الأكثر قراءة

    حل دائرة المستشار حسن فريد: أصدر 147 حكم إعدام

    حل دائرة المستشار حسن فريد: أصدر 147 حكم إعدام

    الطالبة شهد.. وفاتها طبيعية أم وراؤها أسباب أخرى؟ (فيديو)

    وفاة الطالبة شهد.. طبيعية أم وراؤها أسباب أخرى؟ (فيديو)

    "المصنفات" تغلق قناة أفلام وتضبط 30 ألف كتاب

    "المصنفات" تغلق قناة أفلام وتضبط 30 ألف كتاب

    مصرع 4 في انقلاب سيارة ببورسعيد وإصابة 37 طالبا على طريق سفاجا

    مصرع 4 في انقلاب سيارة ببورسعيد وإصابة 37 طالبا على طريق سفاجا

    ما قصة فيديو التحرش في المناهج الإلكترونية لوزارة التربية والتعليم؟ (فيديو)

    شاهد.. ما قصة "فيديو التحرش" في المناهج الإلكترونية لوزارة التربية والتعليم؟

شيخ الأزهر: سنتجاوز جميع التحديات بقيادة السيسي (فيديو)

شيخ الأزهر يتحدث في الاحتفال بذكرى المولد النبوي
شيخ الأزهر يتحدث في الاحتفال بذكرى المولد النبوي - أرشيف

قال أحمد الطيب، شيخ الأزهر: “إن الأزهر الشريف لديه ثقة في مواجهة كل التحديات، وثقة بحكمة الرئيس عبد الفتاح السيسي، وعزمه في الحفاظ على الوطن، والنهوض به وسط عالم متلاطم الأمواج من الإرهاب”.

وأضاف شيخ الأزهر، خلال كلمته في احتفال وزارة الأوقاف بالمولد النبوي: “أن الأزهر الشريف عاكف على إنتاج خريطة لتجديد الخطاب الديني، وتحصين جميع مؤسسات الوطن من أذرع الإرهاب”.

وتابع: “أن الأزهر يجعل من مقاصد الشريعة حماية الدين والمال والعرض، وحماية للإنسان قبل أن يكون حماية للاجيال القادمة من أفكار الإرهاب”.

شيخ الأزهر

ونوّه شيخ الأزهر بخطبة النبي -صلى الله عليه وسلم- في حجة الوداع، إذ قال: “إن النبي خاطب فيها الإنسانية كلها من وراء حشد من المسلمين بلغ 100 ألف وأكثر”، مضيفا: “أن الرسول قال إن الدين هو دين مقاصد خلقية، ودين المساواة، وعصمة الدماء والأعراض”.

وتابع: “لم يسجل التاريخ أن جُمع لأمير أو رئيس حشد كما حُشد لرسول الله في خطبة الوداع، الذي قال فيها: أيها الناس إن أموالكم وأعراضكم عليكم حرام، كحرمة يومكم هذا، في شهركم هذا، في بلدكم هذا، أيها الناس إن ربكم واحد، وإن أباكم واحد، ولا فضل لعربي على أعجمى إلا بالتقوى، أيها الناس اسمعوا قولي واعقلوه، لا تَظلموا لا تُظلموا”.

وأوضح شيخ الأزهر أنه لم ينسَ النبي النساء، أعمدة الأسرة في آخر الخطبة، فقال للناس: “اتقوا الله في النساء”، منوها أن الخطبة لم تكن للمسلمين خاصة، وإنما كانت للناس كافة، ولم يعش بعد هذا الموقف إلا ثلاثة أشهر، لحق بعدها بالرفيق الأعلى.

فوضى الدماء

وأشار إلى أن النبي حذّر من فوضى الدماء والعبث بالأعراض، ولا عجب في ذلك، فهي حرمات أولى للإنسان والمجتمع على السواء، ويستحيل على مجتمع ينشد السعادة والاستقرار إلا إذا ارتكز على حرمة الدم، وحرمة الملكية، وحرمة العرض والشرف.

وتابع: “أمة الإسلام أول مَن خرج على هذا الدستور الخالد، ونتيجة ذلك غرقت الأمة في مستنقع من الفوضى والبأس الشديد، ولم يتبعوا ما أمر به النبي في خطبة الوداع في شأن هذه الحرمات الثلاث، وكأن النبي يشير إلى ظهور أمة من بعده تستبيح هذه الحرمات، فراحت تقتل، وتقطع الرقاب، وتغتال في غدر وخسّة، وتستبيح أعراض الحرائر في الفواحش”.

وذكر أن المجتمعات التي لا تفرض سيطرتها على مقدرات الشعوب لا محل لها إلا السقوط والانهيار، وستكون حبرا على ورق عاجلا أم آجلا، كما حذر النبي من الظلم، وكرر التحذير منه، لأن له أثرا تدميريا على الدول والمجتمعات، والقرآن حذر منه في 190 آية، وحذر منه النبي في 70 حديثا”.

رقية كمال

شاهد المزيد

Leave a Reply

  Subscribe  
نبّهني عن