الداخلية: إحباط محاولة استهداف كمين بالعريش ومقتل المنفذ

"الداخلية": إحباط محاولة استهداف أحد الارتكازات الأمنية بالعريش
الداخلية تعلن مقتل منفذ العملية قبل أن يتمكن من تفجير حزام ناسف كان يحمله- أرشيف

أعلنت وزارة الداخلية في بيان لها أن قواتها تمكنت من إحباط محاولة استهداف أحد الارتكازات الأمنية في مدينة العريش بمحافظة شمال سيناء.

وبحسب البيان المنشور على صفحتها الرسمية بالفيس بوك، فإن قوات الداخلية نجحت أمس في إحباط محاولة استهداف أحد الارتكازات الأمنية، وأوضحت مقتل منفذ العملية قبل أن يتمكن من تفجير حزام ناسف كان يحمله.

إحباط محاولة استهداف

إحباط محاولة استهداف

وبخلاف إحباط محاولة استهداف أحد الارتكازات الأمنية بالعريش، أعلنت وزارة الداخلية، في 29 سبتمبر الماضي “مقتل 15 عنصرا إرهابيا، في إحدى المزارع الكائنة بحي “الحوص” في منطقة “العبور”، خلال تبادل إطلاق نار مع قوات الشرطة بدائرة قسم شرطة أول العريش”.

وقالت وزارة الداخلية، في بيان لها: “إن ذلك يأتي استمرارا لجهود الوزارة المبذولة بمجال ملاحقة العناصر الإرهابية في شمال سيناء، الثابت تورطها في تنفيذ مجموعة من العمليات العدائية التي استهدفت القوات المسلحة والشرطة، وتسعى لتصعيد مخططاتها الرامية لزعزعة الاستقرار الأمني، والنَّيْل من مقدرات الوطن”.

وأضافت الوزارة: “توافرت معلومات لقطاع الأمن الوطني حول اختباء مجموعة من العناصر الإرهابية بإحدى المزارع الكائنة بحي (الحوص) في منطقة العبور دائرة قسم شرطة أول العريش، للإعداد لتنفيذ مخططاتهم العدائية”.

وكانت وزارة الداخلية قد أعلنت في 15 سبتمبر “مقتل مجموعة إرهابية في تبادل لإطلاق النار مع قوات الشرطة بمنطقة جلبانة في شمال سيناء، الذي أسفر أيضا عن إصابة ضابطين وفرد شرطة، قبل استعدادهم لشن هجوم”.

وكشفت الوزارة، في بيان لها عن “توافر معلومات لقطاع الأمن الوطني حال تواجد مجموعة من العناصر الإرهابية بمنطقة جلبانة في شمال سيناء، واستعدادهم لتنفيذ سلسلة من العمليات العدائية ضد ارتكازات القوات المسلحة والشرطة بالنطاق ذاته”.

وأضاف البيان: “أنه جرى التعامل مع تلك المعلومات، وتحديد أماكن المجموعة الإرهابية وأماكن ترددهم”.

الأكمنة الأمنية

وأوضحت وزارة الداخلية: “أنها رصدت تلك المجموعة الإرهابية داخل إحدى السيارات ماركة (إسوزو ديماكس) بيضاء اللون، حال استعدادها لتنفيذ عملية إرهابية، إلا أنهم فور شعورهم بإحكام الحصار عليهم أطلقوا النار بكثافة تجاه القوات فجرى التعامل معهم”.وأشار البيان المنشور في حينه على الصفحة الرسمية لوزارة الداخلية إلى أن تبادل إطلاق النار أسفر عن مصرع المجموعة الإرهابية جميعها.

وأضافت الداخلية: “أنه عُثِرَ بحوزتهم على عدد من الأسلحة الآلية، وكمية من الذخائر ذات العيار، وأسطوانات تقطيع المعادن تستخدم في تصنيع العبوات، وطبنجة cz، تبين أنها مُستولَى عليها عقب قيام المجموعة الإرهابية بالهجوم على أحد أفراد الشرطة، واستشهاده في 4 يناير 2018”.

وتتعرض الأكمنة الأمنية الخاصة بالجيش والشرطة في سيناء لهجمات من قبل مسلحين بين الحين والآخر مما يسفر عن وقوع ضحايا ومصابين.

رهف عادل

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.