اندلاع حريق داخل مصنع ورق بمدينة 6 أكتوبر: 7 مصابين

اندلاع حريق داخل مصنع ورق بمدينة 6 أكتوبر: 7 مصابين
النيران التهمت محتويات الطابق الثاني والثالث والرابع، من ورق وبلاستيكات وكرتون- أرشيف

تسبب ماس كهربائي في اندلاع حريق داخل مصنع ورق بمدينة 6 أكتوبر، ما أسفر عن إصابة سبعة أشخاص، وفقا لتصريحات مصدر أمني.

وكانت غرفة عمليات الحماية المدنية بالجيزة، تلقت بلاغا بنشوب حريق داخل مصنع ورق بـ6 أكتوبر، حيث جرى الدفع بسيارات إطفاء وقوات الإنقاذ البري لإخماد الحريق.

حريق داخل مصنع ورق

وأضاف المصدر الأمني، في تصريحات صحفية بشأن اندلاع حريق داخل مصنع ورق بمدينة 6 أكتوبر اليوم، أن النيران اندلعت في مبنى على مساحة 1000 متر، والمكون من أربعة طوابق، والتهمت محتويات الطابق الثاني والثالث والرابع، من ورق وبلاستيكات وكرتون ومواد سريعة الاشتعال ومستلزمات تصنيع، وتصاعدت الأدخنة من المصنع وتسببت في انعدام الرؤية بالطرق المؤدية للمصنع.

وأوضح المصدر أن سيارات الإطفاء ساهمت في حصر الحريق في الطابق الثاني، وجرى إطفاء الطوابق الأخرى وتبقى أجزاء معينة في المبنى، ليجرى بعد ذلك عمليات تبريد الحريق، ومنع امتداده للمصانع المجاورة له.

وبحسب المصدر، انتقل اللواء محمد الشريف، مساعد أول وزير الداخلية لأمن الجيزة، وقيادات مديرية الأمن، فيما يستمع رجال المباحث لأقوال شهود العيان حول الحريق، ومن المقرر فحص المعمل الجنائي لموقع الحريق، لحصر الخسائر التي تقدر بملايين، ولمعرفة الأسباب التي أدت إلى نشوب الحريق.

وأعلنت الإسعاف عن إصابة سبعة أشخاص، إثر اندلاع الحريق داخل مصنع ورق بالمنطقة الصناعية الثالثة في أكتوبر.

مكتبة بمنوف

وقبل أيام نشب حريق هائل في إحدى المكتبات التي تبيع ألعابا نارية وأدوات مدرسية بمدينة منوف في محافظة المنوفية، وسادت تخوفات من امتداده للعقارات المجاورة، قبل التمكن من السيطرة عليه.

وأفاد شهود عيان بأن حريقا هائلا نشب في إحدى المكتبات الخاصة ببيع الكتب وألعاب الأطفال، ومن بينها ألعاب نارية، تسببت في تصاعد ألسنة النيران التي وصلت إلى العمارة أعلى المكتبة.

وأضافوا: “أن قوات الشرطة وصلت إلى موقع الحريق، وفرضت طوقا أمنيا في محيطه، لمنع وصول الأهالي إلى منطقة النيران”، موضحين أن شدة الحريق، استدعت الدفع بتسع سيارات إطفاء للسيطرة عليه وإخماده.

ووصف الأهالي الحريق بالكارثي، مشيرين إلى أن “ألعابا نارية” موجودة بالمكتبة المنكوبة، انطلقت نحو المنازل المجاورة، وطالبوا بضرورة سحب تراخيص المكتبات والمحلات التي تبيع تلك الألعاب.

رهف عادل

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.