تفاصيل اجتماع وزيرة الصحة بشأن تكليف الأطباء: فرص تدريبية

تفاصيل اجتماع وزيرة الصحة بشأن تكليف الأطباء: فرص تدريبية
الصحة تعلن إلحاق جميع أطباء نظام التكليف ببرنامج الزمالة المصرية- أرشيف

كشفت وزارة الصحة والسكان، اليوم الخميس، تفاصيل اجتماع أمس، بخصوص أزمة تكليف الأطباء، المستمرة منذ أكثر من شهرين، بين نقابة الأطباء وممثلي شباب الأطباء، ووزارة الصحة من جهة أخرى.

وقالت هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، خلال الاجتماع مع وفد نقابة الأطباء: إن نظام تدريب الأطباء ببرنامج الزمالة المصرية جرى دراسته والإعداد له منذ فترة للتأكد من إمكانية تطبيقه بشكل دقيق على أرض الواقع.

وأوضحت الوزيرة خلال الاجتماع، أمس الأربعاء، لحل أزمة التكليف، أن شعار الفترة القادمة هو تعليم الطبيب المصري، إذ إن مسئولية الدولة هي الاهتمام بمصلحة الطبيب وذلك ضمن واجباتها للحفاظ على حق المريض في الحصول على خدمة طبية من خلال طبيب مؤهل ومدرب.

تكليف الأطباء

وأشارت الوزيرة إلى أن نظام التدريب إلزامي لكل من يكلف للعمل بوزارة الصحة من خريجي كليات الطب، بما يحقق إصلاح التعليم الطبي المهني وحق الأطباء في الحصول على فرص تدريبية، كما يهدف إلى تقديم أطباء أكفاء للعمل في منظومة التأمين الصحي الشامل.

وأضافت أن نظام تدريب الأطباء ببرنامج الزمالة المصرية يرفع من كفاءة الأطباء بما يوازي زملاءهم في المستشفيات الجامعية والمؤسسات الطبية، مثل مؤسسة مجدي يعقوب، موضحة أنه يجرى تدريب الأطباء على كيفية البحث العلمي وكذلك إتاحة النشر للأبحاث العلمية.

وأضافت أن وزارة الصحة ملتزمة بتحمل التكاليف المالية للأطباء كافة، إذ يعامل الأطباء بنظام التدريب الجديد ببرنامج الزمالة المصرية معاملة الطبيب المقيم من اليوم الأول أثناء تكليف الأطباء.

أزمة التكليف

وأثار نظام تكليف الأطباء الجديد جدلا واسعا خلال الأيام الماضية، وسط رفض عدد كبير من الأطباء حديثي التخرج التسجيل فيه.

وفي نوفمبر الماضي، قررت نقابة الأطباء، رفع دعوى قضائية عاجلة، لإيقاف تنفيذ نظام التكليف الجديد، المزمع تطبيقه من قِبَل وزارة الصحة، لحين إعلام النقابة به، ودراسة جميع تفاصيله، مع طلب تكليف الدفعة الحالية، طبقا للنظام المعمول به سابقا، لحين الانتهاء من دراسة النظام الجديد.

وأصدر شباب الأطباء دفعة تكليف سبتمبر 2019 بيانا صحفيا، بشأن أسباب رفضهم نظام التكليف الجديد، الذي أعلنت عنه هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، ورأوا أنه يضر بالمواطنين.

وقال الأطباء، في أسباب رفضهم تكليف وزارة الصحة: “إن الوزارة لم تصدر أي قرار رسمي في هذا الشأن، فكيف يُجرى تطبيق نظام كامل لتغيير منظومة الصحة في مصر بهذا الشكل، ودون الاستعداد الكافي له، وعرضه على مجلس النواب ونقابة الأطباء وعموم الأطباء، ودراسة الآثار المترتبة عليه”.

وأضاف الأطباء، بحسب البيان: “أن تكليف وزارة الصحة جرى اتخاذ قراره خلال ثلاثة أيام، ودون دراسة وافية، ورأوا أنه سيؤدي إلى الإضرار بصحة المواطنين”.

رقية كمال

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.