو 1.016 مليار دولار خلال الفترة نفسها من العام السابق عليه.

وصرحت منى محرز، نائب وزير الزراعة لشؤون الثروة الداجنة والحيوانية والأسماك، بأنه سيُجرى رفع أسعار اللحوم خلال الفترة المقبلة، لأن الانخفاض الحالي في أسعار اللحوم أقل من التكلفة، ما أدى إلى إحداث مشكلة كبيرة للمربين، وتسبب لهم في خسارة كبيرة.

وقالت نائب وزير الزراعة في تصريحات تلفزيونية: “إن الخسارة التي يتعرض لها مربي الماشية قد تهدد برحيلهم من السوق بشكل نهائي، وبالتالي توقفهم عن الإنتاج، ما يؤدي إلى قلة المعروض من اللحوم، الذي بدوره سيؤدي إلى تتضاعف في أسعار اللحوم”.

فيما توقع محمد وهبة، رئيس شعبة اللحوم بالغرف التجارية، أن أسعار اللحوم ستبقى في حالة ثبات، لحين الشهر الأخير قبل قدوم شهر رمضان، ووقتها ستزيد اللحوم زيادة طفيفة في الأسعار، تنتهي بانتهاء الشهر.

وقال وهبة في تصريحات صحفية: “إن المستهلك المصري راضٍ عن حالة انخفاض أسعار اللحوم التي شهدتها الأسواق المصرية في الشهور الماضية، ما أدى إلى زيادة نسبة الشراء والاستهلاك”.

أما محمد القرش، المتحدث باسم وزارة الزراعة، فقال: “إن أسعار اللحوم تشهد استقرارا كبيرا خلال الفترة الأخيرة، والمزارع بدأ يبيع بمتوسط من 80 إلى 100 جنيه، ونتمنى أنها تفضل كده”.

وقف الاستيراد

وبخلاف توقعات ارتفاع أسعار اللحوم، تزداد شكاوى التجار والعاملين في قطاع الثروة الحيوانية، من تداعيات قرار وقف استيراد الماشية من السودان في ظل المخاوف من انتشار حمى “الوادي المتصدع”.

ولفت التجار إلي أن القرار تسبب في وقف استيراد الجمال من السودان خلال الفترة الماضية، ما أدى إلى ارتفاع أسعار اللحوم الحية في الأسواق وفقا للتجار، وتزايدت معدلات شكوى التجار من جراء التوقف عن استيراد للجمال.

وقال يحيى قرطام، عضو شعبة القصابين بغرفة القاهرة التجارية: “إن وقف استيراد الجمال من السودان كان له أثر سلبي على أسعار اللحوم بشكل عام خلال الفترة الحالية، وأدى إلى زيادة الأسعار في أسواق الماشية”.

وأشار قرطام في تصريحات صحفية إلى أن نسبة الزيادة في أسعار اللحوم بلغت نحو 10% على الأقل في أسواق الماشية واللحوم، ومن المنتظر أن تنتقل هذه الزيادات إلى أسواق التجزئة، ويشعر بها المستهلك خلال الفترة المقبلة.

وأرجع عضو شعبة القصابين عدم شعور المستهلكين بهذه الزيادة إلى الارتياح الموجود في الأسواق، والطلب المحدود على اللحوم في ظل دخول شريحة من المجتمع، وهي الأقباط في الصيام، ما أدى إلى ضعف الطلب على اللحوم، وعدم ارتفاع أسعار التجزئة بشكل كبير نتيجة للفجوة الغذائية الموجودة من وقف الاستيراد.

وأوضح أن شعبة القصابين طالبت بضرورة عودة استئناف استيراد اللحوم الجملي من السودان مرة أخرى، أسوة بالسعودية، التي أعادت العمليات الاستيرادية بعد فترة من اتخاذ الإجراءات الاحترازية.

ولفت إلى أن أسواق الجمال الرئيسية، مثل: سوق برقاش، تأثرت كثير بالتراجع في استيراد الجمال، مبينا أن حجم الجمال التي تدخل السوق المحلي خلال الأسبوع الواحد 5 آلاف جمل تقريبا.

بدائل الحكومة

وفي التوقعات بارتفاع أسعار اللحوم، تعمل الحكومة على إيجاد بدائل لتوفير اللحوم بأنواعها المختلفة في السوق المحلية والمنافذ الموجودة على مستوى الجمهورية.

وأكدت منى محرز أن الوزارة تعمل على دعم تربية المواشي في مصر، وهذا ما دفع الوزارة إلى توقيع بروتوكول مع البنك الأهلي، لدعم المربين خلال الفترة المقبلة في مواجهة أمراض الماشية، للحفاظ على الثروة الحيوانية في مصر.

وافتتح الرئيس عبد الفتاح السيسي الأسبوع الماضي مركز يوسف الصديق بمحافظة الفيوم، في كبرى مشروعات الثروة الحيوانية، التي تتمثل في مجمع الإنتاج الحيواني المتكامل، الذي يضم ثلاث مزارع للتسمين والتربية، ومجزرا آليا متكاملا، ومركزا علميا بيطريا.

وصرح الرئيس السيسي بأن الهدف من مشروعات الإنتاج الحيواني هو إحداث توازن بين العرض والطلب،  للسيطرة على ارتفاع الأسعار.

وتشهد أسعار اللحوم انخفاضا ملحوظا في الآونة الأخيرة، بنسب مختلفة وفقا للمحافظات والمناطق، إذ بلغ سعر الكيلو ما بين 70 إلى 140 جنيها.

رقية كمال

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.