النائب العام: أوضاع سجن طرة ملائمة صحيا ورياضيا

النائب العام: أوضاع سجن طرة ملائمة صحيا ورياضيا
لجنة التفتيش أوضحت جاهزية مستشفى ليمان طرة وعياداته الخارجية والصيدلية الملحقة به، لاستقبال المرضى- أرشيف

أعلن النائب العام اليوم الأربعاء، سلامة سجن طرة وملائمته للمحبوسين، وذلك وفق تقرير لجنة التفتيش التي جرى تشكيلها للوقوف على الحالة المعيشية داخل السجن.

وكلف النائب العام فريقا من أعضاء النيابة العامة بالانتقال أمس الثلاثاء، برفقة متخصصين إلى منطقة سجون طرة، وذلك للتفتيش عليها.

والتقى الفريق خمسة وثلاثين محبوسا على ذمة قضايا مختلفة، واستمع الوفد إلى المحبوسين للوقوف على حالاتهم المعيشية داخل السجن، وكشف عن ملاءمة مقرات الاحتجاز وأماكن التريض، بحسب التقرير.

وأوضح الفريق المكلف جاهزية مستشفى ليمان طرة وعياداته الخارجية والصيدلية الملحقة به، لاستقبال المرضى في الظروف العادية أو الطارئة، كما أعلن الفريق تحققه من غرف إعداد الطعام وحصول القائمين عليها على الشهادات الصحية اللازمة.

كما حضر الفريق جانبا من درس ديني من موفد من الأزهر الشريف ألقاه بمكتبة من مكتبات تلك السجون على مجموعة من المحبوسين فيها، وفقا لتقرير اللجنة.

سجن طرة

وتأتي زيارة النيابة وبيانها عن أوضاع سجن طرة بعد إعلان المجلس القومي لحقوق الإنسان استئناف برنامج زيارات السجون ومراكز الاحتجاز، خلال الفترة المقبلة، عقب التنسيق مع وزارة الداخلية.

وقال محمد فائق، رئيس المجلس: “إنه تواصل مع وزارة الداخلية لاستكمال برنامج زيارة السجون وأقسام الشرطة في القاهرة والمحافظات، للوقوف على الأوضاع الصحية والمعيشية للسجناء“.

وأشار في تصريحات صحفية إلى أن استئناف برنامج زيارات السجون يأتي في سياق الشكاوى التي يتلقاها المجلس، وبعض الادعاءات التي تصدر من الخارج حول أوضاع السجون في مصر، بحسب تعبيره.

انتقادات حقوقية

كما يأتي البيان عن أوضاع سجن طرة في الوقت الذي تواجه فيه مصر انتقادات حقوقية بشأن أوضاع السجون، إذ أصدر المجلس القومي لحقوق الإنسان، تقريرا، في أكتوبر من العام الماضي، بعد زيارته لعدد من السجون، وأفاد بالآتي:

  • تكدس أقسام الشرطة بأعداد كبيرة من المحتجزين، تفوق طاقتها الاستيعابية بنحو ثلاثة أضعاف، بسبب التوسع الشديد في الحبس الاحتياطي، وتمديده المتكرر.
  • بطء الفصل في القضايا المختلفة التي تتعلّق بنظامي الرئيس السابق والأسبق.
  • وزارة الداخلية شرعت في بناء سجون جديدة، لكن لا تزال المشكلة قائمة.

وفي مارس الماضي، انتقد التقرير السنوي عن وزارة الخارجية الأمريكية للعام الثاني على التوالي، أوضاع حقوق الإنسان في كل من “السعودية والإمارات والبحرين ومصر”، وكان عنوان حديثه عن مصر “القتل العشوائي” بحسب وصفه.

رقية كمال

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.