“التعليم”: الكشف الأمني شرط للتطوع في المدارس

"التعليم": الكشف الأمني شرط للتطوع في المدارس
اقتراح التطوع في المدارس لسد العجز في المعلمين- أرشيف

أعلنت وزارة التربية والتعليم، اليوم الاثنين، أنه لن يُسمح لأي معلم بـ”التطوع في المدارس” إلا بعد توقيع الكشف الأمني والرقابي عليه، كشرط أساسي لقبوله.

وأضاف عمر، أن بعض المديريات التعليمية لجأت لهذا الإجراء مع بداية العام الدراسي لسد العجز، وسيجرى الآن التحكم في هذا الأمر من خلال تسجيل المتطوع على بوابة التوظيف للسماح له بدخول المدرسة.

جاء ذلك بعد تصاعد أزمة نقص المعلمين في مدارس عديدة على مستوى الجمهورية، مع الأيام الأولى للدراسة، وجرى اقتراح التطوع في المدارس لسد العجز بها، على أن تتولى وزارة التربية والتعليم اختيار المتقدمين.

الكشف الأمني

وقال محمد عمر، نائب وزير التربية والتعليم لشئون المعلمين، في مؤتمر صحفي بالوزارة: إن القرار يهدف للتأكد من قدرة المتطوعين على دخول المدارس، لذا سيجرى التدقيق والكشف الأمني والرقابي عليهم.

بدوره، أوضح إيهاب السلماوي، موجه أول لغة إنجليزية، خضوع المتطوعين في المدارس لتدريبات، تتمثل في محاور أساسية عدة، مثل: التعاون والإبداع والقدرة على حل المشكلات والتفكير النقدي والتواصل مع الطلبة، وهي ما تسمى “مهارات القرن الـ21”.

وأضاف السلماوي، في تصريحات صحفية، أن التدريبات يجب أن تكون نظرية وعملية، إذ يجب على المعلم معرفة كيفية توصيل المعلومة لعقول الطلاب، لتخريج أجيال على قدر من الوعي والفهم بما يواكب العصر الحالي.

فصل 1070 معلما

وفي إطار الحديث عن الكشف الأمني لمن يتقدم لـ”التطوع في المدارس”، فجّر طارق شوقي، وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، مفاجأة فصل 1070 معلما، من قبل الوزارة، لأنهم أصحاب أفكار متطرفة وعليهم أحكام، حسب تصريحاته.

وقال وزير التعليم، خلال نفس المؤتمر: “إن الإجراء جاء لتطهير الوزارة من الأفكار المتطرفة والاتجاهات السياسية الهدامة”. منوها إلى إطلاق مجلة “المعلم المصري” كمرجع ولغة تواصل فيما يخص شئون المعلمين، موضحا أن المجلة تصدر عن الأكاديمية المهنية للمعلمين.

وكان عثمان شعلان، رئيس جامعة الزقازيق، قد أوضح في وقت سابق من الشهر الماضي، إنشاء وحدة لمواجهة الأفكار المتطرفة بالتنسيق مع المجلس الأعلى للجامعات، مشيرا إلى أنه لا مجال للسياسة داخل الجامعة.

وفي شهر يونيو الماضي، أكدت وزارة الأوقاف، أنها “ستفصل أي موظف يثبت تبنيه الأفكار المتطرفة”، داعية جميع المؤسسات الوطنية إلى الضرب بيد من حديد على يد كل مَن يثبت انتماؤه أو دعمه للفكر المتطرف، أو أي جماعة إرهابية أو متطرفة، لما يشكله وجود أي عنصر من هذه العناصر في أي مفصل حيوي من مفاصل الدولة من خطر داهم.

وفي سياق متصل، أعلن وزير التربية والتعليم، عن فتح باب التعاقد لـ120 ألف معلم لمدة عام، تجدد لمدة ثلاث سنوات، وسيجرى تعيينهم بعيدا عن الموازنة العامة للدولة، لعدم وجود بند بها لتثبيت المعلمين.

عبد الله محمد

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.