“قطاع الأعمال” تعلن تطبيق التحول الرقمي في 60 شركة

"قطاع الأعمال" تعلن تطبيق التحول الرقمي في 60 شركة
وزارة قطاع الأعمال تستهدف من التحول الرقمي، توحيد وتحسين وميكنة نظم العمل بالشركات ورفع كفاءة الإنتاج- أرشيف

أعلنت وزارة قطاع الأعمال العام عن الانتهاء من أكبر مناقصة في مجال تكنولوجيا المعلومات في مصر والشرق الأوسط لتطبيق التحول الرقمي.

وقالت وزارة قطاع الأعمال العام، في بيان اليوم الأربعاء، إنها اختارت تكنولوجيا من شركتي “ساب” و”مايكروسوفت” لإدارة موارد 60 شركة تابعة وقابضة، في أكبر مناقصة في مجال تكنولوجيا المعلومات في مصر والشرق الأوسط.

وأوضحت الوزارة، أن اتفاق التحول الرقمي يشمل تخطيط وإدارة موارد الشركات في 6 محاور رئيسية هي: المالية، الموارد البشرية، المبيعات، المشتريات، المخازن، الإنتاج.

التحول الرقمي

وكان قد جرى طرح مناقصة عالمية في شهر أغسطس الماضي، لتطبيق التحول الرقمي واختيار تكنولوجيا لإدارة موارد الشركات (ERP) واختيار متكاملي الخدمة لتنفيذ المشروع، بحسب البيان.

وقالت الوزارة، إنه جرى اختيار تكنولوجيا شركة ساب في الشركات القابضة للصناعات المعدنية والكيماوية والغزل والنسيج، أما شركة مايكروسوفت فقد جرى اختيار التكنولوجيا الخاصة بها في الشركات القابضة للنقل البحري والبري والأدوية والسياحة والتأمين.

كما وقع الاختيار على كل من شركة فايبر مصر وشركة وادي النيل وشركة أتوس، ليقوموا بدور متكاملي الخدمة المسؤولين عن تنفيذ المشروع، والذي من المتوقع أن يبدأ الشهر المقبل ويستغرق تنفيذه نحو عام ونصف العام، بحسب البيان.

أهداف

وتستهدف الوزارة من التحول الرقمي، توحيد وتحسين وميكنة نظم العمل بالشركات ورفع كفاءة الإنتاج.

وكان هشام توفيق وزير قطاع الأعمال العام قد اجتمع بممثلي نحو 60 من الشركات المدرجة، وهم رؤساء القطاعات المالية والإدارية والموارد البشرية والمشتريات والمبيعات والقانونية، ضمن مشروع تطبيق نظام تخطيط وإدارة الموارد ERP.

وأوضح الوزير أهمية برنامج التحول الرقمي الذي تعكف الوزارة على تطبيقه في الشركات التابعة، بهدف ميكنة وتحسين نظم العمل ورفع كفاءة الإنتاج، إذ جرى وضع سياسات التحول الرقمي خلال ورش عمل استمرت نحو 7 أشهر، شارك فيها نحو 1200 شخص من الوزارة والشركات واستشاري مشروع ERP، بحسب الوزير.

وأوضح الوزير أن التحول الرقمي سيطبق في 12 قطاعا مختلفا تعمل بها الشركات، ويشمل 6 محاور أساسية في الشركات وهي المالية، المخازن، الإنتاج، المشتريات، المبيعات، والموارد البشرية، معتبرا هذا المشروع، الأكبر في مجال تكنولوجيا المعلومات على مستوى الشرق الأوسط والمتوقع أن يعمل به قرابة 40% من سوق العمل في مجال تكنولوجيا المعلومات، ما بين خبراء ومتخصصين وفنيين.

تحديات

ويواجه التحول الرقمي الذي تحاول الحكومة تطبيقه، تحديات عدة، أبرزها ضعف منظومة تأمين المعلومات، خصوصا أن نحو 61% من الشركات المصرية ليس بها منظومة كافية لحماية المعلومات، وأن خسارتها المالية بلغت نحو 3.78 ملايين دولار، بحسب تصريح إيهاب علي، مستشار الأمن المعلوماتي.

وقال علي، خلال تصريحات في 27 فبراير الماضي: إن “مصر ليس بها خبرات في هذا المجال، الذي يتطلب تخطيطا وإستراتيجية وأبحاثا واستثمارات، سواء في التكنولوجيا أو العنصر البشري”.

عمر الطيب

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.