وزير التعليم للطلاب: زيادة مدة العام الدراسي “عشان تستوعبوا”

وزير التعليم للطلاب: زيادة مدة العام الدراسي "عشان تستوعبوا"
وزير التعليم يتحدث عن زيادة مدة العام الدراسي الجديد - أرشيف

قال طارق شوقي، وزير التربية والتعليم: “إن مدة العام الدراسي في مصر صغيرة جدا، إذ تصل أيام الدراسة إلى 180 يوما فقط، لذا سيُجرى زيادتها، بإضافة عشرة أيام سابقة، كما سيُجرى زيادة فترة أخرى نهاية العام الدراسي”.

وقال الوزير خلال مؤتمر عن مستجدات نظام التعليم الجديد ونظام التقييم المعدل في المرحلة الثانوية، أمس: “إن الدراسة في مرحلة رياض الأطفال والمرحلة الابتدائية ستبدأ يوم 11 سبتمبر 2019، وأنها ستبدأ للطلاب الأكبر سنّا في 21 سبتمبر 2019”.

وفي رسالة للطلاب وأولياء الأمور، أكد شوقي أن العام الدراسي يجب أن تطول مدته في مصر لمصلحة الطالب، حتى يتمكن من استيعاب المواد الدراسية، لأن ما يحدث في هذه المرحلة هو مستقبل التعليم في مصر واستثمارنا الحقيقي.

زيادة مدة العام الدراسي

وفي سياق الحديث عن العام الدراسي الجديد وما جرى إنجازه في العام السابق، استعرض وزير التعليم في كلمته أمس، ما تحقق حتى الآن من بناء إطار عام لمناهج النظام التعليمي الجديد، والانتهاء من بناء المناهج الدراسية لرياض الأطفال وصفوف المرحلة الابتدائية، الصف الأول والثاني، وتدريب معلمي رياض الأطفال والمرحلة الابتدائية على النظام الجديد، وتطبيق النظام الجديد على جميع مدارس الجمهورية.

وأوضح شوقي أن الشكل العام للكتب اختلف في مرحلة رياض الأطفال، وذلك في كتب اللغة العربية والرياضيات واللغة الإنجليزية والتربية الدينية، وجرى إعداد كتاب للصف الثاني الابتدائي خاص بالرياضيات والباقة باللغة العربية، مشيرا إلى أن شكل الفصول وطريقة التدريس اختلفت لتواكب المناهج الجديدة.

ولفت إلى أن الوزارة قد استجابت لأولياء الأمور، وأعدّت كتاب المستوى الرفيع في اللغة الإنجليزية connect plus للصفين الأول والثاني الابتدائي للفصلين الأول والثاني.

وأوضح شوقي أنه سيُجرى البدء في تدريب مُعلّمي الصفين الأول والثاني الثانوي بداية من 14 سبتمبر المقبل، على إستراتيجيات التعلم، وهذا التدريب يُجرى بشكل يومي.

وأضاف: “اللي عايز ياخد دروس بنقوله بلاش تضيع فلوسك؛ لأن نوعية الأسئلة لها تقييم، وتقيس فهم نواتج التعلم”، موضحا أن التابلت يخدم المحتوى الإلكتروني، وهو مساعدة من الدولة للطالب”.

وأشار إلى أن الامتحانات الإلكترونية تمنع التسريب والاختراق، وتقليل العنصر البشري أصبح ضروريا، وأن الوزارة لا تضع الامتحانات الإلكترونية، وإنما نظام سوفت وير.

ولفت شوقي إلى أن الهدف هو أن الطالب يفهم ما يتعلّمه، حتى يلتحق بالجامعة، ويدرك ما يجب أن يتعلمه، وتابع: “أن التصحيح الإلكتروني له نظام دقيق، وفكرة التراكمية هدية للطلاب، ليدخلوا الجامعة من خلال سنة دراسية واحدة هي الصف الثالث الثانوي”.

عمر الطيب

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.