تعدي ضابط شرطة على معلمة في بور سعيد.. والنقابة تتدخل (صور)

تعدي ضابط شرطة على معلمة
نقابة المعلمين تتدخل في واقعة تعدي ضابط شرطة على معلمة في بور سعيد - وكالات

كشفت غرفة عمليات النقابة العامة للمهن التعليمية عن أنها تلقّت إخطارا من النقابة الفرعية ببور سعيد، بشأن تعدي ضابط شرطة على معلمة منتدبات من محافظة بور سعيد إلى إحدى لجان امتحان الثانوية العامة بالإسماعيلية، لتأدية عملها كملاحظ.

ومن جهته، وجّه خلف الزناتي نقيب المعلمين رئيس اتحاد المعلمين العرب، كلّا من: علي الألفي رئيس النقابة الفرعية للمعلمين ببور سعيد، ومحمد حسين أمين صندوق النقابة الفرعية للمعلمين بالإسماعيلية، بمتابعة ملابسات الواقعة والاطمئنان على حالة المعلمة.

كما أمر نقيب المعلمين بتحريك محامٍ من النقابة الفرعية، لحصول المعلمة على حقوقها كاملة.

تعدي ضابط شرطة على معلمة

وبحسب الإخطار الخاص بواقعة تعدي ضابط شرطة على معلمة، فإن ضابط الشرطة اقتحم مدرسة أم الأبطال الثانوية بنات بالإسماعيلية، وتعدى على سها يوسف الفر -المنتدبة من بور سعيد، لتأدية عملها كملاحظ في تلك المدرسة بالإسماعيلية- لفظيا، متهما إيّاها بسرقة تليفون محمول من طالبة.

وأضاف البلاغ: “أن الضابط حاول اصطحاب المعلمة إلى قسم الشرطة، ووضع الكلبشات في يديها بالمخالفة للقانون، كل ذلك أمام رئيس لجنة امتحانات الثانوية العامة الذي تصدى للضابط، ورفض بشدة محاولاته اصطحاب المعلمة لقسم الشرطة دون إذن من النيابة العامة”.

وأشار الإخطار إلى أن تعدي الضابط على المعلمة أسفر عن سقوطها ونقلها إلى مستشفى بور سعيد الأميري من قِبَل النقابة الفرعية للمعلمين ببور سعيد، إذ تواجد معها رئيس النقابة الفرعية وعدد من أعضاء النقابة حتى امتثلت للشفاء.

تعدي ضابط شرطة على معلمةتعدي ضابط شرطة على معلمة

وأمر جمال غزالي، مدير أمن الإسماعيلية، نائب مدير الأمن، بالاستعلام عن الواقعة، والتحقيق العاجل والفوري مع الضابط.

وناشد نقيب المعلمين اللواء محمود توفيق وزير الداخلية، بمتابعة التحقيق في تلك الواقعة.

حقوق الإنسان بمصر

وبخلاف واقعة تعدّي ضابط على معلمة بمقر عملها، أثار قرار تأجيل مؤتمر أممي في مصر متعلق بحقوق الإنسان -كان من المقرر عقده في سبتمبر المقبل- موجة من الجدل، بعد اعتراضات حقوقية حول ملف حقوق الإنسان في مصر، في حين تدرس القاهرة عقد المؤتمر رغم تراجع الأمم المتحدة.

وانتقد المجلس القومي لحقوق الإنسان في مصر قرار مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان تأجيل مؤتمر أممي في مصر عن التعذيب، فيما رحّبت منظمات حقوقية مصرية ودولية بالقرار، لاعتباره “تصحيحا لوضع خاطئ” حسب قولها.

وكان من المقرر أن يشارك مكتب مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان في استضافة المؤتمر الإقليمي لتعريف وتجريم التعذيب، مع المجلس القومي لحقوق الإنسان، التابع للحكومة يوميْ الرابع والخامس من سبتمبر.

رهف عادل

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.